المحليات
د. حسن السيد مدير معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية ل الراية :

الجامعة تنفذ دراسات رائدة لخدمة المجتمع

مسح يتناول «المشاريع والإرث» ومونديال قطر 2022

بيانات تفصيلية حول مستويات ومحددات الخصوبة لدى مواطني دول التعاون

دراسات تتناول خدمات البلدية والحكومة الإلكترونية وحقوق العمالة

الارتقاء بالعلوم الاجتماعية وتعزيز الوعي بالتحديات بوابة التنمية

دعم صنّاع القرار بالأبحاث والبيانات عالية الجودة

  • نسعى لبناء القدرات داخل الجامعة في استخدام منهجية البحوث المسحية

 

كتبت – هناء صالح الترك:

أكّد الدكتور حسن السيد رئيس معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحيّة في جامعة قطر، أنّ القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي لها أهمية مباشرة وحيوية لتنمية ورفاهية المجتمع القطري تتصدّر أولويات البحوث المسحية التي يجريها المعهد.

وكشف الدكتور حسن السيد في تصريحات خاصة ل الراية أنّ المعهد بصدد تنفيذ 20 مشروعًا بحثيًا رائدًا في مُختلف المجالات، فضلًا عن توفير التدريب في مجال البحوث المسحية مع التركيز بشكل خاصّ على الموضوعات التي تهمّ المُجتمع الأكاديميّ والمُجتمع القطري على نطاق أوسع.

وقال: يسعى المعهد لبناء القدرات داخل الجامعة فيما يتعلّق باستخدام منهجية البحوث المسحية، وذلك انطلاقًا من الخدمات التي يقدّمها باعتباره منبرًا يمكن أعضاء هيئة التدريس وطلاب جامعة قطر من إجراء البحوث الخاصة بهم وتحقيق هذا الهدف.

وأكّد أن المعهد يسهم في تحقيق التنمية الوطنية، من خلال الارتقاء بالعلوم الاجتماعية التجريبية والبحوث المسحية وتعزيز وعي المُجتمع بالتحديات والقضايا الرئيسية التي تُواجه قطر ودعم صنّاع القرار وطنيًا عبر تنفيذ الأبحاث التجريبية والدراسات المسحيّة التي توفّر بيانات عالية الجودة.

وقال: من أبرز أهداف معهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية الارتقاء بالعلوم الاجتماعية التجريبية، ودعم عملية صناعة السياسات المبنيّة على الحقائق، وتعزيز وعي المُجتمع بشأن القضايا والتحديات التي تواجهها قطر، بالإضافة إلى تعزيز الفاعلية المؤسسيّة.

وأوضح أنّ المعهد يتناول مشاريع تهم شرائح كبيرة من المُجتمع مثل المنح والتعليم، ترابط الأسرة والتوازن بين الأسرة والعمل، المسح الوطني، الهُوية الوطنية، رفاه العمالة الوافدة، مسح التصوّرات والمواقف تجاه اللجنة العُليا للمشاريع والإرث وكأس العالم FIFA 2022، فترة جمع البيانات 2018 – 2021، مشروع البلديات والحكومة الإلكترونية، وغيرها من المشاريع الهامة.

التعليم في قطر

وتناول د. حسن السيد بعض المشاريع المسحيّة التي ينفّذها المعهد، ومنها مشروع المنح لوزارة التعليم والتعليم العالي، موضحًا أنّ مكتب المنح يقوم بجمع البيانات عن جميع الباحثين الحاصلين على منح.

وقال: يستهدف المشروع تحليل البيانات الموجودة وَفقًا لمتطلبات مكتب المنح واقتراح توصيات السياسات وتقديم المشورة بشأن كيفية الحصول على المعلومات الهامة من نظام المعلومات الجديد الجاري تنفيذُه، ثم كتابة تقرير لوزارة التعليم والتعليم العالي، مُبينًا أنّ هذا المشروع دخل مرحلة ثانية في العام الدراسي الماضي.

وأضاف: من المشروعات أيضًا دراسة تطوير التعليم في قطر، ويمثّل هذا المشروع المرحلة الثالثة من الدراسة التي أطلقت لأوّل مرّة في عام 2012، تليها المرحلة الثانية في عام 2015 وشملت المسوح، التعليمَ التحضيري الصف الثامن والتاسع، والتعليمَ الثانوي الصف الحادي عشر والثاني عشر في قطر، وتناولت الأسئلةُ في هذه الدراسة موضوعات من بينها وجهات نظر وتصورات الطلاب وأولياء الأمور والمدرسين ومُديري المدارس فيما يتعلّق بالجوانب المُختلفة للنظام المدرسي في قطر، لتنطلق المرحلة الثالثة في ديسمبر 2018.

 

اقتصاد الاستدامة

ونوّه مُدير معهد البحوث الاجتماعية، بتنفيذ مشروع بحثي يتناول أسباب وتحديات هجرة ذوي المهارات العالية، فضلًا عن حركة المعرفة العالمية في قطر، وهو مشروع برعاية جامعة قطر (منحة بداية لدعم الأبحاث)، ومعهد الدوحة للدراسات العليا، وجامعة جورج تاون- قطر.

وقال: يعد إنشاء اقتصاد أكثر استدامةً وقائمًا على المعرفة هدفًا حيويًا لدولة قطر ودول الخليج الأخرى، حيث يمكن أن تكون القدرة على الوصول إلى أسواق العمل العالمية بمثابة أداة مهمة لتطوير قطر بعد النفط.

وأضاف: الأبحاث حول جذب وإدماج والاحتفاظ بالعاملين ذوي المهارات العالية من المُقيمين في قطر لا تزال شحيحة، ويسعى المشروع إلى سدّ تلك الفجوة، ويبحث هذا المشروع على وجه الخصوص في الشروط التي يتمّ من خلالها جمع العمال الدوليين ذوي المهارات العالية دوليًا، واستقطابهم إلى قطر.

ونوّه بمشروع البلدية والحكومة الإلكترونية حول تقديم الخدمات المحلية وطرق تفاعل المُواطنين معها في قطر.. وقال: نسعى إلى توسيع فهمنا لتقديم الخدمات من خلال دراسة خبرات المسؤولين الحكوميين المحليين بما في ذلك التحديات الفريدة التي يواجهونها في حلّ مشكلات خدمة العملاء.

الترابط الأسريّ

وأشار د. حسن السيد إلى مشروع ترابط الأسرة والذي ينفّذ لمعهد الدوحة الدولي للأسرة بهدف فهم الاتجاهات والقضايا المُتعلقة بترابط الأسرة في قطر، لافتًا إلى أنّ فترة جمع البيانات بدأت في يناير – فبراير 2019، إلى جانب دراسة مشروع حول توازن الأسرة العاملة حيث إنه مؤشر مهم للتعارض المحتمل بين العمل والأسرة، وتستند الدراسة إلى جميع الأدبيات للتنبّؤ بالآثار المحتملة لسياسات التوازن الأسري في العمل في قطر.

رفاه العمالة

وأشار إلى مشروع مسح رفاه العمالة الوافدة في قطر والذي ينفّذ برعاية اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ويركّز المسح على معالجة الخصائص الرئيسية والقضايا المُتعلّقة برفاه العمالة الوافدة في اللجنة العليا مثل ظروف العمل والتحويلات المالية والحياة والترفيه، إضافة إلى مشروع يتعرّض إلى مسح التصورات والمواقف تجاه اللجنة العُليا للمشاريع والإرث كأس العالمFIFA 2022.

وقال: تتعاون اللجنة مع المعهد لإجراء دراسة تهدف إلى رصد المواقف والتصوّرات العامة للقطريين والمقيمين والعمالة الوافدة في قطر تجاه اللجنة العليا، وسوف يساعد تركيز هذا البحث اللجنة العُليا على تطوير فهم شامل للمشاعر العامة والعوامل الرئيسية التي تشكل الرأي العام نحو كأس العالم، وفهم سلوك المُستهلك واستهلاك المعلومات المُتعلقة بكأس العالم، وتحديد المخاوف الرئيسية التي يواجهها الجمهور، وتقييم استعداد الأفراد للمُشاركة في برامج اللجنة أو أن يكونوا جزءًا من فرق المتطوعين قبل وأثناء البطولة، وقد تم الانتهاء من النسخة الأولى لهذه الدراسة في عام 2018، وجارٍ العمل في المشروع والتي حدّدت مدته بأربع سنوات.. وبالتالي هناك مشاريع تتحدث عن الهُوية الوطنية، والمسح الوطني الشامل، ودار جامعة قطر للنشر.

 

الخصوبة

وتحدّث د. حسن السيد عن مشروع الخصوبة عند القطريين وغيرهم من مواطني دول مجلس التعاون الخليجيّ.. وهو نهج مبتكر لصنع السياسات بشأن بناء الأسرة برعاية قطر وعمان وممول من الصندوق القطري لرعاية البحث العلميّ، مؤسّسة قطر برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، وتهدف الدراسة إلى توفير بيانات تفصيلية عن كل من مستويات وتوجهات ومحددات الخصوبة لدى المواطنين من دول المجلس ومن أجل الحصول على فهم أفضل للخطوات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تؤثّر على النمو الطبيعي للسكان من المواطنين، بالمقارنة مع النموّ الناجم عن الهجرة.

وأشار إلى مشروع لتطوير مقياس البارو ميتر العربي في دول الخليج العربي برعاية الصندوق القطري لرعاية البحث العلميّ، ومشروع إستراتيجيات ابتكار المحتوى للوسائط المحمولة في قطر برعاية الصندوق أيضًا، وتحسين جودة المسوح في قطر عبر تقييم دور مجرى المُقابلات في ترسيخ خصوصية المقابلة وتأثيرها على الاستجابة للمسح، ويهدف المشروع إلى دراسة معدل المقابلات غير الخاصة في استطلاع تمثيليّ على المستوى الوطني في قطر ومدى معدل الاستجابة ومؤشّرات خصوصية المقابلة، ويهدف المشروع إلى استنباط المواد التدريبية الخاصة بالثقافة لتدريب مجرى المقابلات والتي ستمنح المهارات اللازمة لضمان الخصوصيّة التي تؤدّي إلى تحسين جودة البيانات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X