الراية الرياضية
السباق يصل خط المنتصف بجولة باردة ومتواضعة أعقبت التوقف الماراثوني

نصف الدوري للدحيل والباقي ثقيل

السد يعود للمربع بقوة ويمهد للقفز للمركز الثالث على حساب الغرافة

السيلاوي يقترب من المربع والعربي يتراجع .. والقطراوي يواصل صحوته

إذا كان الدحيل قد عزز تواجده عند القمة ليصبح بطل الشتاء بلا منازع بعد الفوز التاسع الذي حققه على الأهلي بثلاثية نظيفة فإن الريان كان قد نجح هو الآخر في تأكيد ثباته في مركز الوصيف إثر الفوز السابع الذي حققه على الوكرة بهدف وحيد في خاتمة منافسات الجولة الأخيرة من القسم الأول لدوري نجوم QNB في كرة القدم، وهي الجولة التي أعقبت التوقف الطويل الذي امتد لشهر ونصف الشهر بسبب الانشغال ب«خليجي 24» ومن ثم كأس العالم للأندية .. ومع ثبات المتصدر والوصيف تبقى الأبواب مفتوحة أمام المتغيرات الممكنة على مستوى المركزين الثالث والرابع في المربع الذهبي للبطولة .. فرغم أن الغرافة هو الذي يشغل المركز الثالث حالياً إلا أن فرصة السد، الذي يشغل المركز الرابع حالياً، تبقى قائمة لتبادل المراكز معه وذلك من خلال المباراتين المؤجلتين اللتين سيخوضهما أمام العربي والخور حيث إن الفوز فيهما أو في واحدة منهما أو حتى التعادل في كلتيهما يعني أن السد سيقفز إلى المركز الثالث على حساب الغرافة الذي سيتراجع للمركز الرابع .. وفي العموم نقول إن الفرق الأربعة هذه هي التي ضمنت التواجد في مربع الكبار بانتهاء الجولة (11) والأخيرة من القسم الأول والتي جاءت متواضعة في مستواها العام حيث رفع الدحيل رصيده إلى (29) نقطة بفوزه على الأهلي ليبقى متقدماً على الريان الثاني بفارق أربع نقاط بعد أن كان الأخير قد رفع رصيده هو الآخر إلى (25) نقطة من خلال فوزه الأخير الصعب على الوكرة بينما تجمد رصيد الغرافة عند (20) نقطة متقدماً بفارق نقطتين على السد الرابع والذي ينتظر مباراتيه المؤجلتين أمام العربي والخور ..

وإذا ما كانت أطراف المربع الذهبي قد حافظت على تواجدها في المقدمة فإن المتغيرات كانت حاضرة بقوة على مستوى المراكز الأخرى عطفاً على ما تحقق من نتائج في الجولة الأخيرة هذه من القسم الأول .. فالسيلية كان قد اقترب من المربع ليقف عند حدوده بالمركز الخامس على حساب العربي المتراجع نحو المركز السادس وذلك بعد أن فاز الأول على أم صلال بهدفين نظيفين ليرتفع رصيده إلى (17) نقطة بينما فقد العربي نقطتين بتعادله مع قطر بهدف لهدف ليصبح رصيده (15) نقطة في وقت سجل فيه فريق قطر قفزة مهمة بانتقاله من المركز التاسع إلى السابع رغم أنه لم يحصل في هذه الجولة سوى على نقطة واحدة فقط رفعت رصيده إلى (13) نقطة إثر تعادله هذا مع العربي بهدف لهدف ..

واذا ما كان الفريق القطراوي قد واصل مسلسل نجاحاته تحت قيادة مدربه المجتهد وسام رزق فإن الوكرة قد تراجع من المركز الثامن إلى التاسع إثر تلقيه الخسارة الخامسة التي جاءت في الرمق الأخير من عمر مباراته مع الريان وبهدف وحيد ليبقى رصيده (12) نقطة وهو ما حصل مع الأهلي أيضا حيث تراجع هو الآخر مركزاً واحداً ليصبح ثامنا برصيده البالغ (13) نقطة عقب خسارته الثلاثية أمام الدحيل ..

اما الخور فقد ظل في مركزه العاشر رغم خروجه بنقطة وحيدة من تعادل هو بطعم الخسارة مع الشحانية بهدفين لهدفين ليصبح رصيده ست نقاط بينما كانت هذه النقطة مهمة جدا للشحانية لأنها نقلته من المركز الأخير إلى المركز الحادي عشر بخمس نقاط بعد أن بات متقدما بفارق الأهداف على فريق أم صلال الذي يواصل تقهقره من خلال تلقيه الهزيمة الثامنة وكانت هذه المرة على يد السيلية بهدفين دون رد ليقبع لأول مرة في ذيل الترتيب العام للبطولة ..

وعلى المستوى التهديفي كانت الجولة الحادية عشرة هذه من البطولة قد شهدت تسجيل (18) هدفاً، أي بمعدل ثلاثة أهداف للمباراة الواحدة.

بطاقات صفراء

تراجع معدل البطاقات الصفراء في الجولة الحادية عشرة للدوري وبرزت 18 مرة مقابل 20 بطاقة الجولة الماضية وبرزت بطاقات الجولة الجديدة لكل من: يوسف مفتاح وتميم المهيزع وعدلان قديورة وقاسم برهان والمهدي علي «الغرافة».. وجابي «السد» ومهدي رضا (الخور)، رامين سمسكندي، الدوكالي (الشحانية) وأحمد معين وجاسم الهيل من قطر ومارك من العربي وفرانك كوم من الريان وعمر علي من الوكرة ودانيال جومو (السيلية) وإسماعيل إبراهيم (أم صلال) وشاني لوري ورودريجوس من الأهلي. ووصل عدد البطاقات الصفراء الى 197 بطاقة

أكرم «سوبر ستار» الجولة

قدم أكرم عفيف نجم فريق السد «مستوى سوبر» في مباراة فريقه أمام الغرافة والتي فاز فيها السد بنتيجة 5 /‏ 1 وسجل خلالها أكرم «هاتريك» في اللقاء وكان النجم الأبرز في المباراة.

ولم يكن أكرم النجم في هذه المباراة فقط بل كان في كل مباريات الجولة ويستحق أن يكون سوبر ستار الجولة من حيث الأداء المتميز جداً الذي قدمه اللاعب في المباراة والذي يتفوق فيه على كل النجوم من بين الأندية المختلفة للبطولة.

خلال هذه الجولة صال أكرم وجال وسجل ثلاثية من الأهداف سواء ضربة الجزاء أو الهدفين الأخيرين وبمهارة عالية جداً تؤكد على القدرات الفنية للاعب الذي توج هذا الموسم بلقب أفضل لاعب في آسيا وعن جدارة واستحقاق.

18 هدفاً في 6 مباريات

تراجع معدل الأهداف في الجولة الحادية عشرة حيث سجلت الفرق 18 هدفاً مقابل 20 هدفاً في الجولة الماضية، وجاءت معظم الأهداف في مباراة السد مع الغرافة (5-1) والشحانية مع الخور (2-2) والدحيل مع الأهلي (3-0) والسيلية مع أم صلال (2-0) والعربي مع قطر (1-1) والريان مع الوكرة (1-0)

ووصل عدد الأهداف المسجلة حتى الآن إلى 201 هدف في 64 مباراة بواقع 3،14 هدف في كل مباراة.

3 ركلات جزاء بالجولة

3 ركلات جزاء احتسبها الحكام في الجولة الحادية عشرة، الأولي للدحيل سجلها معز علي في الأهلي، والثانية والثالثة للسد سجلهما أكرم عفيف وحسن الهيدوس في الغرافة، ووصل عدد ركلات الجزاء إلى 27 ركلة سجلت 23 وضاعت 4 منها.

بطاقة حمراء وحيدة

بطاقة حمراء وحيدة خرجت في الجولة الحادية عشرة وهو نفس عدد الجولة الماضية، وكانت البطاقة الوحيدة من نصيب عيسى أحمد لاعب قطر في مباراة العربي، ليصل عدد البطاقات الحمراء إلى 8 بطاقات في 64 مباراة حتى الآن.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X