ثقافة وأدب
تتواصل فعالياته إلى 1 فبراير المقبل.. المحشادي:

انطلاق «مرمي 2020» ببطولة الطلع.. اليوم

المسند: المهرجان من المحطات المهمة في ثقافة شعبنا

شاشات عملاقة لمتابعة جميع السباقات

الدوحة – الراية:
تحت رعاية سعادة الشّيخ جوعان بن حمد آل ثاني، تنطلق اليوم فعالياتُ مهرجان قطر الدوليّ للصقور والصيد 2020 «مرمي»، الذي تنظّمه جمعية القناص القطرية، ويستمرّ حتى الأول من فبراير المقبل، وذلك في صبخة مرمي بسيلين. وأكّد علي بن خاتم المحشادي، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي الدولي الحادي عشر، رئيس مجلس إدارة جمعية القناص القطرية، أنّ افتتاح المهرجان سيكون بمسابقة بطولة الطلع في الفترة الصباحية على (حزم) وليس على (طعس)، وذلك لأوّل مرّة، مشيرًا إلى أنّ تصفيات الطلع ستستمرّ إلى يوم 12 يناير المقبل. وأوضح المحشادي، أن بطولة هدد التحدي لفروخ الشواهين والحمام الزاجل، ستكون خلال الفترة المسائية لمدة ثلاثة أيام متتالية بواقع مجموعة في كل يوم، وفي اليوم الرابع تُجرى بطولة الصقار الواعد وبطولة الصقار الصغير، ثم يتم بعدها استئناف بطولة هدد التحدي، مشيرًا إلى العدد الضخم الذي سجل لهذه المسابقة، حيث تمّ تقسيمهم إلى 21 مجموعة، بزيادة 5 مجموعات على مهرجان العام الماضي، سيتنافسون على مدار أيام المهرجان ضمن جدول زمني مع باقي المُسابقات ما اضطر اللجنة أن تضع جدولًا للمسابقات يتضمن فترتَين صباحية ومسائية. ونوّه بضرورة التواجد المبكر خلال الفترتَين الصباحية والمسائية، حيث إنّ المُسابقات الصباحية تنطلق الساعةَ السادسة صباحًا ومسابقات الفترة المسائيّة تنطلقُ الساعة الواحدة ظهرًا، ليتسنّى للجنة المنظمة لكل بطولة استكمال إجراءات المشاركة لكل متسابق وَفق القوانين والشروط المعمول بها في المهرجان.


موقع المهرجان

ولفت المحشادي إلى أنّه تمّ تجهيز موقع المهرجان بكافة المرافق الصحية والجلسات وشاشات المتابعة، فضلًا عن المنصة الرئيسية، بالإضافة إلى الضيافة اليومية للمُشاركين والزوّار، بما يعكس أثر الضيافة العربية الأصيلة التي تعوّد أهل قطر تقديمها للضيوف، منوهًا في الوقت نفسه بأن فقرات المهرجان الممتدة على مدار الشهر، تتضمن مسابقات لمختلف الأعمار قد تبنّتها اللجنة المنظمة للمهرجان بشكل مدروس، في شتّى مجالات الصقارة وفنونها، وفي ذلك رسالةٌ تربوية لغرس هذه القيم في نفوس الأجيال، للتمسّك بهُويتنا الأصيلة.

وأوضح المحشادي أنّ المهرجان يتكوّن من بطولات دولية ومحلية، وهي: بطولة المزاين الدولي والمحلي، وبطولة الدعو الدولي للصقر الحر (قرناس + فرخ)، ومُسابقة الدعو الدولي للصقر قرناس الشاهين، في حين أنّ المُسابقات المحلية هي: مسابقة هدد التحدي محلي – مسابقة الطلع محلي- مسابقة الدعو محلي حر (قرناس شاهين)، ومسابقة الدعو المحلي (قرناس حر) والدعو محلي (فرخ حر)، وبطولة الدعو محلي (جير حر)، وبطولة الدعو محلي (جير شاهين)، ثم شوط النخبة، بالإضافة إلى بطولة الصقار الصغير من 6 إلى 10 سنوات، وبطولة الصقار الواعد من 11 إلى 15 سنة، ثم بطولة هدد السلوقي.

هدد التحدي

وتُعتبر مسابقة هدد التحدي، من أكثر المسابقات تشويقًا وإثارةً، إذ إنّ هذه المسابقة قائمة على مطاردة فروخ الشواهين للحمام الزاجل، وتكشف عن قوة التحدي بينهما، وفي حال تمكن الصقر من اصطيادها أو «تزبينها» أي محاصرتها وتمكين صاحبه من الإمساك بها يعتبر فائزًا، شريطة إحضار «الحجل» أي الحلقة التي توجد في رجل الحمامة ومعلمة بشعار المهرجان. من جانبه، أبرز محمد بن عبداللطيف المسند نائب رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، نائب رئيس جمعية القناص القطرية، أنّ مهرجان مرمي يعدّ من المحطات المهمة في ثقافة الشعب القطري، مشيرًا إلى الاهتمام بتجهيز موقع إجراء بطولات المهرجان وتجديد تصميمه كل عام بما يعكس الذوقَ العام للقطريين بتقديم ما هو جميل، مع مراعاة التفاصيل الدقيقة التي تمتاز بها العمارة القطرية، وإبرازها واستقبال الزوّار والسياح ليستمتعوا بهذا المهرجان التراثي الفريد من نوعه على المُستوى العالميّ. وأكّد المسند، أن اهتمام المهرجان، والجمعية بالنشء والجيل الصاعد، يكمن في جدولة بطولتين خاصتين بهم، وهي بطولة الصقار الصغير، وبطولة الصقار الواعد، جنبًا إلى جنب مع الصقّارين المحترفين والكبار. وأوضح أنه خلال الفترة الماضية تمّ الوقوف على تجهيز المهرجان بما يتلاءم مع سمعته المحلية والدولية، وذلك بمراعاة جملة من المعايير والشروط الواجب توافرها بدءًا بالطريق المؤدية لموقع المهرجان، حيث تمّ تعبيدها ووضع الأعلام الدالة على موقع المهرجان لمسافة تفوق 10 كيلومترات، حيث تستطيع السيارات الصغيرة (الصالون) الوصول إلى عين المكان، بالإضافة إلى تجهيز الخيمة الملكية لكبار الزوّار والضيوف وبيوت الشعر وتوفير الضيافة للزوّار والمشاركين، ونصب الشاشات العملاقة سواء لمُتابعة السباقات من المنصة الرئيسية أو داخل الخيام وبيوت الشعر.

جوائز المهرجان

تُجدر الإشارة إلى أنّ مهرجان مرمي الحادي عشر، خصص عددًا من الجوائز القيمة للفائزين في كافة البطولات، حيث يتحصل المتأهل في بطولة هدد التحدي على 100 ألف ريال، و100 ألف ريال إضافية إذا صاد، وفي بطولات الدعو يحصل أصحاب المراكز الأولى على سيارة من نوع «جي أكس»، بينما يفوز أصحاب المراكز الثانية بسيارة من نوع لاندكروز بيك أب»، ومبلغ 50 ألف ريال لأصحاب المركز الثالث.

وفي شوط النخبة، يفوز صاحب المركز الأول بسيّارة «في اكس أر»، وصاحب المركز الثاني بسيارة «جي إكس أر في 8»، وصاحب المركز الثالث يفوز بسيارة «جي إكس». أما في بطولة الطلع، فيفوز صاحب المركز الأوّل بسيارة من نوع «في أكس أر»، والمركز الثاني بسيارة من نوع «جي أكس أر»، والثالث 100 ألف ريال. وفي بطولة هدد السلوقي، يفوز صاحب المركز الأوّل بسيارة من نوع «جي اكس»، بينما صاحب المركز الثاني فيفوز بسيارة من نوع «لاندكروز بيك أب»، والثالث بمبلغ 50 ألف ريال.

وفي بطولة الصقار الصغير، يحصل صاحب المركز الأوّل على 20 ألف ريال، والثاني على 15 ألف ريال، والثالث على 10 آلاف ريال، والرابع على 8 آلاف ريال، والخامس على 6000 ريال، والسادس على 5000 ريال، بينما يحصل أصحاب المراكز من السابع إلى العاشر على مبلغ 4000 ريال. أما في بطولة الصقار الواعد فيحصل الفائزون العشرة الأوائل على ما مجموعه 88 ألف ريال، منها 25 ألف ريال لصاحب المركز الأوّل، و20 ألفًا للمركز الثاني، و15 ألفًا للمركز الثالث، و10 آلاف للمركز الرابع و8000 آلاف للمركز الخامس. ويتمّ تخصيص مبلغ 5000 ريال لأصحاب المراكز من السادس إلى العاشر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X