الراية الرياضية
عادل رقمه القياسي في الانتصارات المتتالية

إيموبيلي يقود لاتسيو لعبور بريشيا

روما (أ ف ب)

عادل لاتسيو رقمه القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية، بتحقيقه فوزًا آخر في الرمق الأخير بطله تشيرو إيموبيلي وذلك على حساب مضيفه المُتواضع بريشيا 2-1 أمس الأحد في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وفشل لاتسيو طوال الشوط الثاني الذي دخله الفريقان مُتعادلين 1-1، في هزّ شباك مضيفه صاحب المركز الثامن عشر (أول مراكز الهبوط إلى الدرجة الثانية)، والذي طرد لاعبه أندريا سيستانا قبل نهاية الشوط الأوّل.

وبعدما كان إيموبيلي قد منح نادي العاصمة التعادل بركلة جزاء (42)، انتظر حتى الدقيقة 90+1 لتسجيل هدف الفوز، بعدما كان المهاجم ماريو بالوتيلي قد منح بريشيا التقدّم في الدقيقة 18، ليحقّق نادي العاصمة فوزه التاسع تواليًا ويعادل رقمه القياسي الذي حقّقه موسم 1998-1999 حين حل وصيفًا في نهاية المطاف بقيادة المدرب السويدي سفن غوران إيريكسون، قبل أن يتوج في العام التالي بلقبه الثاني والأخير.

وأثبت لاتسيو الأحد بقيادة إيموبيلي ومدربه سيموني إينزاغي، أنه فريق لا يعرف معنى الاستسلام لأنها ليست المرّة الأولى التي يفوز بها في الوقت القاتل.

كرّر لاتسيو الأحد ما قام به في أكثر من مناسبة هذا الموسم، إن كان ضد فيورنتينا (2-1 بهدف لإيموبيلي في الدقيقة 89) أو ميلان (2-1 بهدف للأرجنتيني خوان كوريا في الدقيقة 83)، ساسوولو (2-1 عبر الإكوادوري فيليبي كاييسيدو في الدقيقة 1+90)، يوفنتوس في الكأس السوبر (3-1 بهدفَين في الدقيقتَين 74 و5+90)، وكالياري في المرحلة الأخيرة لعام 2019 (2-1 بهدفَين في الدقيقتَين 3+90 و8+90 للإسباني لويس ألبرتو وكاييسيدو).

ورأى اللاعب السابق والمدير الرياضي الحالي لنادي العاصمة الألباني إيغلي تاري «أننا أصبحنا الآن أكثر نضجًا بعدما تعثّرنا في السابق لحظة مُواجهتنا عوائق كبيرة ولحظات عصيبة. نجحنا هذه المرّة في تخطّي هذه الأمور بالردّ الصحيح».

ماريو بالوتيلي يؤكد:

تعرضت لإهانات من مشجعي لاتسيو

بريشيا (إيطاليا) رويترز

قال ماريو بالوتيلي مهاجم بريشيا إنّه يتعيّن على مُشجعي لاتسيو أن يخجلوا من أنفسهم بسبب ما وجهوه له من إهانات خلال مباراة بين الفريقَين في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم أمس الأحد.

وكتب بالوتيلي على موقع إنستجرام للتواصل الاجتماعي «إلى مشجعي لاتسيو الذين كانوا بالاستاد. عار عليكم» ثم أضاف وسم (ارفضوا العنصرية) رغم أنه لم يُذكر إن كانت الإهانات عنصرية أم لا. وأحرز بالوتيلي هدف فريقه الذي خسر 2-1 على أرضه واشتكي مرّتين لحكم المُباراة بسبب هذه الإهانات خلال الشوط الأوّل، وقالت وسائل إعلام إيطالية إنّ إدارة الاستاد طلبت من مُشجّعي لاتسيو أن يتوقفوا عن الإهانة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X