fbpx
المحليات
خلال ندوة نظمتها جامعة جورجتاون في قطر

خبراء أمميون يبحثون مستقبل المنظمة الدولية

أكيم شتاينر: العمل معاً لحل الأزمات المتشابكة عالمياً

فلاديمير فورونكوف: الثقة المتبادلة أساس نجاح الدبلوماسية الدولية

فابريزيو دراموند: فقدان الثقة بالنظام الدولي أبرز التحديات

مارك لوكوك : تعزيز التنمية وإحلال السلام والأمن

 

الدوحة – الراية:

نظمت جامعة جورجتاون في قطر ندوة بعنوان «الأمم المتحدة في مفترق طرق: القضايا والتحديات والفرص». شارك فيها عدد من نواب الأمين العام ومسؤولون آخرون رفيعو المستوى من الأمم المتحدة،حيث ناقش الضيوف مستقبل المنظمة الدولية وهي تستعد لعامها الخامس والسبعين، وتناول الحوار عددا من القضايا العالمية الراهنة ومن بينها الإرهاب والنزوح والتكنولوجيات الحديثة ذات الاستخدامات التخريبية والتنمية المستدامة في أوقات الصراع.

أقيمت هذه الندوة العامة تحت رعاية سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، الممثل الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، وحضرها مسؤولون حكوميون وأعضاء من السلك الدبلوماسي. انتهت المناقشات بفتح باب الأسئلة للحضور، حيث طرحت مواضيع متنوعة من المساواة بين الجنسين، وحتى جهود الإغاثة في اليمن، ودور الأمم المتحدة في الحصار المفروض على دولة قطر.

ألقى الدكتور أحمد دلال عميد جامعة جورجتاون في قطر، كلمة الافتتاح حيث أشار إلى أهمية هذا اللقاء بقوله: ككلية تتخصص في تدريس الشؤون الدولية، فإن هيئة التدريس والعاملين والطلاب لديهم اهتمام كبير بأنشطة الأمم المتحدة، وجميعهم يدركون أن أفضل المعارف هو ما يأتي من التجارب الواقعية الحية لأولئك الذين يساهمون في تشكيل الدبلوماسية العالمية.

من جهته أكد أكيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ونائب رئيس مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في تعقيبه، على أهمية وجود منتدى يمنح كل دولة حق طرح آرائها والاستماع إليها كأساس ضروري للحد من الصراعات. وأضاف أنه بغض النظر عن الانقسامات المتصاعدة، يظل من المهم أكثر من أي وقت مضى أن تعمل الدول معًا لحل الأزمات المتشابكة عالميًا.

إلى ذلك قال فلاديمير فورونكوف، نائب الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، إن الثقة بالنفس وبالآخرين هي من الجوانب الرئيسية لنجاح الدبلوماسية الدولية متعددة الأطراف، ولفت إلى أن مشكلات تغير المناخ والهجرة والنزوح هي من أكثر القضايا الملحة التي تواجه العالم اليوم، وهذه كانت وجهة نظر مشتركة من قبل العديد من ضيوف الندوة.

وحدد فابريزيو هوشيلد دراموند، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالتحضيرات للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس الأمم المتحدة، ظاهرة تصاعد السياسات الوطنية الانعزالية، وفقدان الثقة في النظام الدولي، و «الإنهاك المتعدد الأطراف» باعتبارها التحديات الرئيسية التي تواجهها المنظمة اليوم. وأوضح أن الحل يكمن في توسيع نطاق النظام الدولي وجعل العملية أكثر شمولاً، وتعزيز أدوار الدول الأصغر، وجلب الأطراف المعنية من غير الدول للمشاركة على طاولة المفاوضات.

في ختام الندوة، أكد وكيل الأمين العام ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، أن الأزمات الإنسانية في العالم هي أعراض للأسباب الكامنة للأزمات التي تتطلب فعلا مباشراً من أجل تعزيز التنمية وإحلال السلام والأمن.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X