المحليات
في الجودة والسلامة والصحة المهنية والمنتجات الصديقة للبيئة

3 شهادات أيزو لمطابع الراية

عبدالناصر الزغل : المطابع شريك أساسي في صناعة التغليف بالسوق القطري

الارتقاء بصناعة الطباعة عبر جلب أحدث المعدات والتقنيات بالعالم

إنتاج 10 آلاف طن منتجات ورقية سنوياً .. والوصول إلى 13 ألفاً العام المقبل

ماكينات وتكنولوجيا جديدة في طباعة الديجيتل وصناعة التغليف

تطوير مستمر للمطابع وتقنيات الطباعة لتلبية احتياجات السوق

  • تدريب وتأهيل للمهندسين والفنيين للحفاظ على الجودة ورفع مستوى الأداء
  • حصول المطابع على «الأيزو» يحملنا مسؤولية كبيرة للحفاظ على الجودة

 

الدوحة – عبدالحميد غانم :

حصلت مطابع الراية الصحفية والتجارية على ثلاث شهادات للجودة العالمية «أيزو» في تحقيق الجودة العالية والسلامة والصحة المهنية والمنتجات الصديقة للبيئة، حيث حصلت على شهادات «أيزو 9001» للجودة و«أيزو 14001» للمنتجات الصديقة للبيئة و«أيزو 45001» المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية.

وأكد المهندس عبدالناصر الزغل مدير المطابع، في تصريحات ل الراية حرص الشركة وسعيها الدائم للتطوير والارتقاء بصناعة الطباعة والنشرعبر جلب أحدث الماكينات والتقنيات التكنولوجية، مع الحفاظ في نفس الوقت على الجودة ومستوى الأداء ومراعاة أن تكون منتجاتها صحية وصديقة للبيئة وغير ملوث ومستخدم في صناعتها مواد وأحبار آمنة غير ضارة.

وأضاف أن الحصول على شهادات الأيزو يحملنا مسؤولية كبيرة من أجل الحفاظ على ما تحقق من إنجازات، سعيًا للريادة في السوق القطري. مشيرًا إلى أن مطابع الراية أصبحت عنصرًا رئيسًا في صناعة طباعة التغليف بالسوق المحلي، وواكبت منتجاتنا جهود الدولة للوصول إلى الاكتفاء وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. وأوضح أن المطابع تنقسم إلى قسمين، المطابع الصحفية والتجارية، حيث بدأت الشركة بالمطابع الصحفية لطباعة صحيفتي الراية و«جلف تايمز»، ثم توسعت الشركة وأنشأت المطابع التجارية لطباعة إصدارات الشركة وغيرها من الكتب والمجلات والمطبوعات الأخرى التي تخدم السوق القطري.

وأوضح الزغل أنه قبل 7 سنوات تحولت المطابع بشكل تدريجي نحو طباعة التغليف، وهذا النوع من الطباعة يقوم على تغليف أي منتج أو سلعة للبيع وأفضل طريقة للتغليف ومنتشرة عالميًا الآن هي التغليف بالورق، حيث يتم تغليف المنتجات بالورق سواء كانت ملابس أو أغذية أو محارم وغيرها من المنتجات، كما تم التحول قبل 3 سنوات نحو صناعة المنتجات الورقية إلى جانب طباعة التغليف.

وأضاف أن صناعة المنتجات الورقية تتطلب أن يكون لدى الشركة نظام جودة صارم بحيث تكون المواد المستخدمة في تغليف المواد الغذائية ومواد تلامس حياة الإنسان اليومية كالمحارم الورقية والمأكولات والطعام بشكل عام وكذلك الحقائب الورقية التي توضع فيها الملابس أو المواد والسلع الغذائية، تتطلب جميعها نظام جودة صارم للحفاظ على المنتج ليكون خاليًا من الشوائب ومن أي ملوثات وفي نفس الوقت يكون صديقًا للبيئة.

وتابع: كانت الطريقة الأفضل بالنسبة لنا لتحقيق الجودة الصارمة هو الاتجاه نحو الحصول على شهادة الجودة العالمية «الأيزو» وبدأنا بالفعل العمل على هذا الأمر بالتوازي مع التحول في طبيعة إنتاج المطابع، فكنا نحصل على الشهادات اللازمة لتنفيذ رؤية واشتراطات «الأيزو» والتي تتمثل في تحقيق الجودة العالية والصحة والسلامة المرتبطة بجودة العمل والأهم من ذلك هو الحفاظ على البيئة وبالفعل حققنا هذه الاشتراطات فحصلنا على شهادة الجودة «الأيزو 9001» ثم حصلنا على شهادة «الأيزو 14001» والتي لها علاقة بأن تكون منتجاتنا من البداية للنهاية صديقة للبيئة والابتعاد عن مصادر التلوث قدرالإمكان، بالاضافة إلى الحصول على شهادة الأيزو «45001» المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية، بحيث تكون طريقة الإنتاج من بدايتها إلى نهايتها سليمة 100 % من تحقيق سلامة العامل أثناء العمل إلى سلامة المنتج صحيًا حتى وصوله إلى العميل أو المستخدم النهائي، ليكون المنتج صديقًا للبيئة غير ملوث ومستخدم في صناعته مواد آمنة غير ضارة وأحبار مصنّعة من مواد غذائية وتحديدًا من نبات الصويا بشكل أساسي.

 

إرضاء العملاء الحافز وراء الحصول على الأيزو

قال المهندس عبدالناصر الزغل: إن الهدف من تحقيق المعايير للحصول على شهادة «الأيزو» كان إرضاء العملاء، فضلاً عن أن تكون مطابع الراية جزءًا من صناعة طباعة التغليف في قطر وتكون منتجاتها صديقة للبيئة والإنسان، لذا أصبحت المطابع الآن شريكًا رئيسًا في صناعة التغليف بالسوق القطري.

وأشار إلى أن المطبعة تأسست عام 2008، ومنذ ذلك التاريخ وحتى وصولنا إلى مشارف العام 2020 حدثت تطورات كبيرة بمطابع الراية الصحفية والتجارية، حيث تم استيراد أحدث الماكينات وتقنيات الطباعة في العالم وماكينات التغليف للمطبوعات الإعلامية والتجارية، وبعد 5 سنوات من افتتاح مطابع الراية بالمنطقة الصناعية بدأ التحول نحو طباعة التغليف بشراء عدد من الماكينات الصغيرة، لأن السوق القطرى في ذلك الوقت كان يعتمد على الاستيراد من دول الجوار، لكن قبل الحصار بحوالي سنة بدأنا الانتقال إلى مرحلة جديدة نحو طباعة التغليف بعد أن لاحظنا أن هناك نوعًا من الإحجام على الطباعة الإعلامية بسبب انتشار «السوشيال ميديا» فقدرنا هذا التحول وقمنا بدراسته جيدًا، وكانت التوجيهات من مجلس الإدارة بالانتقال إلى شيء جديد له مستقبل واعد وهو صناعة طباعة التغليف لنكون جزءًا من النهضة الصناعية في قطر والاعتماد على المنتج الوطني.

                   

         

تحقيق أعلى درجات الجودة في الإنتاج.. المهندس عزالدين موسى:

  • منتجات مطابع الراية صديقة للبيئة
  • لدينا أحدث وأضخم مطبعة صحفية بمواصفات عالمية
  • رقابة مشددة لضمان خروج المنتج بالمواصفات القياسية

 

أكّد المهندس عزالدين موسى مراقب الجودة بمطابع الراية الصحفية والتجارية أن نظام الجودة بالمطابع يرتكز على تحقيق الجودة المطلوبة والالتزام بمواعيد التسليم وإرضاء العميل وتحقيق متطلباته بشكل كامل بطريقة احترافية. وأضاف موسى، في تصريحات ل الراية: نحن دائماً نحافظ على العميل وهذا يبدأ من الاهتمام بجودة المنتج ليكون آمناً تماماً من أي ملوثات وأن يكون صديقاً للبيئة لضمان الصحة والسلامة، لذلك كمراقب جودة أقوم بالمتابعة مع الأقسام الفنية والإنتاج لضمان ذلك، خاصة أن الحفاظ على العمل من أهم ركائز الجودة في مطابع [، وهذا قائم على وجود آلية معينة قوامها التعاون بين جميع الأقسام بهدف إرضاء العميل ومنحه منتجاً على أعلى جودة مطابق للمواصفات والمقاييس. وتابع: من شروط الجودة أن تكون المواد المستخدمة في الإنتاج صحية وصديقة للبيئة، وأن يكون المنتج مُطابقاً للمواصفات والمقاييس التي يطلبها العميل للوصول إلى أعلى معايير الجودة، والالتزام بمواعيد تسليم المنتج للعميل. وقال: الفني الذي يقوم بتنفيذ رغبات العميل من حيث المواصفات والجودة المطلوبة مدرب ومؤهل على أعلى مستوى للقيام بهذا العمل وتتم مراقبته من مسؤول القسم ثم من مراقبة الجودة لضمان إنتاج منتج بالمواصفات التي طلبها العميل وهذا ما يهمنا، إرضاء العميل وتلبية متطلباته للحفاظ عليه، خاصة أن مراقب الجودة يهمه العميل في المقام الأول.

وتابع: مراقب الجودة دوره متابعة المنتج من البداية للنهاية وحتى وصوله للعميل لضمان تلبية المواصفات والجودة المطلوبة. وأشار إلى تغيير نظام العمل بالكامل بعد الحصول على شهادات « الأيزو» من حيث تطوير العمل والسلامة الصحية والمهنية والبيئية فكل المواد التي نستخدمها في منتجاتنا صديقة للبيئة، وحالياً نقوم بتطوير المطابع وتزويدها بأحدث التكنولوجيا لمواكبة احتياجات السوق. وأكّد حرص الشركة على تحقيق أعلى درجات الجودة في كافة مراحل الإنتاج من خلال مراقبة الجودة وتطبيق معاييرها في استقلالية تامة واستطلاع ملاحظات العملاء والعمل على تحقيقها باستمرار، خاصة أن مطابعنا تضم مطابع تجارية ضخمة مجهزة بأحدث ما أنتجته الصناعة الألمانية من مكائن وخطوط التجليد على اختلافها، كما أن الشركة تمتلك أحدث وأضخم مطبعة صحفية بمواصفات عالمية، إلى جانب وجود المركز الفني المجهز بأحدث التقنيات لإرضاء العملاء.

 

أكد أن التغليف صناعة المستقبل.. المهندس حسام عواض:

  • الراية أحد أكبر المطابع الرقمية
  • تلبية احتياجات السوق وفق أعلى المعايير

 

أكّد المهندس حسام الدين أحمد عواض أن مطابع الراية لديها الإمكانيات الكاملة لتنفيذ كل متطلبات السوق، وفقاً لأعلى معايير الجودة وبالمواصفات المطلوبة. وقال: اتجهنا نحو «طباعة التغليف» شأننا في ذلك شأن أي مطبعة في العالم، لأنها صناعة المستقبل، فالتغليف صناعة مستمرة طالما وجد البشر.

وتابع: بدأنا ننشط في السوق القطري بقوة وأصبحنا جزءاً رئيسياً فيه، ولذلك قمنا بتطوير أنفسنا وأدخلنا ماكينات جديدة على أحدث مستوى، ومنذ 2010 قمنا بإضافات وأعمال تطوير والخطة الآن تختص بمجال طباعة التغليف.

وقال: في مجال التغليف تم إضافة نوعيات من الورق المتوافق مع البيئة والصديق لها، واستخدام أحبار وخامات ملائمة وصديقة للبيئة، وفي مجال العلب الورقية حدثت طفرة في النوعيات المستخدمة سواء من ناحية الخامات أو استخدام ورق عالي الجودة صديق للبيئة وآمن صحياً من كل النواحي لوضع المنتج الغذائي فيه مباشرة خاصة مع استخدام أحبار متوافقة وملائمة للبيئة، وهذا يمنحنا التميّز، نظراً لوجود الإمكانيات التي من خلالها يمكن تصنيع منتج في وقت سريع وبالمواصفات التي طلبها العميل ووفقاً للجودة التي تتوافق مع اشتراطات « الأيزو».

وأكّد أن حصول المطابع على شهادة «الأيزو» يحملنا مسؤولية كبيرة لاستمرار الحفاظ على أعلى معايير الجودة، لأن تطبيق « الأيزو» يتعلق بتنفيذ وتلبية مجموعة من الاشتراطات للحصول على شهادة الجودة العالمية»الأيزو»، بحيث يكون هناك نظام صارم في الإدارة والتشغيل والجودة والمتابعة، ونظام في وسائل النقل ومواعيد التسليم ، وكل مرحلة من مراحل التشغيل في المطبعة تتطلب اشتراطات لابد من الالتزام بها وعند تلبية كل هذه الاشتراطات ستحصل في النهاية على «الأيزو»، أي أننا للحصول على هذه الشهادة حققنا الجودة في كل مراحل التشغيل وأيضاً في كل مراحل المتابعة الفعلية لكل قسم.

وأوضح أن العميل عندما يتعامل مع المطابع وهي حاصلة على شهادة «الأيزو» يكون على يقين بأن المطابع ستحقق له الجودة المطلوبة في المنتج الذي يحتاجه وبالمواصفات التي يريدها. وقال: نسعى دائماً لتطوير أنفسنا لمواكبة السوق، لأن العميل خاصة الشركات الدولية العاملة بالسوق المحلي تشترط للتعامل مع مطابع [ تحقيق شهادة الجودة «الأيزو».

وأضاف: المنتج حتى تسليمه للعميل يمر بعدة مراحل تبدأ بشراء الخامات ثم الطباعة ثم التصنيع ثم التغليف ثم التكسير ثم تحميله على وسائل النقل لتسليمه للعميل، وكل مرحلة من هذه المراحل لا بد أن يتحقق فيها اشتراطات معينة لتحقيق الجودة.

ولفت إلى أن مطابع [ تخطط للتعامل مع عدد من الشركات العالمية، لأن الحصول على «الأيزو» كلف الشركة مبالغ ونفقات كثيرة لابد أن يقابله تغيير ضخم في الإنتاج وإضافة كبيرة توازي الإضافات التي قامت بها المطابع على مدار السنوات الماضية.

وقال: نأمل الاستحواذ على الجزء الأكبر من السوق المحلي، ونسعى إلى تصدير منتجاتنا إلى الخارج، كما نسعى إلى أن نكون في المركز الأول بالسوق، خاصة أن زيادة كمية الإنتاج تقلل من تكلفة المنتج.

وأشار إلى أن مطابع [ تمتلك إمكانيات وقدرات كبيرة وعالية للطباعة على البنرات والقماش وطباعة اللوحات الإرشادية وملصقات السيارات والأحرف المضيئة وغيرها من مجالات الطباعة.

ولفت إلى أن المطابع تضم طباعة رقمية ضخمة ،ولديها خطوط إنتاج متكاملة بدءاً من التجهيزات الفنية والتقنية كما تضم فريق عمل متكاملاً من ذوي الخبرات العالية مما مكّنها من القدرة على المنافسة وأن تصبح واحدة من أكبر المطابع الرقمية.

خطوط إنتاج لطباعة ملصقات تعريف المنتجات.. قريباً

قال مدير مطابع الراية الصحفية والتجارية إنه تم إدخال ماكينات وتكنولوجيا جديدة من مختلف دول العالم مثل ألمانيا وبعض دول آسيا ومنتجات جديدة مثل الأكياس الورقية صديقة البيئة وعلب الطعام وورق المأكولات والطعام، كما أدخلنا طباعة جديدة وهي الطباعة الرقمية «الديجيتل» بكافة أنواعها، وحالياً أصبحنا جزءاً أساسياً ورائداً من السوق القطري في مجال طباعة التغليف وأيضاً جزءاً أساسياً في طباعة «الديجيتل».

وأضاف: نعمل حالياً على إضافة خطوط إنتاج جديدة مكملة لطباعة التغليف، وهي «الليبيل» أو ملصقات التعريف بالمنتج التي توضع على علب الأغذية والأدوية وغيرها.. وستصل الماكينات قريباً لتبدأ الإنتاج، لمواكبة الصناعات الجديدة التي دخلت السوق القطري من صناعات دوائية وغذائية وألبان ولحوم وغيرها من الصناعات الأخرى التي تحتاج إلى ملصقات لوضعها على منتجاتها، وبالتالي سيكون لدينا خطوط لإنتاج منتجات جديدة مكملة للطباعة والتغليف.

وأشار إلى أن مطابع الراية تعمل دائماً على تطوير نفسها باستمرار لتلبية احتياجات السوق ومواكبة التطور، ولدى المطابع الصحفية الإمكانيات والقدرة على الإنتاج حيث تنتج حالياً 10 آلاف طن من المنتجات الورقية المختلفة سنوياً، ومن المتوقع أن تصل إلى 13 ألف طن العام المقبل.

                             

60 % من المنتجات لصناعة التغليف

قال عبدالناصر الزغل إن 60 % من منتجات المطابع حالياً في قطاع طباعة التغليف، باعتبارها صناعة المستقبل المستدامة، فمادام هناك طعام وملابس، سيكون هناك احتياج للتغليف، وهذه خطتنا للمستقبل إضافة المنتجات الجديدة التي لها علاقة بتغليف المواد الغذائية والملابس ومواد المنظفات وغيرها من علب وملصقات وكافة ما تحتاجه.

وأضاف: خططنا للمستقبل ينفذها معنا حالياً 15 مهندساً في كافة التخصصات في الكهرباء والميكانيكا والجودة والإنتاج وغيرها، وفنيون مؤهلون ومدربون على أعلى مستوى بجانب العمال، وهؤلاء الفنيون نقوم بتدريبهم وتأهيلهم بشكل مستمر ضمن تطوير العمل ونظام الجودة .. فنستقبل مهندسين ومدربين من الشركات المصنعة للقيام بتدريبهم على أحدث ما وصل إليه العلم في مجال المطابع، حيث يعمل بالمطابع ما بين 180 إلى 200 مهندس وفني وعامل.

وأضاف: هذا التدريب والتأهيل كان قائماً قبل الحصول على شهادة «الأيزو» وسترتفع وتيرته للحافظ على الجودة، لذلك نحن نستقبل وفوداً من الشركات المصنعة لتدريب وتأهيل الفنيين ويوجد حالياً فريق ألماني لإجراء أعمال الصيانة للماكينات، وفي نفس الوقت تدريب وتأهيل الفنيين المشغلين للماكينات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X