أخبار عربية

حصل على 69 صوتا وتعهد بإنهاء الأزمة

عون يكلـــف الوزيـر السـابق ديـاب بتشكيل الحكومة الجديدة

بيروت – وكالات:

 كلف الرئيس اللبناني ميشيل عون وزير التعليم السابق حسان دياب بتشكيل الحكومة الجديدة بعد حصوله على 69 صوتاً من الاستشارات حيث تعهد بالعمل الجاد من أجل إنهاء الأزمة، وقال إن الاستقرار الأمني حجر زاوية في حماية لبنان فيما دعا اللبنانيين في كل الساحات أن يكونوا شركاء في ورشة الإنقاذ.

وكان الرئيس عون قد أجرى استشارات نيابية ملزمة أمس لتسمية رئيس حكومة خلفاً لرئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، وسط خلافات بين الكتل النيابية بشأن الحكومة الجديدة. واستهل الرئيس استشاراته بلقاء مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، بعد تأجيل لأسبوعين متتاليين، نتيجة تعثّر القوى السياسية في التوافق على مرشح لتشكيل حكومة أمامها مسؤوليات كبرى في ظل انهيار مالي واقتصادي متسارع.

وأبلغت كتلة المستقبل اللبنانية – المحسوبة على الحريري – رئيس الجمهورية ميشال عون قرارها عدم تسمية مرشح لرئاسة الحكومة، في حين أعلنت كتلة الوفاء للمقاومة التابعة لحزب الله ترشيح حسان دياب. وقالت مصادر في قوى الثامن من آذار أن الكتل النيابية للتيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل وتيار المردة والحزب القومي السوري دعمت وزير التربية السابق حسان دياب لرئاسة الحكومة. وعنونت صحيفة الأخبار القريبة من حزب الله على صفحتها الأولى أمس «حسان دياب رئيساً للحكومة بـ70 صوتاً اليوم» بينما كتبت جريدة النهار على صفحتها الأولى «حسان دياب رئيساً مكلفاً بتأليف الحكومة».. ومنذ استقالة الحريري جرى تداول أسماء عدة لخلافة الحريري إلا أنها سقطت كلها، وبقي هو الأوفر حظاً حتى مطلع الأسبوع، رغم رفض المتظاهرين إعادة تسميته باعتباره شريكاً في الحكم وجزءاً مما يصفونها «بمنظومة الفساد» في البلاد، بيد أن إعلان الكتلتين المسيحيتين الأبرز (التيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون وحزب القوات اللبنانية) توجههما لعدم تسميته أعاد خلط الأوراق.

ويشهد لبنان انهياراً اقتصادياً ومالياً يُهدد اللبنانيين في وظائفهم ولقمة عيشهم مع أزمة سيولة حادة بدأت معالمها قبل أشهر، وتفاقمت مع شح الدولار وفرض المصارف قيوداً على حركة الأموال، تزامناً مع ارتفاع مستمر في أسعار المواد الأساسية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X