المحليات
تمتلك عناصر الجذب السياحي وعوامل نجاح المهرجانات متوفرة فيها .. مواطنون ل الراية :

المناطق الشمالية محرومة من فعاليات الربيع

تنظيم الفعاليات الترفيهية بالشمال يعزز السياحة

تعريف السياح بمناطق الشمال وتراثها ومعالمها السياحية

تخفف الضغط على مرافق الدوحة وتقضي على الازدحام

مواطنون من الخريطيات وأم صلال حرصوا على حضور فعاليات الربيع بسوق الوكرة

كتب – محروس رسلان:

دعا عدد من المواطنين إلى إدراج مدن ومناطق الشمال كمناطق الخور والشيحانية ودخان والزبارة على جدول الفعاليات الترفيهية والمهرجانات السنوية التي تقام كل عام بمناسبة إجازة الربيع مؤكدين أن إدراج المناطق الشمالية على خريطة الفعاليات السياحية والمهرجانات مطلوب، لأنه يعزز السياحة الداخلية ويقلل الزحام بالطرق كما أنه فرصة لتعريف السياح والسكان بمناطق الشمال وتراثها ومعالمها السياحية.

ونوهوا بأن تلك المناطق الشمالية أصبحت مناطق جذب سياحي، وعوامل نجاح المهرجانات متوفرة لوجود البحر ولوجود معالم سياحية وأثرية بها.

وقالوا: نعم نريد فعاليات في المناطق الشمالية على أن تكون فعاليات ترفيهية متنوعة تلبي رغبات كافة الأسر والأطفال، وتكون قريبة من سكان تلك المناطق بحيث تشجعهم على المشاركة فيها.

وأكدوا في تصريحات خاصة ل الراية أن تنظيم الفعاليات في الشمال سيقضي على الزحام الموجود بالطرق والتكدس الموجود بالدوحة والوكرة ويزيد من التعريف والترويج للمناطق الشمالية ومعالمها في ظل الطفرة الحديثة التي تشمل تلك المدن، معتبرين أن المهرجانات والفعاليات الترفيهية فرصة ممتازة للأطفال خلال الإجازة للترويح عنهم وإخراجهم من أجواء الدراسة والمنزل.

ولفت بعضهم إلى الحرص على حضور المهرجانات والاستمتاع بها على الرغم من بعد المسافة إلى حد ما حيث يحرص سكان مناطق الخريطيات وأم صلال على حضور الفعاليات المقامة بالدوحة والوكرة.

عبد الله القحطاني:فعاليات بالشمال تنشط السياحة الداخلية

اعتبر عبد الله سالم القحطاني أن الفعاليات السياحية والترفيهية التي تنظم في منطقة الوكرة أضافت كثيرًا للمنطقة التي باتت منطقة جذب سياحي للسكان والمقيمين من مختلف مناطق الدولة وأيضًا السياح من كل دول العالم.

وقال: تنظيم مثل تلك الفعاليات السياحية والترفيهية في المناطق الشمالية سيحولها إلى منطقة جذب سياحي، خاصة أن بعض المدن الشمالية تمتلك مقومات تؤهلها لاستضافة مثل تلك الفعاليات كمدينة الخور والشحانية ودخان، وكذلك مناطق شمال غرب قطر كمنطقة الزبارة التي تضم معالم تاريخية وأثرية مهمة.

وأضاف: يمكن تنظم الفعاليات الترفيهية والسياحية بالمناطق الشمالية لتعزيز وتنشيط السياحة الداخلية حتى لا تكون مقتصرة على الدوحة والوكرة فقط.

وذهب إلى أن تنظيم الفعاليات في الشمال سيقضي على الزحام الموجود بالطرق والتكدس الموجود بالدوحة والوكرة ويزيد من التعريف والترويج للمناطق الشمالية ومعالمها في ظل الطفرة الحديثة التي تشمل تلك المدن.

                 

 

زايد الجديع:سكان المناطق الخارجية بحاجة لفعاليات ترفيهية

أكد زايد إبراهيم الجديع أن المهرجانات والفعاليات الترفيهية فرصة ممتازة للأطفال خلال الإجازة للترويح عنهم وإخراجهم من أجواء الدراسة والمنزل حيث تعتبر الإجازة متنفسًا للأسر والفعاليات تلبي تطلعات واحتياجات الجميع على اختلاف أعمارهم.

وعن تخصيص فعاليات للمناطق الخارجية قال: نتوقع أن يستضيف سوق الخور التراثي القديم بعد افتتاحه فعاليات وأنشطة سياحية ومهرجانات متميزة تلبي تطلعات سكان المناطق الشمالية وتعزز من الأنشطة السياحية لزيارة معلم مدن الشمال مضيفاً سكان المناطق الخارجية بحاجة إلى إقامة فعاليات بها، وإن كانت الدوحة والوكرة ليستا بعيدتين عنهم.

ونوه بأن إقامة أنشطة وفعاليات ومهرجانات بمناطق الشمال يعزز السياحة الداخلية ويعرف السياح بمعالم تلك المناطق السياحية خاصة أنها مناطق جذب سياحي لوجود البحر ولوجود معالم سياحية وأثرية بها.

 

وليد اليافعي: نريد فعاليات قريبة من سكان الشمال

أكد وليد أحمد اليافعي أنه حضر من أم صلال علي، لتلبية احتياجات الأطفال في ظل توافر فعاليات متنوعة تناسب الجميع. وقال: يفترض أن تكون هناك فعاليات ومهرجانات تستهدف سكان المناطق الخارجية في الشمال وتعزز السياحة الداخلية وتعرف بمدن قطر في الشمال ومعالمها وتراثها. وأضاف: نعم نريد فعاليات في المناطق الشمالية على أن تكون فعاليات ترفيهية متنوعة تلبي رغبات كافة الأسر والأطفال، وتكون قريبة من سكان تلك المناطق بحيث تشجعهم على المشاركة فيها.

                   

أحمد اليافعي: المناطق الشمالية جاذبة للفعاليات

أكد المواطن أحمد قايد اليافعي أنه حرص على حضور فعاليات مهرجان الربيع من الخريطيات، لافتاً إلى أن الفعاليات جميلة وشيقة ومناسبة للأطفال بخاصة السيرك.

وقال: أتمنى أن تكون هناك مهرجانات وفعاليات جاذبة في المناطق الشمالية اعتبارا من أم صلال والخريطيات وحتى الرويس والخور على الأقل والتي أصبحت مؤهلة وجاذبة لتنظيم مثل تلك الفعاليات بها. وأوضح أن تنظيم مهرجانات وفعاليات ترفيهية في المناطق الشمالية يعزز السياحة الداخلية ويقلل الزحام بالطرق كما أنه فرصة لتعريف السياح والسكان بمناطق الشمال وتراثها ومعالمها السياحية.

وأكد أن إدراج المناطق الشمالية على خريطة الفعاليات السياحية والمهرجانات مطلوب.

وقال: حضرت أمس ووجدت التذاكر نفدت واضطررت للحضور اليوم اعتبارا من الظهيرة رغم بعد المسافة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X