fbpx
المحليات
ضمت 180 مسعفاً و9 أطباء.. علي درويش ل الراية:

35 سيارة لتقديم الخدمات الإسعافية على الكورنيش

دراجات هوائية وسيارات جولف وقوارب للإخلاء البحري

4 خيام طبية تضم 9 أطباء و10 ممرضين

سيارة مخصصة للقيادة والسيطرة للتحكم في الاتصالات والبلاغات

كتب- عبدالمجيد حمدي:

كشف علي درويش مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية عن تخصيص 35 سيارة إسعاف لتغطية منطقة الكورنيش خلال فعاليات اليوم الوطني أمس، لافتاً إلى أن هذه الإسعافات جميعاً تخضع لإدارة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية حيث إن هناك جهات أخرى مشاركة تحت إشراف المؤسسة.

وقال ل الراية: إن المجموع الكامل للمسعفين وصل إلى 180 مسعفاً في السيارات المخصصة للكورنيش بالإضافة إلى توفير دراجات هوائية للإسعاف وهي التي تختص بالأماكن التي لا تستطيع السيارات الدخول إليها، وتوفير سيارات الجولف، فضلاً عن وجود قوارب للإخلاء البحري أمام المنصة الرئيسية للاحتفالات على كورنيش الدوحة.

ولفت إلى توفير 4 خيام طبية اثنتان منها فى اتجاه الخليج والأخريان فى اتجاه البر، وأن هذه الخيام تضم 9 أطباء و10 ممرضين وتركز على توفير الإسعافات الطبية للعمل على استقرار الحالات الطبية وخروجها ولا تشمل الحالات التي تحتاج للنقل للمستشفى.

وتابع: إن هناك سيارة مخصصة للقيادة والسيطرة للتحكم في الاتصالات والسيطرة على البلاغات الواردة للإسعاف لفصل الاتصالات التي ترد من منطقة الكورنيش عن الاتصالات التي ترد يومياً لخدمة الإسعاف أي توفير قيادة مركزية لمنطقة الكورنيش بعيداً عن القيادة المركزية للإسعاف.

ولفت إلى أن هذه التغطية الخاصة بعمليات الإسعاف بدأت من الثالثة فجر أمس حتى الثالثة عصراً حيث تم تخفيف الخدمة بعض الشيء حيث تم الاكتفاء بالسيارات فقط بدون الخيام، موضحاً أن الإسعاف الجوي أيضاً كان جاهزاً وعلى أهبة الاستعداد لتلبية البلاغات اللازمة التي تتطلب هذه النوعية من الخدمة.

ولفت إلى أن خدمة الإسعاف تقوم بتغطية الاحتفالات المتنوعة في جميع مناطق الدولة ومنها سوق واقف وكتارا والاحتفالات العمالية في المناطق الخارجية لمدينة الدوحة وضواحيها بالإضافة إلى تغطية خاصة لدرب الساعي من خلال الدراجات الهوائية و4 سيارات إسعاف بالإضافة إلى توفير عيادتين لاستقبال الحالات المرضية.

وقال إنه يتم في نفس الوقت تغطية مباريات كأس العالم للأندية التي تجرى حالياً في الدوحة وهو ما يشكل تحدياً كبيراً لخدمة الإسعاف التي أثبتت نجاحاً كبيراً في تلبية نداءات الاستغاثة خلال بطولة خليجي 24 وخلال احتفالات اليوم الوطني ثم بطولة كأس العالم للأندية، موضحاً أن هذه الفعاليات تعد بمثابة الاستعداد العملي والجاد لخدمات الإسعاف لبطولة كأس العالم 2022.

ولفت إلى أن الخطة الطبية الإسعافية التي تضعها مؤسسة حمد تعتمد على تقييم المخاطر للسنوات الماضية، لافتاً إلى أن العيادات المتوفرة في الكورنيش ودرب الساعي تحرص على توعية الجمهور وتثقيفهم صحياً لتجنب أي مخاطر والاستمتاع بالفعاليات.

وأوضح أن هذه التغطية الخاصة لفعاليات اليوم الوطني تختلف عن التغطية اليومية لخدمة الإسعاف والتي توفر 75 سيارة يومياً بالإضافة إلى توفير 15 سيارة احتياطياً يتم اللجوء إليها في حال الضرورة بالإضافة إلى خدمة الإسعاف الخاصة بسيلين ومناطق التخييم.

كما شارك الهلال الأحمر في تغطية احتفالات ومسير اليوم الوطني بالكورنيش من خلال توفير 8 سيارة إسعاف مع الطاقم و6 مسعفين مع الدراجات الهوائية و8 مسعفين لخدمة الجمهور و3 أفراد ومنقذ واحد ومسعفين اثنين لزوارق خفر السواحل، علماً بأن خدمة الإسعاف بالكورنيش كانت جميعها تخضع لإدارة الإسعاف التابعة لمؤسسة حمد الطبية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X