المحليات
يعزز حركة التجارة.. السفير كارلوس هيرنانديز ل الراية:

إنشاء مجلس أعمال قطري أرجنتيني العام المقبل

٢٠٢٠ عام واعد للعلاقات القطرية الأرجنتينية

٣٨ اتفاقية ومذكرة تفاهم تشكل أساساً قوياً لنمو علاقاتنا عام٢٠٢٠

مباحثات جادة لإطلاق رحلة جوية مباشرة بين الدوحة وبوينس آيرس

استثمارات قطرية مهمة للتنقيب عن النفط والغاز في الأرجنتين

الدوحة-إبراهيم بدوي:

أكد سعادة كارلوس هيرنانديز سفير جمهورية الأرجنتين في الدوحة، أن عام ٢٠٢٠ سوف يشهد مزيدا من تطور العلاقات القطرية الأرجنتينية وسيكون عاما واعدا وإيجابيا حيث سيتم إنشاء مجلس أعمال ثنائيا لتعزيز التجارة والأعمال بين البلدين.

وقال في تصريحات ل الراية إننا نعمل بجد لإيجاد رحلة مباشرة بين الدوحة وبوينس آيرس ما سيؤدي إلى تسهيل وتعزيز الأعمال بين البلدين، لافتا إلى أن قطر هي المزود الرئيسي للغاز الطبيعي المسال لبلاده فيما تقوم باستثمارات مهمة للتنقيب عن النفط والغاز في الأرجنتين.

ونوه سعادة السفير الأرجنتيني بتضاعف حجم التبادل التجاري العام الماضي فيما نجح البلدان بتوقيع نحو ٣٨ اتفاقية ومذكرة تفاهم في فترة وجيزة ما يخلق أساسا قويا لعلاقات البلدين في العام ٢٠٢٠. وأوضح سعادته أن هذه الاتفاقيات تغطي جميع المجالات الممكنة، مثل الصناعة الزراعية، والثقافة، والرياضة، وصادرات الخيول، والموانئ، والتعليم، والصحة، والجامعات، والعلوم والتكنولوجيا، والشباب، ما يؤكد على تنوع وصلابة العلاقات بين البلدين.

وشدّد سعادة السفير الأرجنتيني على أهمية الزيارة التي قام بها وزير الدولة الأرجنتيني للصناعات الزراعية مع مجموعة من المصدرين المعنيين من القطاع الخاص في الأرجنتين إلى الدوحة. وقال: كانت الزيارة ناجحة للغاية إلى حد أنه في بعض الحالات، كان رجال أعمالنا يملؤون الحاويات في الأرجنتين بمنتجات ليتم تصديرها إلى قطر في نفس الوقت الذي ما زالوا يعقدون فيه اجتماعات أعمالهم في الدوحة.

وأضاف: كان لدينا زيارة الشركات التي تمثل بشكل رئيسي المصنوعات ذات الأصل الزراعي، والتي هي صادراتنا الرئيسية إلى قطر. وتم عقد اجتماعات مكثفة مع مقدمي الخدمات المحليين، ومحلات السوبر ماركت تحت مظلة غرفة قطر، ووزارة البلدية والبيئة. ونتيجة لذلك كان هناك زيادة فورية في صادراتنا من لحوم البقر والضأن والفواكه والعسل والشعير والأغذية الحيوانية، وما إلى ذلك.

رجال أعمال

وقال سفير الأرجنتين إن هذه الزيارة جاءت بعد الزيارة التي تمت في نهاية ديسمبر 2018، برئاسة وزير الشؤون الخارجية لدينا والذي التقى وزير التجارة والصناعة، وفي ذلك الوقت، ضم الوفد الأرجنتيني رجال أعمال مرموقين في الضيافة وممثلين عن هيئة موانئ بوينس آيرس.



وأضاف: بصرف النظر عن الزيارات الرسمية، هناك زيارات دون توقف إلى الدوحة لرجال الأعمال الذين تدعمهم السفارة، لافتا إلى أن عام 2019 كان عامًا يتعلق بالانتخابات الرئاسية في الأرجنتين، ولم يكن التبادل السياسي الثنائي مكثفًا كما كان متوقعًا، ولكن على أي حال كان لدينا زوار من برلماننا شاركوا في اجتماعات محلية مختلفة.

رحلة مباشرة

وأكد سفير الأرجنتين لدى الدوحة قائلا: إننا نعمل بجد على إمكانية وجود رحلة مباشرة بين الدوحة وبوينس آيرس مما سيؤدي بالتأكيد إلى تسهيل وتعزيز الأعمال في القطاعين العام والخاص في كلا الجانبين. ولا شك أن الحصار أثر سلبيا على التجارة ولكنه ليس مانعا تحت أي ظرف من الظروف، ونبحث باستمرار عن طرق مختلفة لتجنبه.

الغاز القطري

وقال السفير الأرجنتيني: من المهم للغاية التأكيد على أن قطر المزود الرئيسي للغاز الطبيعي المسال للأرجنتين، وأن شركة قطر للبترول لديها استثمارات قوية في الأرجنتين فيما يتعلق بالتنقيب عن النفط والغاز واستخراجهما.

استثمارات قطرية

ونوّه السفير هيرنانديز بأن قطر لديها أيضا استثمارات في قطاع الأغذية في الأرجنتين قائلا: إذا ذهبنا إلى الأرقام، فإن عام 2018 شهد تضاعف حجم التبادل التجاري الذي كان لدينا في عام 2015 وزادت صادراتنا بشكل كبير.

وأضاف: خلال النصف الثاني من عام 2018 وخلال عام 2019، أنشأنا بالفعل أسسًا لعام مذهل من العلاقات الثنائية عام 2020. وخلال تلك الفترة، حققنا ما يقرب من 38 اتفاقية ومذكرة تفاهم، تم توقيعها بالفعل أو جاهزة للتوقيع، بما في ذلك الاتفاقيات الأخرى في الخطوات الأخيرة من المفاوضات. وهذا رقم غير عادي في مثل هذه الفترة القصيرة من العمل، لكنه يعكس بوضوح صلابة العلاقة ثنائية الاتجاه.

وأوضح السفير الأرجنتيني أن هذه الاتفاقيات تغطي جميع المجالات الممكنة، مثل الصناعة الزراعية، والثقافة، والرياضة، وصادرات الخيول، والموانئ، والتعليم، والصحة، والعمل، والجامعات، ودور الأيتام، والعلوم والتكنولوجيا، والشباب، وما إلى ذلك، مما يدل بوضوح على أن جهودنا ليست فقط في مجال واحد، ونحن نريد تغطية جميع المجالات الممكنة عام 2020 ولدينا بالفعل الأسس لذلك. وسوف نركز على التنفيذ السريع لما لدينا بالفعل.

مجلس أعمال

وقال سعادة السفير كارلوس هيرنانديز إنه يوجد في الأرجنتين رئيس جديد تم انتخابه في أغسطس من هذا العام، وهو الدكتور ألبرتو فرنانديز ومهمتنا هي توطيد وتعزيز العلاقات الثنائية في جميع المجالات. وسوف يشهد عام 2020 إنشاء مجلس أعمال ثنائي أخيرًا يسهم في الاتجاه الذي استهدفناه ونحن نستكشف أيضًا إمكانية إنشاء مركز رئيسي في الدوحة بدعم قطري من أجل تسهيل صادراتنا من وإلى الخليج وإلى القارات الأخرى.

وعلى الأرجح سيبدأ العام بحدث مهم في يناير، يتم التخطيط له مع الحي الثقافي كتارا، وستعمل فيه مؤسسة محلية مع مؤسسة أرجنتينية، ويركز كل منهما على رعاية احتياجات الأطفال والتعليم، وكذلك اللاجئين.

واختتم سعادة السفير الأرجنتيني تصريحاته قائلا: يبدو عام 2020 واعداً للغاية في العلاقات الثنائية، وسيكون عامًا إيجابيًا جدًا للأرجنتين وقطر معًا، وأنا ملتزم تمامًا بذلك.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X