fbpx
إذاعة و تلفزيون
بمخطط برامجي مميز ومتنوع.. المذيع الغافري ل الراية:

«مزاجي» تحتفي بالوطن من درب الساعي

الإذاعات الخاصة أحدثت حالة من التنافس الإيجابي

كتب – مصطفى عبد المنعم:

تحظى إذاعة «مزاجي» أف أم بتفاعل جماهيري كبيرة، من خلال الجناح الخاص الذي تبث من خلاله برامجه في درب الساعي، حيث تقدم الإذاعة خلال احتفالات اليوم الوطني مخطط برامجي مميز ومتنوع، إلى جانب بعض الفقرات اليومية التي تسلط الضوء على فرحة الشعب باليوم الوطني، ومن أبرز هذه البرامج التي تحظى بتفاعل كبير برنامج «وقت الوطن» الذي بدأ من يوم الخميس الماضي ويستمر حتى يوم 20 ديسمبر الجاري ويقدمه المذيع عبد الله الغافري وحنين الصيفي، ويقدم كل يوم ضيوف مختلفين من المسؤولين للحديث حول موضوعات متنوعة تهم المستمعين.

وفي تصريحات خاصة ل[ قال الغافري إن البرنامج يناقش في كل حلقة موضوع جديد من خلال استضافة متخصصين ومسؤولين للحديث حوله، وقد ناقش البرنامج موضوعات متعددة مثل درب الساعي وقصته التاريخية، وشعارات اليوم الوطني من أول شعار إلى اليوم، وتراث دولة قطر وغيرها من الموضوعات الاجتماعية، حيث ستناقش حلقة اليوم موضوع الاحتفالات الخاصة والعائلية باليوم الوطني. وأوضح أن برنامج «وقت الوطن» هو نفسه برنامج «وقته» الذي يتم تقديمه بشكل يومي عبر أثير إذاعة مزاجي أف أم من الساعة الواحدة والنصف حتى الثالثة عصرًا وينقسم إلى ثلاث فقرات أساسية الفقرة الأولى التي ربما تتشابه مع «وقت الوطن» وهي الفقرة الخاصة بمناقشة قضية اجتماعية وتناولها من عدة زوايا، أما الفقرات الأخرى فهي مختلفة فهناك فقرة باسم «كواترو» وهي كلمة أسبانية تعني رقم أربعة، ومن خلال هذه الفقرة نحرص على تقديم أربعة معلومات وكل معلومة منهم تحوي خبر أو معلومة ترتبط بالرقم أربعة، وهناك فقرة أخرى بعنوان «شنو تتوقع» وهي عبارة عن فقرة تفاعلية مع المستمعين حيث نطرح تساؤل يرتبط بممارساتنا اليومية ونستقبل إجابات المستمعين المتفاوتة ونعمل على تحليل هذه الإجابات للخروج بإحصاءات حول أقرب إجابة عن هذا التساؤل أو أكثر شيء يقوم به الناس في هذا الأمر، وأكد الغافري أن إجابات هذه التساؤلات لن يجدها أي شخص إلا في هذا البرنامج وعلى إذاعة مزاجي أف أم.

 

وقال عبد الله الغافري الذي يعد من البارزين أيضًا في عالم السوشيال ميديا: أن عملي في المجال الإعلامي والتقديم الإذاعي كان أمرًا مستبعدًا بالنسبة لي بل يمكن أن نقول مرفوضًا حيث إنني دائما ما أود أن أتحدث بعفوية وتلقائية وهو ما يتعارض مع العمل الإعلامي الذي يستدعي أن يكون الشخص أكثر رسمية وأن ينتبه إلى كل حرف يخرج منه وأن يكون متمكن من ناصية اللغة، وبالفعل رفضت العديد من العروض على مدار سبع سنوات، إلى أن قابلت الفنان فهد الكبيسي والذي كان مقتنعًا بقدراتي وعرض عليّ تقديم برنامج بالطريقة والأسلوب الذي أحبه وهذا ما شجعني، وبفضل الله حقق برامجنا نجاحًا مميزًا مع زميلتي الإعلامية حنين الصيفي، لافتاً إلى أن أهم عنصر لنجاح المذيع هو أن يحظى بقبول لدى المتلقى. واختتم الغافري حديثه مشيدًا بالإذاعات الخاصة التي انطلقت في قطر وتحظى بنسب استماع كبيرة جدًا مؤكدًا أنها خطوة هامة في عالم الإعلام تسببت في إحداث حالة من التنافس الإيجابي بين الإذاعات الموجودة لتسعى كل منها إلى تقديم أفضل ما لديها.       

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X