الصفحة الرئيسية

الهلال السعودي يبحث عن إنجازاً تاريخياً بكأس العالم للأندية

الدوحة – أحمد سليم

يبحث فريق الهلال السعودي بطل آسيا عن تحقيق انجازا تاريخيا بالوصول للمباراة النهائية من بطولة كأس العالم للأندية – قطر 2019- عندما يلتقي غدا الثلاثاء أمام فريق فلامنجو البرازيلي في نصف نهائي البطولة، على استاد خليفة الدولي في الثامنة والنصف مساءا بتوقيت الدوحة.

وتأهل فريق الهلال بطل آسيا للدور نصف النهائي بعد الفوز على الترجي التونسي بهدف سجله هدافه الفرنسي بافيتيمبي جوميز، ليقود فريقه لقطع خطوة مهمة في البطولة، في الوقت الذي يخوض فيه فلامنجو مباراته الأولى في البطولة بصفته بطل كوبا ليبرتادوريس ليبدأ الفريق مشواره بدايه من نصف النهائي حيث جنبت البطلو بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية من خوض مباراتي الدورين الأول والثاني.

وستكون المباراة غاية في الصعوبة على فريق الهلال لاسيما وأنه سيواجه فريق صعب المنال ويضم العديد من اللاعبين المميزين بقيادة مدرب صاحب خبرة كبيرة هو البرتغالي جورجي جيسوس،  الذي يعرف الهلال جيدا حيث سبق وأن أشرف على تدريبه في الفترة من يونيو 2018 حتى يناير من العام الحالي، حقق خلالها خيسوس الكثير من النجاحات مع الهلال الا انه توج بلقب وحيد خلال هذه الفترة بفوزه بكأس السوبر المحلي قبل أن يتولي تدريب فلامنجو في شهر يونيو الماضي ليقوده للفوز بلقب كوبا ليبارتادورس لأول مرة منذ 38 عاماً للمرة الثانية في تاريخه، وايضا الفوز بلقب الدوري البرازيلي لأول مرة منذ 2009، ليصبح أول مدرب أجنبي يفوز مع فلامنجو بلقب ليبرتادوريس وثاني مدرب أجنبي يفوز مع الفريق بلقب الدوري البرازيلي بعدما نجح الأرجنتيني كارلوس فولانتي في ذلك عام 1959 كما أصبح أول مدرب برتغالي يفوز بلقب بطولة دوري محلية في أي من دول أمريكا الجنوبية.

ويمتلك فريق الهلال فرصة لتكرار انجاز الرجاء المغربي والعين الاماراتي بالتواجد في نهائي البطولة ، بعد أن عادل انجاز فريق اتحاد جدة عام 2005 بالتأهل للمربع الذهبي، وسبق وان تفوق الرجاء على فريق برازيلي عام 2013 عندما فاز على على أتلتيكو مينيرو 3-1 في نصف النهائي ليصعد لمواجهة بايرن ميونيخ ويخسر 2/صفر ويحصد الوصافة، بينما حقق العين وصافة النسخة الماضية بعد الخسارة أمام ريال مدريد 4-1، كما يسعى الهلال لانهاء التفوق البرازيلي على الأندية السعودية حيث خسر  النصر أمام كورينثيانز البرازيلي 2/صفر عام 2000، كما خسر اتحاد جدة أمام ساو باولوا البرازيلي 3-2 في نسخة 2005.

وبالتالي سيكون الهلال أمام مهمة تاريخيه لترك بصمة في تاريخ البطولة، بقيادة مدربه الروماني رازفان لوشيسكو وكتيبة من اللاعبين المميزين يتقدمهم المحترف الفرنسي بافيتيمبي جوميز الذي غاب عن التشكيلة الأساسية للفريق أمام الترجي التونسي الا إنه ترك بصمته بعد نزوله بديلا في الشوط الثاني حيث سجل هدف المباراة الوحيد وبطريقته المميزة، كما حصل الفريق على دفعة معنوية بعودة لاعب الوسط الإيطالي سيباستيان جيوفينكو للتدريب الجماعية عقب شفائه من النزلة المعوية التي تعرض لها قبل مباراة الترجي التونسي في دور الثمانية النهائي وغاب بسببها عن خوض اللقاء، بعدما خضع جيوفينكو لبرنامج تأهيلي مكثف، وبات جاهزا للمشاركة وبالتالي عودته تمثل فرصة مهمة للمدرب الروماني لتعويض غياب محمد كنو الذي يغيب بسبب الايقاف للطرد أمام الترجي بعد حصوله على الانذار الثاني في المباراة، وبالتالي قد تشهد تشكيلة الهلال بعض التغيرات بالدفع بالمهاجم الفرنسي جوميز من البداية وايضا مشاركة النجم الايطالي جيوفينكو بالاضافة إلى تواجد نخبة من اللاعبين المميزين مثل الكوري الجنوبي يان هيون سو ولاعب الوسط البيروفي أندري كاريلو والسوري عمر خربين والكولومبي جوستافو كويلار والبرازيلي كارلوس إدواردو وايضا سالم الدوسري ونواف العابد وعبد الله عطيف.

في المقابل ستكون كتيبة فريق فلامنجو جاهزة لخوض للدفاع عن فرصة التواجد في المباراة النهائية والمنافسة على اللقب للمرة الثانية في تاريخه والأولى بالنظام الجديد حيث سبق وأن توج باللقب عندما كانت البطولة تقام بمسمى كأس انتركونتيننتال وكانت مباراة واحدة فقط تجمع بين بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية.

يضم فلامنجو مجموعة قوية من اللاعبين يتقدمهم جابريل باربوسا لاعب انتر ميلان المعار للنادي البرازيلي بالاضافة إلى زميله في خط الهجوم باولو هنريكي ، و قائد الفريق إيفرتون ريبيرو وصاحب الخبرة الكبيرة رودريجو كايو، وفيلبي لويس نجم أتلتيكو مدريد وتشيلسي السابقين والحارس البرازيلي دييجو ألفيس، وبالتالي يمتلك الفريق الأسلحة القوية القادرة على انهاء المباراة والتأهل للنهائي.

ومن المتوقع أن تشهد المباراة حضورا جماهيريا كبيرا في ظل الدعم الكبير من الجماهير البرازيلي لفريق فلامنجو سواء من القادمين من البرازيل أو الجالية البرازيلية المتواجدة في الدوحة، في الوقت الذي يلقى في الهلال السعودي من دعم الجماهير السعودية والعربية سواء القادمة من خارج الدوحة للاستمتاع أو الجاليات العربية في قطر.

ويتأهل الفائز إلى المباراة النهائية للبطولة والمقررة يوم السبت المقبل لمواجهة الفائز من المباراة الأخرى في نصف النهائي التي تجمع ليفربول الإنجليزي بطل اوروبا ومونتيري المكسيكي على نفس الاستاد يوم الأربعاء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X