المحليات
بحضور شخصيات عالمية.. هشام نورين ل الراية:

مؤسسة قطر تدشّن «سيروا في الأرض» غداً

العمل الفني أحدث إبداعات مقبول فداء .. وتخصيص مبنى لاحتضانه

العمل الفني يعكس رحلة الحضارة العربية ويُترجم الانفتاح الثقافي

«أخلاقنا» و«قطر تقرأ» واحتضان الأعمال الفنية أبرز مبادرات تنمية المجتمع

ترسيخ مكانة قطر كوجهة عالمية للفنون والثقافة

المؤسسة تحتضن 150 عملاً فنياً لفنانين قطريين وعرب وعالميين

كتبت – هبة البيه:

أكّد هشام نورين، المدير التنفيذي للاستراتيجية والإدارة والمشاريع في قطاع تنمية المجتمع بمؤسسة قطر، أن العمل الفني «سيروا في الأرض» يعكس التطور الطبيعي لجهود مؤسسة قطر من أجل تثبيت مكانة قطر كوجهة عالمية للفنون والثقافة، ويعزز رسالة مؤسسة قطر في إطلاق قدرات الإنسان ويواكب التطورات العالمية. وكشف في حوار خاص مع الراية عن أن العمل الفني سيتم تدشينه غداً وتحتضنه المؤسسة في مبنى تم تخصيصه لعرض هذا العمل الفني بشكل دائم، لينضم لمرافق المدينة التعليمية، وسيكون على مقربة من مبنى الشقب داخل المدينة التعليمية، كما سيتمكّن جميع أفراد المجتمع من زيارة هذا المبنى، حيث سيتم وضع هذا العمل الفني المبدع، كما سيشهد افتتاح العمل الفني استضافة لشخصيات عالمية وفنانين ليشهدوا إطلاق هذا العمل الفني الفريد من نوعه.

 

وأكّد أن هذا العمل الفني يأتي ضمن أكثر من 150 عملاً فنياً تحتضنهم أروقة مؤسسة قطر ضمن مجموعتها الفريدة، 20% منهم لفنانين قطريين و40% منها لفنانين عرب و40% لفنانين عالميين، وتعكس الأعمال الفنية الموجودة في المدينة التعليمية والمتاحة للراغبين باستكشافها الدور الرئيسي للفنون في جميع جهودنا الرامية إلى تنمية المجتمع. وأوضح أن العمل الفني يعبّر عن رحلة الحضارة العربية، ويُترجم الانفتاح الثقافي الذي تتسم به مؤسسة قطر الذي ينسجم والتطلعات الوطنية في هذا المجال، كذلك يجسد هذا العمل رسالة لجميع سكّان دولة قطر باستكشاف المشهد الفنّي والثقافي في البلاد.. وإلى نص الحوار:-

• بدايةً حدثنا عن أهم المبادرات التي ينفذها قطاع تنمية المجتمع بمؤسسة قطر؟

– قطاع تنمية المجتمع بمؤسسة قطر يسعى من خلال مبادراته إلى توفير منصة تتفاعل معها أطياف المجتمع عبر أنشطة مختلفة، من شأنها تنمية المجتمع بشكل عام، في حين أن مبادراتنا الأخرى تتيح فرصاً للتميّز في التعليم والبحوث.

وهدفنا مشاركة الشباب في الأنشطة المختلفة عن طريق تنمية أخلاقه ومهاراته ومن أبرز المبادرات التي يحتضنها القطاع جائزة «أخلاقنا» والحملة الوطنية للقراءة « قطر تقرأ» وكذلك احتضان الأعمال الفنية النادرة من فنانين محليين وعالميين.

• وماذا عن أحدث عمل فني «سيروا في الأرض» ؟

– مؤسسة قطر بصدد تدشين عمل فني جديد للفنان مقبول فداء حسين، بعنوان «سيروا في الأرض» وسيتم تدشينه غداً، ويعدّ هذا العمل الفنّي المشروع النهائي للفنان الهندي، وأكثر أعماله غرابة، إذ تم تصميمه ليكون نموذجاً تركيبياً فنياً حركياً وتجريبياً.

تحتضن المؤسسة هذا العمل في مبنى متكامل تم تخصيصه لعرضه في مؤسسة قطر بشكل دائم، لينضم لمرافق المدينة التعليمية، وسيكون على مقربة من مبنى الشقب داخل المدينة التعليمية، كما سيتمكّن جميع أفراد المجتمع من زيارة هذا المبنى، حيث سيتم وضع هذا العمل الفني المبدع ، كما سيشهد افتتاح العمل الفني استضافة لشخصيات عالمية وفنانين ليشهدوا إطلاق هذا العمل الفني الفريد من نوعه.

حياة الإنسان

• ما هي تفاصيل هذا العمل الإبداعي ؟

– يُعد العمل الفني «سيروا في الأرض» جزءاً من مشروع هذا الفنان الإبداعي الذي يعكس الحضارة العربية من خلال أعماله الفنية، بالإضافة إلى مجموعة من اللوحات التي تتضمن أسماء الله الحسنى التسعة والتسعين، وتعكس لوحتا «الرحمن» و «الرحيم» قصة تطور الحضارات البشرية خلال الحقب التاريخية للحضارة العربية.

وقد رحل مقبول فداء حسين قبل اكتمال تركيب هذا العمل الفني، لكنّ مؤسسة قطر أكملت الرحلة مع حرصها على تضمين كافة تفاصيل هذا العمل التي كان قد وضعها الفنان الراحل وفق المخطط.

ويتضمن العمل الفني المتكامل مراحل مختلفة من حياة الإنسان بأعمال فنية متنوعة مرئية ومسموعة وتتضمن أشياء مميزة من الحضارة العربية والإسلامية ومجسمات متنوعة مثل آلة دافنشي ومجسم لعباس بن فرناس، وهو يعتبر عرضاً متكاملاً للعمل الفني يتخلله موسيقى تتناسب معه.

الابتكار والاكتشاف

• ما هي دلالة ورمزية هذا العمل الفني وعلاقته برسالة مؤسسة قطر؟

– يعبّر العمل الفني «سيروا في الأرض» عن كيفية استخدام الشعوب في جميع أنحاء المنطقة للطبيعة في الماضي، ومن ثم الانتهاء بإدخال الآلات، وذلك في سبيل تعزيز طموحاتهم وتلبية تطلعاتهم، كذلك يسلط العمل الفنّي الضوء على حقيقة أن وجود العقلية المستنيرة التي تحفّز على الابتكار والاستكشاف في العالم العربي قبل عصر النهضة الأوروبية وأثناء ذلك العصر.

وهذا العمل الفني يعبّر عن رحلة الحضارة العربية، ويُترجم الانفتاح الثقافي الذي تتسم به مؤسسة قطر الذي ينسجم والتطلعات الوطنية في هذا المجال. كذلك يجسد هذا العمل رسالة لجميع سكّان دولة قطر باستكشاف المشهد الفنّي والثقافي في البلاد.

كما يعكس «سيروا في الأرض» التطور الطبيعي لجهودنا في مؤسسة قطر من أجل تثبيت مكانة قطر كوجهة عالمية للفنون والثقافة، ويعزز كذلك رسالة مؤسسة قطر في إطلاق قدرات الإنسان ويبرز هذا العمل الفني هذه الرسالة، وهو مواكب للتطورات العالمية.

الأعمال الفنية

• حدثنا عن اهتمام مؤسسة قطر الواضح بالفن والثقافة ؟

– فتحت مؤسسة قطر المجال أمام المجتمع لرؤية أعمال فنية لفنانين عالميين مثل فداء مقبول حسين، وهو خير برهان على سعي المؤسسة نحو إتاحة معارض فنية تناسب الأذواق الفنية المختلفة لمجتمع متعدد الأطياف، حيث تحتضن مؤسسة قطر أكثر من 150 عمًلا فنياً في أروقة مؤسسة قطر ضمن مجموعتها الفريدة،20 % من هذه الأعمال لفنانين قطريين و40% منها لفنانين عرب و40% لفنانين عالميين، وتعكس الأعمال الفنية الموجودة في المدينة التعليمية والمتاحة للراغبين باستكشافها الدور الرئيسي للفنون في جميع جهودنا الرامية إلى تنمية المجتمع.

ومن الناحية الجمالية يساهم الفن العام في تعزيز التجربة والمسيرة التعليمية للطلبة، لقد تم تصميم كلّ عمل فنيّ معروض في المدينة التعليمية في سبيل تحفيز الجميع على التفكير النقدّي البنّاء، وبما يُشكل حافزاً من أجل حث المجتمع على الاكتشاف، والخيال، وتعزيز الحسّ الإبداعي في كلّ ما نراه من حولنا، بالإضافة إلى دور ذلك في تعزيز التفاهم بين الثقافات والجمع بين وجهات النظر المختلفة من خلال الفن.

إذ تجسد الفنون منصة تفاعلية للمشاركة المجتمعية، وهذه هي القيم التي ننطلق منها في مؤسسة قطر بهذا المجال، والتي من خلالها نولي أهمية كبيرة لبرنامج عام مخصص للفنون يحاكي جميع أفراد المجتمع في قطر.

 

جائزة «أخلاقنا»

• ماذا عن جائزة «أخلاقنا» ؟

– باب التقديم مفتوح للدورة الثالثة لجائزة «أخلاقنا» ويتواصل التقديم حتى نهاية شهر مارس 2020، وتُعقد حالياً دورات وورشاً تعريفية خاصة بالدورة الجديدة الخاصة بالجائزة، على أن تشهد هذا العام تطوراً عن السنوات الماضية، وتركز الجائزة على فئة الشباب من عمر 15 حتى 24 عاماً.

«أخلاقنا» هي جائزة تسلّط الضوء على الأخلاق الشاملة التي تتفق حولها معظم الديانات والثقافات، والتي تبنّاها الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم،، كالرحمة والتسامح والصدق والكرم؛ كما تهدف لتكريم النشء والشباب الذين يجسّدون مثالاً يحتذى بطموحهم لنشر تلك الأخلاق عبر مشروعات أطلقوها لخدمة مجتمعهم ووطنهم.

قطر تقرأ

• ما هي أهداف مبادرة «قطر تقرأ» ؟

– تُعد مبادرة «قطر تقرأ» الحملة الوطنية للقراءة من أبرز المبادرات التي نركز عليها حالياً وتم إطلاقها بشكل جديد وشارك فيها 320 أسرة وشارك في فعالياتها نحو 700 مشارك، وهي مبادرة تهدف لإحداث حراك وطني للتوعية بأهمية القراءة وفوائد المطالعة ونستهدف جميع أطياف المجتمع من خلال فعاليات وبرامج وأنشطة مختصة لكل فئة وفق احتياجات المجتمع.

ومن بين المشروعات التي نقوم عليها تنظيم سوق الجمعة في المدينة التعليمية المنعقد أسبوعياً بالهواء الطلق في «بستان الحواس» بحديقة الأكسجين، حيث الأطعمة، والملابس، والمشغولات اليدوية، وغير ذلك من الأشياء المعروضة للبيع، إضافةً إلى العديد من الأنشطة الممتعة المخصصة للأطفال، بالإضافة لفعاليات الحديقة الخضراء والتي تتضمن مكتبة العجائب وفعاليات مستمرة فترة الشتاء حتى شهر أبريل المقبل، هذا فضلاً عن سوق المزارعين المتواجد يوم السبت أسبوعياً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X