fbpx
الراية الرياضية
في تقرير موسع ل «بي. بي. سي»:

مونديال الأندية بروفة رائعة لقطر 2022

الدوحةالراية:

أكّد موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي. بي. سي»، أن كأس العالم للأندية التي نظمتها قطر، مؤخراً، قدمت أفكاراً إيجابية حول ما يمكن توقعه عندما تسافر المنتخبات الوطنية ومشجعوها إلى نهائيات كأس العالم التي تستضيفها الدولة عام 2022 .

وتحدثت «بي. بي. سي» إلى مجموعة من المشجعين والمثقفين واللاعبين السابقين الذين سافروا إلى الدوحة هذا الشهر، لمعرفة ما يمكن توقعه عندما يتحول تركيز العالم إلى الشرق الأوسط في عام 2022 .

ونقلت الشبكة في تقرير لها عن ستيفن وارنوك، مدافع ليفربول السابق، قوله إن إمكانية مشاهدة أكثر من مباراة في كأس العالم ستجذب الزوّار، فالمسافة الأطول بين الملاعب الثمانية المخصصة للبطولة في 2022 هي 34 ميلاً (55 كم)، بينما الأقصر هي ثلاثة أميال. وأضاف: «إذا كنت من عشاق كرة القدم، فعندئذ ستتاح لك الفرصة للوصول إلى ثلاث مباريات في يوم واحد والاستفادة القصوى من كأس العالم، وعلى هذا النحو ستكون تجربة رائعة، مثل أي بطولة أخرى في الواقع». ويتفق معه جون بارنز الجناح الإنجليزي السابق، حيث قال: «لا أعتقد أنه ستكون هناك بطولة كأس عالم أخرى يكون فيها جميع مشجعي البلدان داخل دائرة نصف قطرها حوالي 30 ميلًا بشكل يمكّنهم من التفاعل مع بعضهم البعض».

تشير «بي بي سي» إلى أن درجات الحرارة في بطولة 2022 ستكون أقل من كأس العالم 2014 في البرازيل، لافتة إلى أن البطولة ستبدأ في 21 نوفمبر، وتنتهي 18 ديسمبر، وهو اليوم الوطني لقطر. وتتراوح درجات الحرارة في قطر في ذلك الوقت من العام بين 18 و24 درجة مئوية.

الجناح السابق في ليفربول ستيف ماكمانمان ليست لديه أي مخاوف من أن بقية الملاعب سيتم الانتهاء من تشييدها في الوقت المناسب.

وقال: «الملاعب تبدو أكثر من جاهزة، مقارنة بالمشاكل التي حدثت في الماضي في جنوب إفريقيا والبرازيل».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X