fbpx
أخبار عربية
قوات الوفاق تقصف قاعدة الوطية

هجمات حفتر تحيل أحياء طرابلس إلى مدينة أشباح

طرابلس – وكالات:

أحالت هجمات ميليشيات القائد الانقلابيّ المتمركز شرقي ليبيا، خليفة حفتر، على طرابلس، أحياء العاصمة إلى ما يشبه «مدن أشباح».

وفي الآونة الأخيرة، كثفت ميليشيات حفتر، هجماتها المُتواصلة على طرابلس، في أعقاب إبرام مذكرة تفاهم للتعاون العسكريّ بين تركيا وليبيا، في 27 نوفمبر الماضي، وتصاعد عدد الضحايا من المدنيين. واضطُر الكثير من المدنيين إلى ترك منازلهم جراء هجمات قوات حفتر على العاصمة. وقالت مصادر ليبية إنّ نحو 350 ألف ليبي قد نزحوا بسبب الاشتباكات، بحسب أرقام المفوضيّة السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وتحوّلت منطقة عين زارة التي تعدّ من أكثر أحياء العاصمة حيوية، إلى «ضاحية أشباح» جراء الهجمات، ولا يكسر الصمت المطبق فيها، سوى دوي الانفجارات الناجمة عن الاشتباكات في مُحيطها. وألحقت الهجمات دمارًا كبيرًا بالمرافق العامة في الضاحية، كالمدارس والمساجد والمستوصفات الطبية، وَفق ما رصده فريق الأناضول. كما اضطر المدنيون النازحون الذين أخذوا معهم ما خفّ حمله من منازلهم، إلى ترك سياراتهم أيضًا، نظرًا لأنها باتت هدفًا لميليشيات حفتر. ومنذ 3 أيام تستهدف ميليشيات حفتر، مطار معتيقية الدوليّ بطرابلس، الذي يعدّ بوابة العاصمة الوحيدة المفتوحة على العالم، بقصف عشوائي بالصواريخ والمدفعية، ما ألحق أضرارًا بالعديد من التجمعات السكنية، وقتل أحد موظفي المطار. ومن بين المنازل التي طالها القصف، منزل الدكتور جمعة بلعثمان (70 عامًا)، في منطقة «شرفة الملاحة» التي تبعد نحو 2 كم عن المطار. وتسبّب سقوط قذيفة مدفعية على الحديقة الخلفية للمنزل المكوّن من طابقَين، بأضرار جسيمة في الطابق الأرضي. وتظهر للعيان الحفرة التي خلفتها القذيفة في أرض حديقة المنزل، وآثار الشظايا المُتناثرة على الجدران.

وأوضح أفراد الأسرة التي تقطن المنزل والمُؤلفة من 8 أشخاص، أنهم يحمدون الله، على عدم وقوع خسائر بشرية في صفوفهم، واقتصار الأضرار على الجانب المادي. وقال بلعثمان، إنه اضطر لترك منزله الذي تعرض للقصف في هجوم لميليشيات حفتر. وأضاف إنّ «حفتر الجشع، مُستعدّ لفعل أي شيء للاستيلاء على السلطة». وأعرب عن استنكاره لقصف المدنيين، وتساءل ما الذي سيجنيه حفتر من وراء ذلك؟ وتطرق بلعثمان إلى مذكرة تفويض إرسال قوات تركية إلى ليبيا، والتي أقرّها البرلمان التركي مؤخرًا. وتابع «نحن مدنيون، نتعرّض للظلم، والشعب الليبي والناس هنا يطلبون منكم التدخل بأسرع وقت». وأعلنت قوات الحكومة الليبية، أن قواتهم استهدفت تمركزات لميليشيات حفتر بقاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب العاصمة طرابلس).

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X