fbpx
المحليات
خلال احتفال أقامته بالتعاون مع الغرفة الإسبانية بالدوحة أمس

السفارة الإسبانية تمنح الشيخ فيصل جائزة أصدقاء إسبانيا

السفيرة بلين ألفار: 21٪ زيادة في تجارة قطر وإسبانيا العام الحالي

الدوحة- إبراهيم بدوي :

نظمت السفارة الإسبانية بالتعاون مع غرفة التجارة الإسبانية في قطر الدورة السابعة لجائزة أصدقاء إسبانيا والتي تمثل تقديراً خاصاً للأفراد والشركات الذين أظهروا صداقة كبيرة تجاه إسبانيا على مر السنين وبذلوا جهوداً كبيرة في تقريب العلاقات بين البلدين.

ومنحت جائزة الدورة السابعة 2019 لفئة الأفراد لسعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، بينما منحت جائزة المؤسسات لشركة أجريكو ممثلة في السيد أحمد حسين الخلف رئيس مجلس الإدارة.

وقالت سعادة بلين ألفار سفيرة مملكة إسبانيا لدي الدوحة، في كلمتها بالحفل، إن سعادة الشيخ فيصل بن قاسم أقام علاقات تجارية مع إسبانيا منذ بدأ الأعمال في سن مبكرة وساهم في تعزيز العلاقات الجيدة بين البلدين وإقامة صداقة حقيقية بين قطر وإسبانيا.

وقال خوسيه فيسينتي رئيس غرفة التجارة الأسبانية في قطر إن الشيخ فيصل لا يعتبر من كبار رجال الأعمال فقط بل هو لاعب رئيسي في تعزيز علاقات قطر وثقافتها ومصدر إلهام للجميع حيث ساهم في تطوير الاقتصاد القطري.

وأوضحت السفيرة الإسبانية أن منح الجائزة لشركة (أجريكو) لكونها تعمل على تعزيز الاستدامة في قطر وتقود الشركة تأثيراً اجتماعياً رائعاً لأنها تساهم في تحقيق الأمن الغذائي في قطر، وأكدت تقنيتها المتميزة. إن قطر أصبحت واحدة من منتجي الخضراوات العضوية في العالم باستخدام تكنولوجيا زراعية مائية تعمل على إنتاج نوعية أفضل من الخضراوات والفواكه. وقالت إن العلاقة بين قطر وإسبانيا تنمو عامًا بعد الآخر وإسبانيا حاضرة من خلال التكنولوجيا التي تستخدمها شركة (أجريكو) والمواد المستوردة والخبرات والموظفين المهرة.

 

وبينت السفيرة الإسبانية في تصريحات صحفية على هامش الحفل، أن الجائزة تسلط الضوء علي العلاقات الثنائية الجيدة بين الشركات القطرية والإسبانية، وهناك أكثر من 3500 أسباني يعيشون ويعملون في قطر، وتصادف النسخة الحالية من الجائزة تأسيس غرفة التجارة الإسبانية رسميًا في الدوحة ونأمل أن تساعد في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

نمو التجارة

وقالت السفيرة الإسبانية إن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ حوالي 1.2 مليار يورو العام الماضي بنسبة نمو 5٪ بينما سجل نمواً بمقدار 21٪ في الأشهر الثمانية الأولى في العام الحالي وذلك بفضل نمو الصادرات القطرية لأسبانيا من المنتجات القطرية وبشكل خاص في مجال الغاز الطبيعي المسال، حيث تعتبر قطر ثالث مزود للغاز الطبيعي لإسبانيا.

وأشادت السفيرة ألفار بالإصلاحات التي نفذتها قطر مؤخراً في مجال بيئة الأعمال وقوانين العمل، موضحة إن هذه الإصلاحات تساعد في جذب المزيد من الشركات الإسبانية للعمل في السوق القطري وسنري المزيد من الشركات الإسبانية بنسبة تملك 100٪.

وحول مشاركة إسبانيا في منتدي الدوحة، قالت السفيرة إنه حتى الآن لم تتضح المشاركات الرسمية بسبب ظروف تشكيل الحكومة الإسبانية، مشيرة إلى حضور سعادة ميغيل أنخيل موراتينوس، الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، والذي شغل منصب وزير الخارجية الإسباني سابقاً لنحو 7 سنوات.

اتفاقيات جديدة

وأعلنت السفيرة الإسبانية إن العام المقبل سيشهد العديد من الفعاليات التي تساهم في تعزيز العلاقات بين قطر وإسبانيا وتشمل اتفاقيات في مجالات مختلفة مثل الاقتصاد والدفاع والثقافة، بالإضافة لزيارات عالية المستوى بين الطرفين بعد إعلان تشكيل الحكومة الجديدة.

علاقات راسخة

وقال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، إن هذه الجائزة تعني له الكثير، لافتا إلى أن علاقته مع إسبانيا بدأت منذ وقت مبكر وفي عام 1966 قام بافتتاح أول مكتب له في بيروت، وكانت وقتها تربطه علاقات عمل جيدة مع إسبانيا وكان يستورد سيارات (سنتانا) التي كانت تصنع في إسبانيا وتتبع شركة لاندروفر، وكان يوزعها في قطر وبعض الدول الخليجية، بالإضافة لحصوله على توكيل طيران ليبيريا لتسويقها في بيروت والدوحة.

وأشاد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم برجال الأعمال الإسبان قائلًا: لقد تعلمت الكثير من رجال الأعمال الإسبان في تلك الفترة من خلال التعامل الجيد معهم وحرصه على زيارتهم سنوياً، وأضاف لدي علاقات تجارية واستثمارية جيدة في إسبانيا خاصة في مجال العقارات وكانت بداياتي ممتازة في إسبانيا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X