fbpx
أخبار عربية
تناولت أهم المعالم والوجهات التراثية.. واشنطن بوست:

قطر.. وجهة سياحية ساحرة

استمتع بفخامة وسحر الشرق الأوسط وعبق التاريخ في قلب الدوحة

النهوض بالسياحة من الركائز الهامة في رؤية قطر الوطنية 2030

الخطوط القطرية تتيح تجربة راقية للسفر.. والمترو يُسهّل انتقال السائحين

متحف قطر الوطني يسرد التاريخ.. وسوق واقف عامر بالتراث والأصالة

ترجمة – كريم المالكي:

أكّدت صحيفة «واشنطن بوست» أنّ قطر أصبحت حاضرةً بقوة على خريطة السياحة العالمية، لافتةً إلى أهم المعالم السياحية والتراثية والإمكانات الفندقية ووسائل السفر والتنقل التي تتيح للسائحين تجربة متميزة خلال إقامتهم في الدوحة.

 

وقالت في تقرير موسع نشرته أمس: الدوحة قادمةٌ بقوةٍ على المستوى السياحي بعد أن بزغ نجمها بقوة في الآونة الأخيرة، وبات يتفوق على الكثير من المدن التي كانت في السابق تُشكل وجهة سياحية مفضلة.

وأضافت الصحيفة الأمريكية: إنّ من لديه الاهتمام بفخامة الشرق الأوسط وينشدُ الأماكن التي لديها عمق ثقافي، فعليه أن يجرّب زيارة دولة قطر لما فيها من أماكن تلفت النظر إليها.

 وقالت: يمكنك أن تتذوق سحر الشرق الأوسط من خلال الحداثة التي ارتبطت بقصد وتداخلت مع التاريخ البعيد الذي يُشكل معلَماً أساسياً في الأماكن والزوايا التي سوف يشاهدها السائح.

وأكّدت أنّ الحصار الذي فُرض على دولة قطر جعلها تتخذ أكثر من خطوة للأمام وعلى كافة الصُعُد بما فيها السياحة التي تُعد إحدى الركائز الهامة في رؤية قطر الوطنية 2030.

وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل الوصول إلى الدوحة لابد أن يعرف السائح الذاهب إلى هناك أن الخطوط الجوية القطرية تسيّر منذ أكثر من سنتين حوالي 77 رحلة مباشرة أسبوعياً بين الدوحة و10 وجهات في الولايات المتحدة الأمريكية، وأنها تشغل أسطولاً يُعد الأحدث في العالم، حيث يبلغ متوسط عمر الطائرات خمسة أعوام.

ونوّهت ببرنامج التوقف الخاص «الترانزيت» الذي تقدمه الخطوط القطرية، والذي يبدأ من 23 دولاراً في الليلة، بحيث يمكن أن يحوّل السائح رحلته إلى عطلة رائعة.

وقالت: من الممكن حجز رحلة مع فترة توقف لا تقل عن 12 ساعة في الدوحة في هذه الأيام الأخيرة من السنة، والاستمتاع بعطلة راقية تصل إلى أربع ليالٍ في فندق من فئة أربع أو خمس نجوم في قطر.

وأضافت: مع الخطوط القطرية يمكنك الاستمتاع بتجربة طيران راقية، فمن المحتمل أن تكون مع أقل وسيلة طيران من حيث التكلفة.

وتناولت الصحيفة الأمريكية وسائل النقل وسهولة الاستخدام والحصول عبر ركوب سيارات الأجرة أو التاكسي، ونوّهت بما قامت به دولة قطر قبل استضافة كأس العالم 2022، لافتة إلى إنشاء نظام مترو تحت الأرض مزوّد بمقاعد فخمة وإضاءة مزاجية، وتكلفة التنقل ليوم واحد كامل 6 ريالات قطرية فقط، أي حوالي 1.64 دولار.

وتقول الصحيفة: لا يجب أن تفوت السائح فرصةُ زيارة متحف الفن الإسلامي الذي يضم أعمالاً فنيّة منوّعة ومن ثلاث قارات، وتمتد إلى 1400 عام. وهناك أيضاً متحف قطر الوطني الذي يعيد سرد تاريخ البلاد ومن خلال معارض غامرة، مشيرةً إلى تصميم المباني المُستوحى من شكل وردة صحراوية «ياقوتة الصحراء» التي تنمو في الكثبان الرملية على طول ساحل الخليج.

وتضيف «واشنطن بوست»: بعد غروب الشمس، يمكن استكشاف سوق واقف، وهو سوق تراثي به ممرات ضيقة وملتوية، حيث يشتري السكان المحليون التوابل والحلويات والقهوة العربية. وكذلك هناك مستشفى سوق واقف للصقور الذي يهتم بالطيور التي تشارك عادة في السباقات المحلية القطرية.

وقالت الصحيفة: على السائح ألا ينسى جزيرة اللؤلؤة – قطر القريبة من منطقة الخليج الغربي الراقية في الدوحة، والتي تُعد من أكبر مشاريع التطوير العقاري في منطقة الشرق الأوسط.. وتشمل شققاً وفللاً ومنازل التاون هاوس ومنازل البنتهاوس ومرافق ترفيهية متنوعة، فضلاً عن مرسى وفندق كمبنيسكي، حيث يمكن قضاء ليلة عند الشواطئ الخلابة أو شراء تذكرة للذهاب للتجديف أو السباحة في مياه الخليج.

وتناولت الصحيفة في ختام تقريرها الأماكن السياحية والشواهد الثقافية، بالإشارة إلى أنه قبيل عودة السائح إلى الوطن لابد أن يترك وقتاً إضافياً ليقضيه في مطار حمد الدولي، حيث يمكنه اكتشاف الكثير، فهناك محلات التجزئة التي يفوق عددها 70 محلاً، والتي تحوي أنواعاً من الأحجار الكريمة، كما هناك ملاعب الإسكواش وصالة ألعاب رياضية وحمام سباحة ومنتجع صحي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X