الراية الرياضية

بومشقاص

السدّ صائد البطولات ومحطم الأرقام القياسية لم يسبق له طوال تاريخه الحافل أن خسر ب «نصف درزن « و المصيبة ما حدث ليلة الثلاثاء كان على مُستوى عالميّ.. أي أن النتيجة «الكارثية« تناقلتها وكالات الأنباء لتبقى فضيحة «عابرة للحدود« .. أكيد ما حدث لا يرضي إدارة السد التي يفترض أن تتدخل لوضع حدّ للنزيف الحاد والنتائج التي تشوّه تاريخ الزعيم وتسيء له.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X