الراية الرياضية
الجهاز الفني يرفض الراحة ويفتح ملف النهائي بتدريب استشفائي

الدحيل يجهّز فلامنجو لليلة الكبيرة

الصحافة البرازيلية تتغنى بالوصول للنهائي وتشيد بالهلال وقوته

متابعة – عبدالناصر البار:

خاض فريق فلامنجو البرازيلي تدريباته ظهر أمس على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل، حيث رفض المدرب البرتغالي جورجي جيسوس منح راحة للاعبين وبرمج حصة تدريبية خفيفة صباحية للاعبين الذين أشركهم أساسيين ضد الهلال في الدور نصف النهائي من المونديال، وكانت الحصة التدريبية عبارة عن حصة استشفائية للاعبين الأساسيين مع المحضر البدني للفريق داخل الصالة الرياضية بفندق الإقامة من أجل إراحة اللاعبين بعد 90 دقيقة قوية ومنافسة كبيرة في مباراة الهلال والتي سجل فيها الفريق البرازيلي 3 أهداف خلال شوط واحد مع سرعة في الأداء ورتم عالٍ في الشوط الثاني . وركز الجهاز الفني لفريق فلامنجو خلال التدريبات التي شهدها ملعب الدحيل على اللاعبين الذين لم يتم إشراكهم في اللقاء ومحاولة تجهيزهم في المران لأي طارئ قد يحدث على التشكيلة الأساسية أو قد تكون هناك تغييرات في المباراة النهائية حسب طبيعة الخطة وأسلوب اللعب الذي ينوي مدرب فلامنجو الدخول به المباراة، خاصة أن الخصم قد يكون فريق ليفربول أو مونتيري المكسيكي، ولو أن جيسوس يمني النفس بأن يكون الخصم هو الفريق المكسيكي وليس بطل أوروبا وأحد أفضل الفرق في العالم حالياً. وجرت تدريبات فلامنجو البرازيلي وسط أجواء رائعة وحماس كبير من اللاعبين بعد الوصول للدور النهائي وتجاوز الهلال الذي كان خصماً عنيداً وفاجأ الجميع بأدائه القوي والحماسي على الأقل في الشوط الأول من نصف النهائي لمونديال الأندية، ومن جانبها تغنت الصحف البرازيلية كثيراً بوصول الفريق للدور النهائي، كما أشادت في الوقت نفسه بنادي الهلال وعنونت صحيفة «جلوبو البرازيلية «الأزرق منافس عنيد ويملك لاعبين مميزين شكلوا عائقاً كبيراً أمام فلامنجو، كما أشارت الصحيفة إلى أن المدرب جيسوس هو من رجح كفة النادي البرازيلي في الشوط الثاني.

تفوّق هجوم فلامنجو على ليفربول

يُعتبر نادي فلامنجو البرازيلي هو أقوى هجوم في بطولة كأس العالم للأندية برصيد 95 هدفاً سجلها الخط الأمامي للنادي البرازيلي هذا الموسم بقيادة الثلاثي الضارب غابرييل باربوسا 43 هدفاً وبرونو هنريكي 35 هدفاً وأراسكيتا ب17 هدفاً في جميع البطولات حتى الآن، ومتفوقون بذلك حتى على نادي ليفربول وهجومه القوي بقيادة ماني وصلاح وفرمينيو، حيث سجل هجوم نادي ليفربول 65 هدفاً فقط برصيد 30 هدفاً للمهاجم السنغالي ساديو ماني و24 هدفاً للمصري محمد صلاح و11 للبرازيلي فرمينيو.

نائب رئيس نادي فلامنجو:

هدفنا حصد اللقب

قال ماركوس براز نائب رئيس نادي فلامنجو البرازيلي إنه سعيد بما حققه فريقه حتى الساعة بالوصول للدور النهائي من منافسة عالمية مثل مونديال الأندية، وأضاف ماركوس التأهل لم يكن سهلاً على الإطلاق وواجهنا صعوبات كبيرة ضد نادي الهلال الذي كان مفاجأة كبيرة لنادي فلامنجو بأدائه القوي والعنيد خلال الشوط الأول من المباراة. وواصل نائب رئيس فلامنجو قائلاً: مرحباً بأي فريق في النهائي ولا يهمنا اسم الخصم وما علينا هو التركيز فقط على فريقنا وتحضيراته للمواجهة النهائية، وعن الأجواء وتنظيم المونديال في الدوحة قال ماركوس الجميع مرتاح هنا في الدوحة والتنظيم أكثر من رائع وما ينقص فلامنجو هنا سوى العودة باللقب وكأس العالم للأندية إلى البرازيل.

واختتم ماركوس كلامه قائلاً دعونا نرى ما سيحدث في اللقاء النهائي، مؤكداً أن الجميع يثق في قدرات لاعبي فلامنجو على رفع التحدي وإسعاد الجماهير العريضة التي تنقلت من البرازيل وإلى الدوحة على الرغم من بعد المسافة وحضروا وساندوا النادي، متمنياً أن يعود النادي الأكثر شعبية باللقب للبرازيل.

دي أراسكايتا نجم فلامنجو البرازيلي:

شعرنا بالإحباط بين شوطي مباراة الهلال

أكد خيورخيان دي أراسكايتا، أحد أبطال ريمونتادا الكتيبة البرازيلية أمام الهلال السعودي، أن فلامنجو أظهر أنه فريق قوي ذهنياً حتى عندما يتأخر في النتيجة.

وأضاف قائلاً: «كان البعض يرشحنا، لكننا كنا نعرف أننا سنواجه فريقاً صعباً للغاية، الحفاظ على التركيز طوال 90 دقيقة كان مهماً جداً لتسجيل الأهداف». تميّز الشوط الأول من المباراة بتسجيل الهلال هدفاً مبكراً وبصعوبة فلامنجو في فرض أسلوب لعبه.

وتابع أراسكايتا قائلاً: «شعرنا بالإحباط نوعاً ما في فترة الاستراحة بين الشوطين، لأننا لم نحقق مرادنا».

وحول ما إذا كان مدربهم خورخي جيسوس قد غضب منهم، ابتسم دي أراسكايتا: «ساعدنا المدرب على تغيير بعض الجوانب التكتيكية للعودة بشكل أفضل في الشوط الثاني». وهكذا جاء رد فعل الكتيبة البرازيلية.

تلقى لاعب خط الوسط الأوروجواياني الكرة من برونو هنريكي، ليجد نفسه وحيداً أمام مرمى الخصم ويسجل هدف التعادل 1-1. وفي هذا الصدد، علّق قائلاً: «سجلنا هدف التعادل مبكراً، وأعتقد أنه رفع معنوياتنا لتسجيل الهدفين الآخرين».

بيد أن المهمة لم تكن بهذه السهولة. إذ عانى البرازيليون الأمرّين. فعلى الرغم من هدف التعادل، بقي فريق الهلال منظماً بشكل جيد، وعانى فلامنجو كثيراً لهزّ الشباك مرة أخرى. كانت الجماهير تقوم بحساباتها استعداداً للوقت الإضافي عندما سجّل برونو هنريكي الهدف الثاني في الدقيقة 78. ثم ختم المهاجم أداءه الممتاز بتمريرة تسببت في هدف عكسي سعودي (82›).

وبهذا الخصوص، أكد دي أراسكايتا قائلاً: «برونو هنريكي أظهر قيمته الفنية كلاعب، والموسم الرائع الذي يقدمه معنا، نحن جميعاً سعداء جداً له، لأنه يساهم في تحقيق الفريق أفضل النتائج».

ويستطرد نجم فلامنجو قائلاً: «لقد حققنا هدفنا، لا نعرف هوية الخصم الذي سنواجهه، لكن أياً كان سيكون منافساً صعباً جداً، شرساً بدنياً وتكتيكياً، وبالتالي يجب علينا القتال». والمعاناة طبعاً، ولكن إذا كان هناك شيء يميّز هذا الفريق فهو القدرة على الخروج من المواقف الصعبة، بمعنى آخر، المرونة.

النادي شكر قطر على الضيافة والتنظيم الرائع

الترجي عاد إلى تونس أمس

عادت بعثة نادي الترجي التونسي إلى العاصمة التونسية مساء أمس بعدما اختتم فريق باب سويقة مشاركته بمونديال الأندية وحصوله على المركز الخامس إثر فوزهم على الجريح نادي السد بسداسية كاملة في مفاجأة من العيار الثقيل بالنظر لتاريخ المواجهات بين الناديين في المنافسة العالمية ، وغرّد نادي الترجي التونسي على موقع تويتر قائلاً: لكل بداية نهاية حان وقت العودة لتونس ولكن إن شاء الله عائدون مجدداً، وأضاف موقع النادي شكراً قطر والفيفا على حسن الضيافة والتنظيم وشكراً لجماهير الترجي التي أعطت رونقاً خاصاً للبطولة.. وفي تغريدة ثانية كتب أحباؤنا في قطر سيكون لنا موعد قريب معكم في الدوحة بعد شهرين من الآن، حيث سنخوض نهائي كأس السوبر الإفريقي ضد الزمالك المصري فانتظرونا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X