fbpx
أخبار عربية
أكدت دعمها لجهود الأمم المتحدة في حل الأزمة

تركيا: حفتر اختار الحل العسكري ولبينا نداء الحكومة الشرعية

أنقرة – وكالات:

أكد المبعوث التركي إلى ليبيا أمر الله إيشلر عزم بلاده إرسال قوات عسكرية إلى طرابلس بناء على تفويض البرلمان، وذلك لدعم الحكومة الشرعية في مواجهة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ولتدريب عناصر الجيش الليبي والحفاظ على وحدة ليبيا وإنهاء الحرب الأهلية الدائرة هناك. وقال إيشلر: إن المذكرة التي أقرّها البرلمان تتيح لأنقرة نشر قوات عسكرية قبالة السواحل الليبية، وإن تركيا تحسم أمرها بنفسها، ولو اقتضى الأمر أن تتعاون مع مقاتلين غير أتراك فستتعاون مع مقاتلين ليبيين».

ومن جهة أخرى أكد إيشلر، أن إرسال بلاده قوات إلى ليبيا «لا يُعد تدخلاً» كما يدعي البعض؛ لأن الحكومة الشرعية في هذا البلد هي من طلبت ذلك وفق اتفاقية موقّعة بين البلدين. جاء ذلك في كلمة ألقاها إيشلر خلال ندوة نظمتها «مؤسسة الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية» (سيتا) في العاصمة التركية أنقرة. وأضاف إيشلر: «البعض يرى خطوة إرسالنا لقوات إلى ليبيا تدخلاً، غير أننا نقول أن ذلك غير صحيح؛ لأن التدخل يعني الدخول إلى بلد دون أخذ إذن». وأكد إيشلر أن تركيا تدعم جهود الأمم المتحدة في حل الأزمة الليبية، مشدداً على أنه «حكومة الوفاق الوطني هي الطرف الشرعي الوحيد في ليبيا، وفق ما نص عليه اتفاق الصخيرات السياسي (التي وقعت عليه الأطراف الليبية) وتركيا على تواصل مع هذه الحكومة». وشدّد على أن هجوم الجنرال المُتقاعد خليفة حفتر على طرابلس «يعني أنه اختار الحل العسكري»، لافتاً إلى أن «بعض الدول التي تزعم أنها مُلتزمة بالديمقراطية أبدت موقفاً مُنافقاً في هذا الإطار».

وأشار إلى أن تركيا هي «البلد الوحيد الذي استجاب لدعوة وجهتها حكومة الوفاق ل5 دول دعتها لمواجهة الإرهاب وصد العدوان عنها». وأكد أن تركيا سترسل قوات عسكرية إلى ليبيا «من أجل دعم جهود إرساء الاستقرار والهدوء» في هذا البلد العربي، مُشدداً على أن تركيا «لبّت نداء حكومة شرعية». وأوضح المبعوث التركي أن بلاده «تقف إلى جانب الحل السياسي في ليبيا وترفض الحل العسكري والنظام الدكتاتوري». وتابع إيشلر: «من يُفكّر مثل حفتر لن يكون له مُستقبل في ليبيا»، مُشدداً على أن «حفتر ارتكب جريمة حرب». وقال: «لا مكان لحفتر في مستقبل ليبيا، وواثق بأنه سيُحاكم». وعن مذكرة تحديد الصلاحية البحرية بين تركيا وليبيا، قال إيشلر إن بلاده دافعت عبر الاتفاقية عن حقوقها.

ميدانياً.. قامت قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر أمس بقصف مستشفى السكري والغدد الصماء الواقع بمنطقة صلاح الدين بالعاصمة الليبية طرابلس. وقد استهدفت القوات المستشفى بقذائف جراد ، ما أسفر عن وقوع أضرار جسيمة بغرفة العناية المُشدّدة، وبأجزاء كبيرة من المستشفى. وقد أكد مصطفى المجعي الناطق باسم قوات بركان الغضب ”أن الأضرار في المستشفى كانت مادية ولم تحدث أي أضرار بشرية نتيجة القصف العشوائي لعناصر حفتر على المنطقة. وعلى الصعيد الميداني قال المجعي إن الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني قصف، أمس، رتلاً تابعاً لقوات حفتر كان مُتجهاً لطرابلس كجزء من التعزيزات العسكرية التي ما زالت تنضم لقوات حفتر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X