الراية الرياضية
الراية تنفرد بنشر الفصل في القضية المثيرة للجدل بقرار تاريخي

هيئة التحكيم الرياضي تعيد النعيمي لرئاسة المرخية

بطلان اجتماع الجمعية العمومية غير العادية وما ترتب عليه من اثار

عودة محمد النعيمي لمنصب نائب الرئيس وبطلان انتخاب المسيفري وعبيد

متابعة – أحمد سليم:

في قرار تاريخي أصدرت هيئة قطر للتحكيم الرياضي التابعة لمؤسسة قطر للتحكيم الرياضي حكمها الأول والنهائي بإعادة مبارك النعيمي إلى رئاسة نادي المرخية الرياضي من جديد وإلغاء قرار سحب الثقة الذي تم اتخاذه من قبل الجمعية العمومية غير العادية للنادي التي انعقدت بتاريخ 19/‏10/‏ 2017، وذلك بعد لجوء مبارك النعيمي رئيس النادي ومحمد علي النعيمي نائب رئيس النادي السابق إلى هيئة قطر للتحكيم الرياضي، مُطالبين ببطلان الإجراءات، التي أفضت بانتخاب مجلس إدارة جديد برئاسة علي المسيفري، وجميل عبيد تركي نائباً للرئيس. وقرّرت هيئة قطر للتحكيم الرياضي في حكمها الأول منذ تأسيسها ببطلان اجتماع الجمعية العمومية غير العادية لنادي المرخية وما يترتب عليه من آثار بما فيها بطلان إقالة مبارك النعيمي رئيس النادي ونائبه محمد النعيمي، وبطلان انتخاب علي المسيفري لرئاسة النادي وجميل عبيد تركي لمنصب نائب الرئيس، كما قرّرت إلزام المسيفري وعبيد بتكاليف وأتعاب المحكمين والرسوم الإدارية للمدعين. وبهذا الحكم النهائي تعيد هيئة قطر للتحكيم الرياضي مجلس إدارة النادي السابق إلى النادي من جديد وبطلان كافة الإجراءات الأخرى بناء على الدعوى المرفوعة من مبارك النعيمي ومحمد النعيمي ضد علي المسيفري وجميل عبيد ومدير عام نادي المرخية. وكانت الجمعية العمومية غير العادية لنادي المرخية التي عقدت لسحب الثقة من مجلس الإدارة قد تأجلت لعدم اكتمال النصاب القانوني إلا أنها أعيدت من جديد وتم التصويت بمن حضر.



وادعى النعيمي رئيس النادي وقتها أنه تم إبعاد 6 أعضاء من التوقيع في محضر جلسة الاجتماع بينهم رئيس مجلس الإدارة ونائبه من التصويت في الانتخابات كما منعوا من الحضور، وهو ما اعتبر إجراءات غير قانونية حسب نص لائحة النظام الأساسي للنادي وبعد اللجوء إلى الوزارة المختصة تم اللجوء للقضاء لنظر الطعن المُقدّم منهم لسحب الثقة من الرئيس ونائب الرئيس أمام القاضي بالمحاكم الإدارية بتاريخ 29/‏11/‏2017، وذلك لنظر الطعن في انعدام الجمعية العمومية غير العادية لعدم اكتمال النصاب القانوني حسب نص اللائحة وعدده 63 عضواً حسب الكشف المؤرخ في 12/‏10/‏2017، حيث كان من المقرر أن يكون عدد الحضور في العمومية غير العادية 42 عضواً لتكتمل الجمعية، إلا أن محكمة التحكيم الإداري أقرّت بعدم اختصاصها ليتم اللجوء إلى هيئة قطر للتحكيم الرياضي التي أصدرت حكمها بإعادة النعيمي رئيساً للنادي. وكانت مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي قد بدأت تفعيل أعمالها رسمياً بتاريخ 18/‏8/‏2019 بعد أن قامت الجمعية العامة للمؤسسة باعتماد تعيين رؤساء الأقسام القضائية التابعة لها واعتماد قرار مجلس إدارتها بإدراج محكمين ووسطاء في قوائمها. 

 

مبارك النعيمي العائد لرئاسة المرخية يؤكد ل الراية الرياضية: انتهى الأمر والحق عاد لأصحابه

. لن أستمر في رئاسة النادي وأدعو أهل المرخية لتسلمه

. هدفنا كان إظهار الحق ولا أطمع في المناصب وأترك الفرصة لآخرين

. لم نشك في عودة الحق لنا ولم نمل من المطالبة بحقنا بالقنوات الشرعية

. موقفنا كان سليماً وخدمنا النادي لسنوات

. طويلة ولدينا ثقة كبيرة في أنفسنا

. في انتظار الإجراءات التنفيذية ولن

. أسلم إدارة النادي إلا لمن يستحقها