الراية الرياضية

الثعلب البرتغالي يضع آلي على طريق التألق

لندن – رويترز:

لا يزال توتنهام هوتسبير يتحسس طريقه تحت قيادة مدربه الجديد جوزيه مورينيو لكن أكثر اللاعبين استفادة منذ وصول المدرب البرتغالي كان لاعب الوسط ديلي آلي الذي تحول لمهاجم وأحرز هدف الفوز 2-1 أمام برايتون أند هوف ألبيون في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وبعد فترة تألق سجل خلالها 37 هدفا بالدوري خلال ثلاثة مواسم منها 18 هدفا في موسم 2016-2017 تراجع آلي الموسم الماضي بسبب إصابات حالت دون مشاركته في المباريات بانتظام. وقبل تعيين الثعلب البرتغالي هز آلي (23 عاما) الشباك ثلاث مرات فقط في 30 مباراة لكنه أحرز خمسة أهداف وصنع ثلاثة في آخر ثماني مباريات متفوقا على أي لاعب آخر في الفريق منذ أن تولى مورينيو المسؤولية خلفا للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو. وقال مورينيو عقب تقدم توتنهام للمركز الخامس «يقول الناس إنه منذ وصولي أحرز ديلي آلي ثلاثة أو أربعة أهداف في الدوري وهدفا أو هدفين في دوري الأبطال لكنني لن أنساق وراء ما يقولون». أرى أن ديلي آلي يبذل جهدا كبيرا في التدريبات. أحب اللاعبين الذين يعملون بجدية في التدريب». وكان آلي أكثر لاعبي توتنهام ركضا في الملعب أمام برايتون وكلل هدفه من تسديدة مباشرة من فوق رأس الحارس مات رايان انتفاضة الفريق في الشوط الثاني الذي بدا خلاله مورينيو متوترا خارج الخطوط. وقال هاري كين صاحب الهدف الأول لتوتنهام عن هدف آلي «كانت لمسة رائعة. وصلته الكرة سريعة وسددها مباشرة من فوق رأس الحارس. رائعة حقا إنه يستحق كل هذا الثناء». ويرجع التغيير المحوري في أداء آلي إلى قرار مورينيو بنقله للثلث الهجومي بدلا من حصر دوره في وسط الملعب بعد قول المدرب البرتغالي إن آلي «ليس لاعب وسط». وفي ظل اعتماد بوكيتينو على كين وسون هيونج-مين في الهجوم لعب آلي دور حلقة الوصل بين الوسط والهجوم لكن مورينيو منحه حرية الحركة ما دفعه ليتقدم للأمام خاصة عندما يدخل كين للعمق. وكان لهذا التغيير نتيجة إيجابية حيث أحرز آلي أهدافا رائعة تستحق تسليط الضوء عليها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X