fbpx
الراية الرياضية
المعلق الجزائري حفيظ دراجي يرسم السيناريوهات المتوقعة لقمتي اليوم عبر الراية الرياضية:

أتمنى الكأس لأسود الرافدين

أتوقع أن تنتهي المباراتان بتأهل قطر والعراق للنهائي الكبير

العنابي والسعودي نهائي مبكر وحظوظ كل منتخب 50%

سانشيز يملك أفضلية على رونار لأنه يعرف الكرة الخليجية جيداً

قوة الأدعم في هجومه الضارب وتلقيه 4 أهداف لا يعني أنه ضعيف

أسود الرافدين طريقهم سالك للنهائي ولكن يجب الحذر من البحريني

حوار – عبدالناصر البار:

توقع الجزائري حفيظ دراجي، أحد أبرز المعلقين العرب بقنوات «بي إن سبورت» أن يكون النهائي المرتقب لخليجي 24 «قطرياً  عراقياً» متمنياً في الوقت نفسه أن يكون اللقب من نصيب أسود الرافدين، وقال دراجي في حوار خاص ل  الراية الرياضية عن مباراتي اليوم في نصف النهائي إن التوقع صعب وحظوظ المنتخب السعودي والقطري 50% في الوصول للدور النهائي، مشيراً إلى أن عامل الجمهور والأرض سيكون في صالح الأدعم ، وأشار إلى أن سانشيز يملك أفضلية على رونار، لأنه يعرف الكرة الخليجية والآسيوية جيداً، مؤكداً أن قوة منتخبنا في هجومه الضارب، ومشيداً بشراسة المنتخب السعودي بعد عودة لاعبي الهلال ومشاركتهم مع المنتخب ..وعن حظوظ المنتخب العراقي قال: أسود الرافدين طريقهم سالك ولكن عليهم الحيطة والحذر من البحريني، وتابع بقوله: لا مفاجآت في خليجي 24 ماعدا تأهل البحرين والمستوى العام فوق المتوسط ، وعن التخوف من غياب الجماهير بعد إقصاء الكويت وعُمان، قال لا خوف من هذا الجانب والحضور سيكون أكبر اليوم، وعن رأيه في تنظيم البطولة، قال كأس الخليج ومونديال الأندية أفضل بروفة قبل احتضان كأس العالم 2022.. وإليكم نص الحوار:-



• كيف تقيّم الدور الأول من خليجي 24 ؟

– يمكن القول بأن كأس الخليج في نسختها ال24 فوق المتوسط بالنظر لما قدمته معظم المنتخبات في الدور الأول، لأنه كان هناك اختلاف في المستوى وتباين في الأداء من الجولة الأولى وحتى الجولة الأخيرة فقد شاهدنا المنتخب القطري وقد هُزم في مباراة الافتتاح وصحح الوضع والمسار وظهر بوجه أقوى ، ونفس الكلام يقال عن المنتخب السعودي فبعد الخسارة من الكويت وانضمام لاعبي الهلال شاهدنا منتخباً آخر، والجميل في لقاءات الدور الأول أن بعض المنتخبات لم تحسم تأهلها إلا في الثواني الأخيرة.

• هل كانت هناك مفاجآت في التأهل والإقصاء ؟

– أعتقد أنه لم تكن هناك أي مفاجآت في خليجي 24 لأن ثلاثة منتخبات من أصل 4 تأهلت وكان متوقعاً وصولها للدور نصف النهائي حتى قبل انطلاق البطولة، والمفاجأة الوحيدة تأهل المنتخب البحريني لهذا الدور، وظهور المنتخب العراقي بمستوى متميز خاصة مباراة الافتتاح والفوز على قطر بصفوف غير مكتملة.

• البطولة تدخل مراحلها الحاسمة كيف ترى مواجهة قطر والسعودية ؟

– هو نهائي سابق لأوانه ومباراة دربي كبيرة بين الجارين ودائماً ما تمتاز بالحساسية والندية في كل مواجهات المنتخبين وفي جميع المسابقات خليجياً وقارياً، وإذا تحدثنا عن المنتخب القطري باستثناء اللقاء الأول أمام العراق والذي لم تكن فيه تشكيلة المدرب سانشيز في أحسن أحوالها ، ولكن سرعان ما عاد العنابي لوضعه الطبيعي وصحح المسار وحقق انتصارات بنتائج عريضة على اليمن والإمارات، وحتى المنتخب السعودي بدايته لم تكن جيدة ولكن بعد خسارة الكويت وانضمام لاعبي الهلال السعودي أصبح الأخضر أكثر قوة لأن لاعبي الهلال معنوياتهم عالية بعد التتويج القاري.

• من ترشح للنهائي قطر أم السعودية ؟ ومن سيتفوق على الآخر سانشيز أم رونار ؟

– مباراة صعبة والفريقان يملكان نفس الحظوظ 50% لكل منتخب، أما بخصوص المدربين أظن أنهما أسماء كبيرة في عالم التدريب ولكل منهما ألقاب قارية ولكن سانشيز يملك أفضلية على رونار، لأنه يعرف الكرة الخليجية والآسيوية جيدا، عكس رونار الذي قد يركز أكثر على الجانب الفني والتكتيكي، ومثل هذه المباريات تدخل فيها العوامل النفسية والاجتماعية وحتى السيسيولوجية.



• ولكن العنابي تلقى 4 أهداف في مواجهتين ؟

– ولكن في المقابل سجل 11هدفاً في 3 لقاءات وهذا كثير، والأهم في كرة القدم أنك تسجل ، فعندما تتمكن من تسجيل 4 و5 أهداف وتتلقى هدفا أو هدفين فهذا شيء عادي، وقوة الفريق لا تُقاس بما يتلقاه من أهداف في شباكه وإنما بما يسجله، وهناك نقطة هامة أنه عندما يلعب خوخي بوعلام في الدفاع تكون شباك العنابي آمنة عكس لما يتم إشراكه في مركز آخر.

• لنتحدث عن مواجهة العراق والبحرين

– أعتقد أن طريق المنتخب العراقي ستكون سالكة وسهلة في الدور النهائي مقارنة بمواجهة قطر والسعودية، لأن أسود الرافدين أظهروا جاهزية كبيرة وأداء رائعاً في جميع المباريات لهذا أقول لك إن العراق سيصل للنهائي ولكن بشرط عدم التهاون أو التراخي ووجوب احترام المنافس ، لأن العراق لم يتمكن من الفوز على البحرين في آخر 3 مواجهات حسب الإحصائيات والأرقام .

• من تتوقع في النهائي ومن تتمنى أن يفوز باللقب ؟

– أتوقع نهائياً قطرياً  عراقياً ، وأتمنى أن يفوز أسود الرافدين باللقب، وأنا متأكد أنه حتى في حال إخفاق العنابي في تحقيق الكأس وذهبت للمنتخب العراقي فإن أهل البلد وجماهير العنابي لن تغضب أبداً بل سيكون هناك عرس كروي كبير، لأن قطر بلد الرياضة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X