الراية الإقتصادية
«جوهرة البحار» تنظم 5 زيارات خلال الموسم الحالي

ميناء الدوحة يستقبل أول باخرة سياحية أمريكية

الباكر: تعاون وثيق بين شركاء صناعة السياحة في قطر

كتب  عاطف الجبالي:

دشَّنت السفينة «جوهرة البحار» وهي باخرة عملاقة تابعة لشركة رويال كاريبيان إنترناشيونال في الولايات المتحدة الأمريكية، أولى رحلاتها إلى ميناء الدوحة أمس. ومن المقرر أن تقوم سفينة الرحلات السياحية بخمس زيارات إلى ميناء الدوحة خلال الموسم السياحي 2019/‏2020.

وقد أقيمت مراسم استقبال السفينة وتبادل الدروع بين المسؤولين القطريين وقبطان السفينة السيد «آندرز بجورنار إنجبرايتسن» لدى رسوها في الميناء، ضمن التقاليد البحرية المعروفة للاحتفاء بالرحلات الأولى إلى الموانئ.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: يمثل وصول أول باخرة سياحية أمريكية عملاقة بداية لمرحلة جديدة في قطاع السياحة البحرية في قطر، كما يقدم قطر كوجهة سياحية عالمية جاذبة.



  وأضاف: إن النمو الهائل الذي يشهده قطاع السياحة البحرية في قطر والذي يتضح من خلال عدد السفن السياحية وعدد الركاب هو ثمرة لسنوات من التعاون الوثيق بين الشركاء الرئيسيين ممن يمثلون صناعة السياحة وقطاعات الطيران والجوازات والجمارك وموانئ قطر، والتي تتعاون جميعها لتحقيق التكامل في جهودها وتقديم تجربة رائعة وسلسة للزوّار.

نمو السياحة

وتعتبر السياحة البحرية من القطاعات الحديثة التي بدأت تساهم مباشرة في تعزيز قدرات القطاع السياحي في قطر، حيث بات هذا القطاع الهام يحقق نمواً متسارعاً بفضل الإمكانيات الكبيرة اللوجستية والفنية والدور الفعّال الذي يلعبه ميناء الدوحة، بوابة قطر للسياحة البحرية، في تمكين القطاع من مواصلة النمو سعياً لتنويع مصادر الدخل وتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وتؤكّد الأرقام القياسية التي حققها ميناء الدوحة في غضون 4 سنوات من استقبال أول رحلة سياحية تزور شواطئ قطر، الدور المتنامي الذي لعبه الميناء في تعزيز مساهمة السياحة البحرية في الناتج المحلي، فضلاً عن دوره في ترسيخ مكانة قطر على خريطة السياحة البحرية العالمية.

وتعكس الأرقام النجاح الكبير الذي يحققه ميناء الدوحة وقدرته على الوفاء بمتطلبات قطاع السياحة البحرية في قطر على المدى الطويل بوصفه ركيزة أساسية في التنمية السياحية في ظل مساعي الدولة الحثيثة لبناء اقتصاد متنوع.



تطوير شامل

ويأتي هذا النجاح في الوقت الذي يشهد فيه ميناء الدوحة مرحلة إعادة تطوير شاملة لاستيعاب التدفق المتنامي لسياح الرحلات البحرية في الدولة من خلال تحسين جودة البنية التحتية للميناء وتوفير المرافق والخدمات الضرورية لخدمة هذا القطاع المتنامي، مما يساهم في تشجيع خطوط السياحة البحرية العالمية على إدارة عملياتها التشغيلية وتسيير رحلاتها البحرية عبر الميناء، ويعزز المكانة المتنامية لدولة قطر كوجهة متميزة للسياحة البحرية في المنطقة. ويساهم تحويل ميناء الدوحة إلى محطة فاخرة متكاملة للسفن السياحية في المنطقة، في توفير فرص استثمارية جديدة وغير مستغلة أمام الشركات والقطاعات الاقتصادية المختلفة في الدولة مما سينعكس بالإيجاب على نمو هذه القطاعات، حيث يفتح الميناء السياحي الباب واسعاً أمام تطوير المزيد من المنتجات والخدمات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بقطاع السياحة. تشير الإحصائيات إلى أنه بمجرد الانتهاء من المشاريع الخاصة بتنمية قطاع السياحة البحرية بما في ذلك عملية تطوير ميناء الدوحة فإن القطاع سيجتذب أكثر من 500 ألف زائر إلى قطر ويحقق إيرادات قدرها 350 مليون ريال سنوياً بحلول عام 2026.

وفي إطار حرصها على تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 وتعزيز التنويع الاقتصادي تعمل شركة مواني قطر مع شركائها في ميناء الدوحة على تكريس دور قطاع السياحة البحرية من خلال ضمان التميز في عملياتها التشغيلية وتأمين عملية وصول ومغادرة آمنة وفعّالة للسفن التي تزور الميناء، مع ضمان سلاسة الإجراءات والنزول السلس للركاب بما يحقق الأهداف والخطط الاستراتيجية لوزارة المواصلات والاتصالات الهادفة لتعزيز دور قطاع النقل البحري في الناتج المحلي وتحويل موانئ قطر إلى موانئ رئيسية لجميع خطوط الرحلات البحرية السياحية التي تغطي المنطقة.


  90 ألف طن وزن الباخرة وتستوعب 3292 سائحاً

  قامت «جوهرة البحار» بالإبحار للمرة الأولى في عام 2004، حيث كانت السفينة الرابعة ضمن فئة «راديانس» التابعة لشركة رويال كاريبيان، ويبلغ وزنها حوالي 90,090 طناً فيما تصل سعتها الإجمالية إلى 3292 زائراً.

وتقدم السفينة مستوى جديداً من الفخامة والترفيه من خلال 12 طابقاً للركاب وشاشة عرض سينمائي بجانب حمام السباحة وحائط تسلق الصخور ومركز لياقة بدنية و»سبا» وملعب جولف مصغر ومركز تسوق ومطاعم وعروض ترفيهية حية.

 

248 ألف زائر عبر البواخر السياحية

  تشير التقديرات إلى أن موسم رحلات السياحة البحرية 2019/‏2020 الذي انطلق في 22 أكتوبر الماضي مع تدشين المحطة الجديدة المؤقتة لميناء الدوحة، هو الأضخم بين مواسم السياحة البحرية حتى الآن، حيث يُتوقع أن يزور قطر خلاله 248123 مسافراً على متن 74 باخرة سياحية، ما يمثل نمواً نسبته 121% و66% على التوالي، مقارنة بالموسم السياحي السابق.

ومن بين الزيارات الـ 74 المؤكدة هذا الموسم، هناك 16 رحلة ذهاب وعودة و9 رحلات تتضمن إقامة لمدة ليلة في ميناء الدوحة، مما يمنح الزوّار وقتاً كافياً لاستكشاف عروض قطر في الضيافة والتجزئة خلال الموسم الشتوي، بالإضافة إلى مجموعة من الفعاليات المثيرة التي يمكن الاختيار من بينها مثل بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم ومهرجان قطر للتسوق في نسخته القادمة في يناير ومعرض الدوحة للمجوهرات والساعات في فبراير ومهرجان قطر العالمي للأغذية المقرر في مارس.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X