الراية الرياضية
الإثارة الحقيقية تبدأ اليوم على شاطئ كتارا

«الرياح» تؤجل انطلاقة بطولة الأوبتمست الدولية

فيصل: لاعبونا قادرون على مزاحمة أبطال العالم على منصات التتويج

متابعة – صابر الغراوي:..

اضطرت اللجنة المُنظمة لفعاليات البطولة الدوليّة المفتوحة للأندية للقوارب الشراعيّة فئة الأوبتمست، والتي تستضيفها الدوحة حالياً وحتى مساء يوم الأربعاء المُقبل إلى تأجيل انطلاقة السباق الرسمي الأول إلى صباح اليوم الأحد بدلاً من أمس السبت.

وحسب الجدول المقرّر سلفاً كان من المقرّر أن ينطلق أول السباقات الرسميّة صباح أمس ولكن قلة سرعة الرياح داخل البحر أجبرت اللجنة المنظمة على تأجيل الانطلاقة الأولى، باعتبار أن مثل هذا النوع من سباقات القوارب الشراعيّة يحتاج إلى الرياح من أجل التحرّك داخل المياه والمنافسة بقوة من أجل المراكز الأولى.

وينظم نادي الدوحة للرياضات البحريّة برئاسة خليفة السويدي هذا الحدث الكبير أمام مقر النادي على شاطئ كتارا بمشاركة 49 متسابقاً يمثلون ست دول هي قطر وباكستان وتايلاند وتركيا وماليزيا وماينمار، وذلك بعد اعتذار إيران والتي كان يمثلها 3 لاعبين عن المشاركة في هذا التجمّع الرياضي البحري الكبير.

وضمّت قائمة المتسابقين الذين سجلوا أسماءهم 13 متسابقاً من قطر و9 متسابقين من تركيا و8 من باكستان، و6 من ماليزيا و9 من تايلاند و4 متسابقين من ميانمار. ووضعت اللجنة المنظمة برنامجاً زمنياً موحداً لفعاليات البطولة بداية من اليوم الأحد وحتى اليوم الختامي الأربعاء المقبل، بحيث تبدأ الفعاليات اعتباراً من التاسعة والنصف صباح كل يوم بالاجتماع التنويري لقادة الفرق والمتسابقين، ومن الحادية عشرة ظهراً وحتى الخامسة سيكون الموعد مع إقامة سباقات الفردي.

ويعقبها مراسم تتويج جميع الفائزين في البطولة، على أن يكون حفل ختام البطولة في السادسة مساء الأربعاء المُقبل.

وفي تصريحاته أمس أعرب محمد فيصل مدرب عنابي الأوبتمست عن ارتياحه الشديد لتحضيرات اللاعبين القطريين لانطلاقة منافسات هذه البطولة الدوليّة، مشيراً إلى أن التحضيرات طوال الفترات الماضية كانت على قدر الحدث الكبير.

وقال فيصل: حرصنا على التجهيز لهذه البطولة القويّة بأفضل صورة ممكنة باعتبار أنها تشهد مشاركة أفضل اللاعبين في هذه الفئة على مستوى العالم للاعبين أقل من 15 عاماً، وأؤكد أن لدينا عدداً كبيراً من اللاعبين الصغار في قطر الذين يملكون القدرة على منافسة أبطال العالم في هذه الفئة. وتابع: الاستعدادات لهذه البطولة كانت في نفس موقع السباق وكل شيء كان متوفراً والجو ساعدنا بشكل كبير وسرعة الرياح كانت مناسبة جداً وأسرة النادي وفرت لنا كل شيء من أجل الظهور الجيّد في البطولة، خاصة أننا نجهز أجيالاً جديدة لأن لدينا لاعبين لا تزيد أعمارهم على سبع سنوات وبالتالي فإن المستقبل أمامهم لتحقيق إنجازات قطرية كبيرة في هذه السباقات.

وواصل مدرب العنابي تصريحاته قائلاً: نسعى للصعود إلى منصات التتويج بإذن الله مع نهاية البطولة والجميع يعلم أن هذه البطولة تضم نخبة من أفضل لاعبي العالم سواء من تايلاند أو من تركيا أو غيرها من الدول التي حققت نجاحات كبيرة في هذه الرياضة، وبالتالي فإن منافسة هؤلاء الأبطال ليست بالسهلة ولكن ثقتنا في لاعبينا كبيرة جداً وبإذن الله سيتمكنون من رفع علم قطر عالياً مع نهاية المنافسات المُرتقبة.

واختتم حديثه قائلاً: خضنا أكثر من احتكاك إيجابي من قبل ونجهّز الآن أجيالاً جديدة وجميعنا يعمل على قلب رجل واحد والمنافسة في هذه الفئة تحديداً تجهّز اللاعبين للانتقال بعد ذلك إلى الفئات الأخرى الكبرى، وبالتالي فإن مشاركات اللاعب العديدة في هذه الفئة تمنحه الكثير من الخبرات التي تفيده في المُستقبل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X