fbpx
الراية الرياضية
حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في حوار موسع باستاد المدينة التعليمية:

التقارير الناقدة التي خرجت من الفيفا هدفها التصحيح

الشعارات الرنانة لا تفيد ويجب أن نعرف نقاط الضعف والقوة ونعمل عليها

تقييم الفيفا لخطط الاستعدادات في مونديال الأندية كان إيجابياً

طبقنا آلية الفيفا فيما يتعلق بدخول وتفتيش الجماهير لمونديال الأندية

حريصون على جعل الشركات القطرية الشريك الأساسي في التحالفات

في قطر 2022 سيكون بيع كل تذاكر المباريات عبر الموقع الإلكتروني

كأس العالم للأندية من أنجح البطولات جماهيرياً وتنظيمياً وغيرها

الإقبال الجماهيري غير المسبوق لخليجي 24 وراء الازدحام الشديد

رجال الأمن تعاملوا بطريقة حازمة وعقلانية مع أحداث السد والترجي

افتتاح ملاعب البيت والريان والتعليمية والثمامة في 2020

التصريحات التي نُسبت إليّ في صحيفة الغارديان تم تفسيرها بطريقة خاطئة


الدوحة – الراية الرياضية:

أكد سعادة حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العُليا للمشاريع والإرث، حرص اللجنة منذ فوز قطر باستضافة مونديال 2022 على دعم ومساندة الشركات الوطنية والقطريّة وأن تكون الشريك الأساسي في التحالفات الخاصّة بالمنشآت.

وقال في لقاء موسّع مع الصحف ووسائل الإعلام القطرية عقده أمس باستاد المدينة التعليمية أحد ملاعب مونديال قطر 2022 إن اللجنة العليا للمشاريع والإرث منذ إنشائها، وهي تدعم هذه الشركات وتمنحها الأولوية، وقد حرصنا منذ اليوم الأول في الاستضافة والتنظيم على وضع شرط مهم في المناقصات، وهذا الشرط يتعلق بالشريك القطري وبضرورة أن يكون الشريك الأساسي.



وشدّد على تطبيق اللجنة العُليا معايير رعاية العمال بطريقة تواكب القانون والمعايير الدوليّة الموجودة وفي نفس الوقت ترضي ضمائرنا، ومبادئنا المستوحاة أصلاً من الدين، وفي نفس الوقت كنا حريصين على ألا يتعثر عمل الشركات القطريّة.

وأشار إلى أن حاجة استاد المدينة التعليمية إلى الشهادات كان السبب الرئيسي في نقل نهائي مونديال الأندية منه إلى استاد خليفة الدولي، وقال إن الملعب جاهز، وهو بحاجة إلى إقامة تجارب قبل استضافة البطولات.

وكشف عن التقييم الجيّد للفيفا للتنظيم والاستضافة في مونديال الأندية، وقال تقييم الفيفا لخطط التنظيم كان إيجابياً، وللعلم بالنسبة للفيفا وأي جهة أخرى تنظر للأمور السلبية في البطولات التجريبية بطريقة إيجابيّة، والتقارير التي خرجت من الفيفا وإن كانت تنتقد بعض الأمور، فهو انتقاد ليس من أجل النقد ولكن من أجل التصحيح.

تصريحات الغارديان

في بداية اللقاء تحدّث حسن الذوادي عن تفسيره لتصريحاته التي نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية، وقال: التصريحات التي نُسبت إليّ في صحيفة الغارديان تم تفسيرها بطريقة خاطئة، وقد قمت بتوضيح الأمر من خلال تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وعندما عدنا إلى ما كتبه وبعد قراءته بشكل مفصّل، وجدنا أن الصحفي أكد أن الجزئية التي تحدثت عن انتهاء الكفالة في 2020 وزيادة الحد الأدنى للأجور بنسبة 50% لم تكن من حديثي معه ولكن من مؤتمر صحفي عقدته وزارة العمل وأعلن الوزير خلال هذا المؤتمر هذا الأمر مع منظمة العمالة الدوليّة، كما استندوا على بيان على موقع منظمة العمال الدوليّة تمّ ذكر هذه الأمور فيه.

وأضاف: عندما تم إجراء الحوار معي سئلت عن هذا الأمر، وطلبت من الصحفي العودة إلى أصحاب الاختصاص، وقام الصحفي بتوضيح كل هذه الأمور من خلال التعديل على التقرير الذي قام بنشره.

واستطرد الذوادي قائلاً: أريد هنا تأكيد استغرابي بخصوص ردة الفعل من الإعلام، لأن هذا الموضوع تم الإعلان عنه من قبل الحكومة منذ شهور وبحضور وسائل الإعلام وبالتالي فهو ليس وليد اللحظة.


دعم الشركات الوطنية

وتحدّث الذوادي عن الدعم الذي تقدّمه اللجنة العليا للمشاريع والإرث للشركات القطرية في تنظيم واستضافة مونديال قطر 2022، وقال: بالنسبة للجنة العليا للمشاريع والإرث فمنذ إنشائها، وهي تدعم هذه الشركات وتمنحها الأولوية، وقد حرصنا منذ اليوم الأول في الاستضافة والتنظيم على وضع شرط مهم في المناقصات، وهذا الشرط يتعلق بالشريك القطري وبضرورة أن يكون الشريك الأساسي في أي تحالف على أن يكون الشريك الأجنبي هو الشريك الثانوي، وهو عكس ما كان يحدث في السابق.

واستطرد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث قائلاً: كان هدفنا من هذا الأمر أن تكون الشركات القطرية والوطنية هي المستفيد بشكل أكثر من عقود التحالف، ولا بد من الإشارة هنا إلى أننا كنا وما زلنا حريصين على أن يتم دفع الدفعات للشركات القطرية في توقيتها المحدّد حتى لا تتعثر أو تواجه أي مشاكل ماليّة لاستكمال المشاريع، وهذا أمر نفتخر به.


رعاية العمّال

وأعلن سعادة حسن الذوادي حرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث منذ بداية المشوار على الاهتمام بالعمّال وبسلامتهم وأمنهم، وقال: منذ البداية كنا حريصين على تطبيق معايير رعاية العمال بطريقة تواكب القانون والمعايير الدوليّة الموجودة وفي نفس الوقت ترضي ضمائرنا، ومبادئنا المستوحاة أصلاً من الدين، وفي نفس الوقت كنا حريصين على ألا يتعثر عمل الشركات القطريّة، وكنا نقوم بتطبيقها بطريقة تدريجية وطريقة فيها تعاون وشراكة مع الشركات بحيث تقوم بالالتزام بالمعايير بطريقة لا تشكل عبئاً عليهم وعلى مصالحهم، ونحن الآن في استاد المدينة التعليمية وهو أكبر دليل على موازنتنا بين معايير رعاية العمال واستكمال العمل وحرصنا على مصالح الشركات المحليّة في استكمال المشاريع، حيث حرصنا على استكمال المشروع بالتوازن بين الأمرين، بحيث لا نساوم في معايير أساسية تمسّ كرامة الإنسان الموجود في دولة قطر، والتي يحفظها الدستور، وفي نفس الوقت استكمال المشروع بدون أن نتسبب في أي مشاكل لهذه الشركات.

وتابع الذوادي: ولتأكيد وقوفنا مع شركاتنا المحلية، فالمقاول الرئيسي لاستاد المدينة التعليمية، وبسبب ظروف خارجة عن الإرادة، مرّ بظروف مالية وقمنا بدعم المشروع والشركة بشكل كبير حتى تستكمل المشروع وحتى لا تعاني من الضيق هي أو الشركات التي تعمل معها، ولكننا في نفس الوقت لم نساوم على معايير رعاية العمّال.

وأوضح: نريد التأكيد في النهاية على حرصنا كل الحرص على تطبيق معايير رعاية العمال بالطريقة التي تحفظ كرامة وأمن وسلامة أي شخص يعمل في مشاريعنا وفي نفس الوقت نوازن مصلحة الشركات المحلية وأصحاب العمل ليستفيدوا استفادة كاملة من مشاريع كأس العالم بشكل أساسي.


نقل مونديال الأندية

ورداً على سؤال حول نقل نهائي مونديال الأندية من استاد المدينة التعليميّة إلى استاد خليفة، قال سعادة حسن الذوادي: استاد المدينة التعليمية كان جاهزاً، ولكن كانت هناك بعض الشهادات التي يفترض استخراجها، وكذلك إقامة مباريات تجريبية على الملعب حتى يتم تجربة الخطة التشغيليّة قبل موعد البطولة، وقد وجدنا أنه من الحكمة والحرص أن نقوم بتأجيل افتتاح هذا الملعب حتى نقوم بتجريبه بشكل كامل، بدلاً من أن يكون الحدث هو أول تجريب للملعب، وكما يرى الجميع فالملعب جاهز لاستضافة البطولات، ولهذا السبب قمنا بتأجيل الافتتاح إلى العام المُقبل، وسيتم الإعلان عن موعد الافتتاح قريباً.

وعن عدم وضع اللجنة في اعتبارها وحساباتها أن مونديال الأندية سيشهد هذا الإقبال الجماهيري الكبير من خارج قطر قال الذوادي: بالعكس، كنا على علم أن هناك عدداً كبيراً من الجماهير سوف تأتي إلى الدوحة لمشاهدة المونديال ومبارياته، ولكن كما ذكرت في التأخير في استخراج بعض الشهادات التي كنا نحتاجها من أجل تجريب الملعب وراء تأجيل افتتاح استاد المدينة التعليمية، ولا أعتبر ما حدث سوء تقدير، وكل المشروعات يمكن أن تتعرّض للتأخير، ونحن كان بإمكاننا أن نستضيف نهائي المونديال في استاد المدينة التعليمية، ولكن لحرصنا على أن يكون التنظيم متكاملاً، قررنا تأجيل الافتتاح، والقرار نابع منا نحن، وهو قرار كان للمصلحة العامة، وهناك دول استضافت أحداث رئيسية واضطرت لتغيير مواقعها لأسباب أكبر من هذا السبب.

الازدحام في المترو

وحول الشكاوي التي ظهرت في خليجي 24 ومونديال الاندية بسبب الازدحام في الدخول والخروج وكذلك في المترو قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: لا بد أولاً من توضيح عدة أمور تتعلق باستضافة خليجي 24 بمشاركة 5 منتخبات ثم بمشاركة 8 منتخبات بعد التغيير، وكذلك مونديال الأندية، وقد كنا طوال 10 سنوات سابقة نقوم بوضع خطط نظرية، واليوم قمنا ببدء تطبيق هذه الخطط.

وأوضح: كأس الخليج كانت ستقام بمشاركة 5 منتخبات وكانت بطولة تجريبيّة، ثم زاد عدد المنتخبات، وكذلك زاد عدد الجمهور، وقمنا خلال هذه البطولة بتطبيق تسيير المترو إلى استاد خليفة، وللعلم لم يكن تسيير المترو بمثابة افتتاح رسمي، ولكنه تشغيل تجريبي، ومن الطبيعي في فترة التجربة أن تظهر بعض الملاحظات التي يجب تداركها خلال السنوات المُقبلة، وهي فرصة لمعرفة النقاط التي يجب تطويرها، وأيضاً بعض الخطط التي يجب تغييرها بالكامل.. هذه نقطة أساسية.

وتابع: بالأرقام في المباراة الافتتاحية لخليجي 24 كان هناك 37 ألف متفرّج في استاد خليفة الدولي، وفي مباراة قطر والإمارات بنهاية الدور الأول كان هناك أكثر من 40 ألفاً، وكذلك مباراة قطر والسعودية، بدور نصف النهائي وهي أرقام غير متعارفة في السابق خاصة أن الجمهور قد وصل بطرق مختلفة عبر المترو والسيارات الخاصّة وغيرها، إلى جانب تطبيق آلية التفتيش التي يطبقها الفيفا لنرى كيف تنجح، وكذلك الأجهزة المستخدمة، كل هذه الخطط سيقوم الفيفا باستخدامها في مونديال 2022، وهذه الخطط ظهرت فيها بعض المشاكل، ولكن في نفس الوقت كانت هناك إيجابيات كثيرة، والجميع لاحظ وجود تحسّن كبير في الأمور من مباراة افتتاح كأس الخليج إلى أن وصلنا إلى نهائي كأس العالم للأندية، والأمر لن يتوقف بعد مونديال الأندية، وسوف نقوم بمزيد من التطبيق للخطط في البطولات القادمة حتى نصل إلى 2022 لتكون الخطة متكاملة بشكل كبير.

تقييم الخطط وموقف الفيفا

وحول هذه الخطط وهل كانت تحت إشراف الفيفا وكيف كان تقييمه لها قال حسن الذوادي: الخطط لم تكن تحت إشراف الفيفا، ولكنها خطة للجنة العليا بالتنسيق مع الجهات المختلفة في الدولة، والفيفا كان يقوم بدور المُراقب فقط في كأس الخليج، ولكن في كأس العالم للأندية كان الفيفا شريكاً أساسياً، ولذلك حرصنا على تطبيق خُطة واضحة.

وأشار إلى أن تقييم الفيفا لهذه الخطط كان إيجابياً، وللعلم بالنسبة للفيفا وأي جهة أخرى تنظر للأمور السلبية في البطولات التجريبية بطريقة إيجابية، والتقارير التي خرجت من الفيفا وإن كانت تنتقد بعض الأمور، وهو انتقاد ليس من أجل النقد ولكن من أجل التصحيح، وبشكل عام فكل من حضر البطولة كان انطباعه إيجابياً، وأؤكد أن نسخة كأس العالم للأندية من أنجح البطولات من ناحية الحضور الجماهيري والتنظيم وغيرها.

استعداد قطر لمونديال 2022

ورداً على سؤال حول جاهزية قطر لاستضافة كأس العالم 2022 قال الذوادي: بالتأكيد لا، ولكننا نسير على الطريق الصحيح لنكون جاهزين في 2022 ويجب أن نكون واقعيين، وأحياناً الشعارات الرنانة لا تفيد، ويجب أن نعرف نقاط الضعف والقوة لدينا ونعمل عليها.

وفيما يخصّ الملاعب والمنشآت فإن العمل في الملاعب والمنشآت يسير حسب الخطة الزمنية، واستاد المدينة التعليمية خير مثال على ذلك، وهناك تأخير في ملعبين ولكنه ليس تأخيراً على البرنامج بشكل مُتكامل.


 افتتاح 4 ملاعب في 2020

   أعلن حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث أن هناك ملاعب سيتم افتتاحها في المرحلة المقبلة، وقال: سنقوم خلال 2020 بالانتهاء من إنشاء 4 ملاعب.. وهي استادات البيت والريان والثمامة وملعب المدينة التعليميّة. ولكن لم نحدد الفعاليات التي سيتم افتتاحها بها.

وأكد أن النقاش مستمر مع الفيفا بخصوص الملعب أو الاستاد المرشح لاستضافة مونديال أندية العالم 2021.

 

تذاكر السوق السوداء

 تطرّق الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث إلى موضوع بيع تذاكر المباريات وقال: بالنسبة لنا في كأس الخليج تحديداً تم بيع تذاكر في السوق السوداء، ولذلك فإن الأفضل هو البيع «أون لاين» والفيفا هدفها في 2022 أن يتم بيع كل التذاكر «أون لاين» ولذلك بدأنا تطبيقه الآن.. وهي تجربة ناجحة بشكل عام. وللتأكيد فكل تذاكر كأس الخليج تم بيعها ولم يتم توزيع أية تذاكر لأية جهة، وهناك تذاكر تم بيعها في السوق السوداء وهذه ظاهرة موجودة في جميع أنحاء العالم لكل الأحداث التي تشهد إقبالاً من الجماهير، ونحن نحاول قدر المستطاع الحدّ من هذه الظاهرة بمقاضاة من يقوم به، وحسب علمي فالأمر ليس جريمة واضحة تحت القانون، ونحن نتحدّث الآن مع الجهات المسؤولة لعمل تشريع يجرّمها بشكل واضح.

 

جماهير ليفربول وفلامنجو كانت ملتزمة

أكد حسن الذوادي حرص اللجنة العُليا للمشاريع والإرث على توعية العالم الخارجي بثقافتنا وبمجتمعنا المحافظ العربي المسلم ولهذا السبب حرصنا على زيارة جماهير ليفربول وتواصلنا مع جماهير البرازيل.

وقال رداً على سؤال حول الجماهير القادمة لقطر وهل يتم توعيتهم بالضوابط حتى لا نرى أموراً خارجة عن القانون أو لا تتناسب مع طبيعتنا، قال: حقيقة الأمر فإن معظم الجماهير التي حضرت إلى قطر كانت مهتمة بأمر التوعية وباحترام ثقافة الدولة التي تزورها، وقد تكون هناك بضع حالات ولكن بشكل عام فقد كان هناك تجاوب كبير منهم، وعندما قابلت جماهير ليفربول أكدوا أنهم قد حضروا من أجل احترام ثقافتنا، وليس من أجل فرض معتقداتهم، وهذه نقطة مهمة، وأيضاً لا بد من التنويه إلى أنه من الضروري أن يكون لدينا ثقة بالنفس في عاداتنا وتقاليدنا.. فمن المعروف أن مونديال 2022 سيقام على مدار 28 يوماً وستحضر جماهير كبيرة إلى دولتنا، وقطر ليست أول مرة تستضيف أحداثاً عالمية وليست المرة الأولى التي تستضيف جمهوراً عالمياً، وهو لم يؤثر على مجتمعنا، وأنا أستغرب للبعض الذي يظن أن البطولة ستؤثر على عاداتنا، والهدف من البطولة بشكل عام هي تجمع الثقافات وتتقارب خلال فترتها وهي فرصة لتغيير فكرة الرأي العالمي السلبيّة عنا، وهو ما حدث بالنسبة لجماهير ليفربول وفلامنجو الذين تغيّرت فكرتهم عن الشعب القطري والمقيمين، وقد أدهشهم كرم الضيافة، ونؤكد أننا حريصون ونعتزّ بثقافتنا ولن تأتي ثقافة من الخارج لتُؤثر علينا.

إشادة برجال الأمن في التعامل مع الألعاب النارية

  تحدّث سعادة حسن الذوادي عن التحقيقات التي جرت في الأحداث التي وقعت من الجمهور في مباراة السد والترجي، وقال: بالنسبة للألعاب النارية فهي موجودة في جميع أنحاء العالم، ومن الصعب الحد من دخولها بشكل كامل، حيث يتم تهريبها بأساليب مختلفة، وبالنسبة لنا فهذه المرة الأولى من نوعها في دولة قطر التي تشهد دخول الألعاب النارية.

وأشاد الذوادي برجال الأمن لتعاملهم مع الأمور بطريقة حازمة وعقلانية وقد لاحظنا التأثير في مباراة الترجي والهلال، فرغم أن الترجي خسر إلا أن جمهوره خرج بطريقة طبيعية، وذلك يعود لتعامل الأمن بطريقة جيدة، ومباراة الترجي والسد تم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الجماهير المشاغبة، وأنوه إلى أن هذه الأعمال لا تؤثر على من يتسببون فيها ولكن أمن وسلامة الجميع في الملعب، ولكونها أول تجربة نمرّ بها فالأمن تعامل بطريقة حرفية وبتوازن، وننوّه إلى أنه مع رجال الأمن القطريين، فقد كان معنا ضابط اتصال من الأمن التونسي.

  سلبيات وإيجابيات مهمة

 هناك سلبيات وقعت خلال مونديال الأندية ومنها الانتظار الطويل بسبب مراجعة التذاكر والتفتيش وسنعمل لتسريعها.. هكذا تحدث حسن الذوادي عن إيجابيات وسلبيات مونديال الأندية وقال: سنتواصل مع الجماهير من أجل الحضورالمبكر للمباراة وقبل انطلاقها بوقت كافٍ، وأيضاً التدافع عند الخروج من الملاعب، حيث يحدث تكدس كبير، ويجب وضع خطط من أجل ضمان سلامة الجميع، بأن يكون خروج المشجعين بطريقة انسيابية. وبخصوص الإيجابيات فإن أبرزها نجاح خطة المواصلات بشكل عام، وقد كنا من أوائل المؤيدين لمشروع المترو، لإيماننا بأنه لن يفيد كأس العالم فقط ولكنه سيفيد الدولة بشكل عام، ونجاح البطولة جزء منه دعم المترو.

ومن الإيجابيات أيضاً وسنقوم بتطويرها هو آلية التنسيق مع مختلف الجهات في الدولة، ففي الملاعب لدينا ما يسمى «غرفة الاتصالات أو العمليات» فيها قائد المنشأة والقائد الأمني وجميع الجهات من الإسعافات والمرور والمتطوّعين وغيرهم، والهدف منها هو التحكم في أعمال المنشأة وقد أثبتت نجاحها بشكل كبير.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X