fbpx
المحليات
نوّهت بحساسية التوقيت والنتائج الإيجابية.. الصحافة العالمية والإيرانية:

زيارة صاحب السمو لإيران تاريخية

توافق قطري إيراني على تخفيف حدة التوتر والتصعيد بالمنطقة

نتائج إيجابية للزيارة السامية في تعزيز السلم والأمن الإقليمي

الدوحة – كريم المالكي:

سلّطت وسائل إعلام عالمية، والصحافة الإيرانية الأضواء على أهمية زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى جمهورية إيران الإسلامية، والتي وصفتها ب«التاريخية» كونها جاءت في ظرف حساس تمر به المنطقة والعالم، واستهدفت تخفيف التصعيد الحالي في المنطقة.

وأكّدت أنّ زيارة صاحب السمو الأمير المفدى، بما حققته من نتائج إيجابية سيكون لها أثر كبير في تعزيز السلم والأمن الإقليمي.

الديلي ميل البريطانية

أكّدت صحيفة الديلي ميل البريطانية أهمية الدور الذي تلعبه دولة قطر في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها المنطقة ووصفته ب «الدور المحوري الهام»، حيث نقلت مقتطفات من التصريحات الصحفية لصاحب السمو مع الرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران يوم أمس، والتي قال فيها:»إنّ الحل الوحيد لخلافات المنطقة هو الحوار وتخفيف التصعيد»، منوّهة بأنّ الزيارة تُعد خطوة هامة، ونقلت ما قاله صاحب السمو: «الاتفاق مع الأشقاء والرئيس الإيراني لتخفيف التصعيد من قبل الجميع». وأشارت الصحيفة البريطانية إلى ما تحدث به صاحب السمو من أنّ قطر تُثمّن وتُقدر موقف إيران وما قدمته للدوحة خلال الحصار، سواء بفتح موانئها أو أجوائها.

إيران فرونت بيج

كما نشر العديدُ من المواقع والصحف الإيرانية سواء التي تصدر باللغة الفارسية أو الإنجليزية تفاصيل زيارة حضرة صاحب السمو وحفاوة الاستقبال.

وأشار موقع إيران فرونت بيج (IRF) إلى أنّ الرئيس الإيراني حسن روحاني استقبل صاحب السمو في قصر سعد آباد في العاصمة طهران. وأضاف الموقع أن الزعيمين عقدا اجتماعاً وناقشا القضايا الثنائية والشؤون الإقليمية.

وأضاف الموقع: الزيارة الرسمية لحضرة صاحب السمو، تأتي لخفض التصعيد الذي تعيشه المنطقة.

كما أشاد الموقع بلقاء الزعيمين ووصفه بالمثمر لاسيما أنه تناول العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها.

ونقل الموقع ما أدلى به الرئيس روحاني من أن إيران وقطر اتخذتا «قرارات جيدة ومهمة لتوسيع العلاقات بينهما». كما قررا زيادة وتيرة تبادل الزيارات بينهما، وأضاف أنه نظراً لأهمية الأمن في المنطقة لا سيما في الخليج، «قررنا الاستمرار بالتعاون والتشاور بين البلدين»، وأعلن روحاني أن الجانبين قررا عقد اللجنة المشتركة بينهما بصورة سنوية، مُعبراً عن أمله بأن تتوسع العلاقات بين الدوحة وطهران، مُشيراً إلى أن حضرة صاحب السمو وجّه الدعوة للرئيس روحاني لزيارة قطر.

وكالة مهر الإيرانية

أما وكالة الأنباء الإيرانية فقد نشرت تقريراً مفصلاً عن مراسم استقبال حضرة صاحب السمو والحفاوة التي حظي بها وقالت: «بدأت بدخول موكب حضرة صاحب السمو برفقة الخيالة، وعند وصول سموه لساحة القصر عُزف النشيدان الوطنيان القطري والإيراني، بعد ذلك قام سموه باستعراض حرس الشرف ليصافحه بعدها أصحاب السعادة أعضاء الوفد الرسمي الإيراني، وكبار المسؤولين، كما صافح أصحاب السعادة أعضاء الوفد الرسمي القطري فخامة الرئيس الإيراني».

وأشارت وكالة مهر الإيرانية إلى أنّ صاحب السمو بحث في اجتماعه مع الرئيس حسن روحاني العديد من الملفات لاسيما التطورات الأخيرة في المنطقة والعلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية»، منوّهة بأن الجانبين اتفقا على تعزيز مستوى التبادل التجاري والسياحي.

ونقلت الوكالة جانباً من التصريحات الصحفية لحضرة صاحب السمو التي أكّد فيها أنّ العلاقات بين قطر وإيران «تاريخية، وشهدت تطورات كبيرة وكانت القنوات بين الجانبين دائماً مفتوحة».

وأضافت الوكالة أنّ زيارة صاحب السمو تأتي بعد أيام فقط من زيارة سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، في الرابع من يناير الجاري.

ميدل إيست آي

ونوّه موقع ميدل إيست آي بزيارة صاحب السمو إلى إيران، وسط توترات متصاعدة تشهدها المنطقة في أعقاب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في أعقاب هجوم أمريكي.

وأشار الموقع إلى الدور المحوري لدولة قطر وما تتمتع به من دبلوماسية حكيمة، حيث لديها علاقات متوازنة مع كل من الولايات المتحدة وإيران، حيث تشترك مع الأخيرة في أكبر حقل للغاز في العالم. وأضاف «ميدل إيست آي» أنّ حضرة صاحب السمو التقى في طهران الرئيس حسن روحاني وكبار القادة الإيرانيين. ونوّه الموقع بالدور الذي تقوم به دولة قطر في خفض التصعيد في المنطقة وفي الكثير من مناطق التوتر.

السي إن إن

كما غطت شبكة CNN الإخبارية العالمية تفاصيل زيارة حضرة صاحب السمو، مشيرةً إلى حفاوة الاستقبال، حيث إنها أول زيارة يقوم بها سموه إلى جمهورية إيران الإسلامية.

كما نوّه موقع CNN إلى أنّ سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية، قد زار طهران قبل نحو أسبوع، والتقى خلال الزيارة روحاني ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، وبحث خلال الزيارة التطورات الإقليمية، خصوصاً في العراق.

ميدل إيست مونيتور

وأكّد موقع ميدل إيست مونيتور أنّ زيارة صاحب السمو، إلى طهران تأتي لتخفيف تصاعد حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد قبل أكثر من أسبوع.

وأشار الموقع إلى أن لقاء الزعيمين له الأثر الكبير في تخفيف حدة التوتر، كما أشار الموقع إلى أن الجانبين قد بحثا عدة ملفات من بينها العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية.

تقرير الديلي ميل البريطانية

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X