الراية الرياضية
إسماعيل محمد نجم الدحيل يؤكد ل :

جاهزون للنهائي ولا نخشى السد

نعرف السداوية جيداً وقادرون على تكرار الفوز عليهم

مسيرة فريقنا لن تتوقف في البحث عن المزيد من الألقاب

أسعى للوصول إلى قمة مستواي في كل مباراة أخوضها مع الفريق

طموحاتنا تتجاوز حدود البطولات المحلية وهدفنا الآسيوية

الجهاز الفني يشرك الجميع ويتبع سياسة التدوير بحثاً عن الأفضل

الأجواء في النادي محفزة على مواصلة التألق لتحقيق البطولات

حوار – رمضان مسعد :

أكد إسماعيل محمد، لاعب الدحيل، أن فريقه جاهز لمواجهة السد الجمعة المقبلة في نهائي كأس قطر، وقال إنها مباراة نهائيّة لا تحتاج إلى الكلام ولكن إلى الفعل على أرض الملعب، وأعتقد أننا في الدحيل سنكون في الموعد من أجل مواصلة الانتصارات وتحقيق أول ألقابنا هذا الموسم. وأضاف: نعرف السد جيداً ولعبنا ضدّه في أكثر من مناسبة ونحترمه فهو فريق كبير متمرّس في مثل هذه البطولات ولديه لاعبون على مستوى يمتلكون خبرات كبيرة ولكننا في الدحيل لا نقلّ عنه ولدينا لاعبون على مستوى كبير ولدينا طموحات وأهداف لا تتحقق سوى بالفوز في هذه المباراة وأنا شخصياً متحمّس للنهائي وجاهز لتقديم أفضل مستوى، وأشار إلى أنه لا يخاف أو يخشى أي لاعب في السد وأنه سيكون في الموعد للدفاع عن حظوظ فريقه في هذه المباراة لمساعدة فريقه لتحقيق الفوز وحصد اللقب، مؤكداً أنه في كل مباراة يحاول الوصول إلى قمة مستواه من أجل خدمة الفريق وتحقيق طموحاته، وقال إن الدحيل ومسيرته الناجحة هذا الموسم لن تتوقف عند المنافسة على الألقاب المحليّة فقط بل إنها تتخطى ذلك إلى لقب البطولة الآسيوية الذي يعتبر حلم الفريق في المستقبل القريب، واعتبر أن الدحيل يعتمد على منظومة اللعب الجماعي وبالتالي الفريق لا يعتمد على لاعب بعينه وهناك دائماً التركيز على العمل الجماعي من أجل مواصلة رحلة التألق في الموسم الحالي والذي أرجعها إلى الأجواء المحفزة في الدحيل والتي تساعد اللاعبين على الإبداع والتألق.. كل ذلك وغيرها من النقاط تحدّث عنها إسماعيل محمد لاعب الدحيل في حواره التالي مع الراية * وإليكم التفاصيل في السطور التالية:

في البداية كيف ترى مباراتكم مع السد في النهائي على لقب كأس قطر الجمعة المقبلة ؟

أعتقد أن المباريات النهائية لا تحتاج إلى الكثير من الكلام، بمعنى أنها مباراة واحدة ولا تقبل أنصاف الحلول ويجب عليك أن تقدم فيها أفضل ما لديك من مستوى لأن الفائز فيها يتوّج باللقب والخاسر يفقد البطولة ويحرم من رفع الكأس الغالية، ولا شك أن كلا الفريقين سيدخلان المباراة بحثاً عن الفوز والصعود فوق منصة التتويج وهو ما يجعل الإثارة حاضرة من الثواني الأولى من المباراة التي أتوقعها قوية خاصة أنها تجمع فريقين كبيرين يعدان الأفضل حالياً في قطر، وبالتالي الكفة تعتبر متساوية إلى حد ما ولكننا في الدحيل لدينا طموحات وأهداف كبيرة لن تتحقق سوى بالفوز على السد في النهائي والتتويج بأول ألقابنا المحلية والذي سيكون دافعاً وحافزاً كبيراً بالنسبة لنا في باقي البطولات هذا الموسم سواء المحلية أو الخارجية.

جاهزون للمباراة

هل أنت جاهز للنهائي؟ وكيف ترى فرصتكم في الفوز على السد والتتويج باللقب ؟

نعم أعتقد أنني جاهز من جميع النواحي البدنية والنفسية لهذه المباراة النهائيّة وأنا متحمّس جداً لخوض هذا اللقاء الكبير والدفاع عن ألوان فريقي أمام فريق قوي بحجم السد وفي الحقيقة لست أنا وحدي الجاهز للمباراة فالفريق بأكمله جاهز ومستعد للنهائي الغالي من أجل تقديم أفضل مستوى والبحث عن تحقيق اللقب الأول لنا هذا الموسم وأعتقد أننا في الدحيل لدينا القدرة على ذلك مع كامل الاحترام للفريق السداوي الذي نعرفه جيداً ونحفظه عن ظهر قلب، حيث لعبنا ضده في أكثر من مناسبة وحققنا الفوز عليه وبالتالي هدفنا واضح من هذه المباراة النهائية وهو الفوز والصعود فوق منصة التتويج ولكن الأمر لن يكون سهلاً ويجب علينا أن نكون جميعاً في الموعد وأعتقد أن المباراة ستكون كبيرة خاصة أن الفريقين لديهم القدرة على التتويج باللقب الغالي.

رغبة كبيرة

ولكن من تعتقد أنه الأقرب للفوز والصعود فوق منصة التتويج ؟

لا شك أنني أتمنى أن يفوز فريقي بالمباراة ونتوّج باللقب الغالي الذي يسعى إليه الجميع في الفريق ونعلم جيداً أنها مباراة واحدة فقط تفصلنا عن اللقب الغالي ولذلك علينا أن نكون حاضرين في الملعب ذهنياً وبدنياً طوال ال 90 دقيقة خاصة أن المنافس ليس بالفريق السهل ويملك خبرة كبيرة ولديه لاعبون كبار يملكون خبرات ولكن لا ننسى أننا في الدحيل كذلك نمتلك لاعبين على مستوى فني كبير ولديهم القدرة على تحقيق الفوز في هذه المواجهة التي لا تقبل أنصاف الحلول وثقتنا كبيرة في أنفسنا في الدحيل على حصد اللقب الأول هذا الموسم والوضع في الفريق رائع ويساعدنا على مواصلة رحلة التألق.

لا نخشى السد

هل تخشى مواجهة السد في المباراة النهائية خاصة أنه تأهل بعد الفوز برباعية على الريان ؟

في الحقيقة نحن لا نخشى مواجهة الفريق السداوي في المباراة النهائيّة وإذا ذهبت إلى أي مباراة وكنت تخاف من المنافس أو تخشاه فهذا يدلّ على أنك لست جاهزاً للمباراة بالصورة المطلوبة ولكننا في الحقيقة مستعدون وجاهزون لهذه المواجهة وقادرون على تقديم أفضل ما لدينا من مستوى للدفاع عن حظوظنا للتتويج باللقب، وأنا شخصياً أعرف أن المهمة لن تكون سهلة خاصة أنها مباراة نهائية والفوز فيها يعني الصعود إلى منصة التتويج؛ ما يجعل الجميع في قمة عطائه من أجل الفوز بها والتتويج بالكأس الغالية ولكنني تعودت على المباريات النهائية وأصبحت لديّ الخبرة الكافية لخوضها وتقديم أفضل المستويات فيها ولذلك لا أخشى أحداً وأتمنى أن أكون في قمة عطائي في النهائي ومساعدة فريقي على الفوز، وصحيح أن السد تأهل بعد الفوز على الريان برباعية ولكن هذه النتيجة لا ترهبنا في الدحيل وسنكون في الموعد بالنهائي.

طموحات كبيرة

هل طموحاتكم في الدحيل تتوقف عند حدود البطولات المحلية فقط ؟

لا شك أن البطولات المحليّة مهمة جداً بالنسبة لأي فريق ونحن في الدحيل نسعى بكل تأكيد للمنافسة على جميع الألقاب ونتصدر حالياً بطولة الدوري ونسعى لتحقيق اللقب السابع على صعيد بطولة الدوري ونبحث بلا شك عن الفوز بلقب كأس قطر واللقب الأول لنا هذا الموسم وكذلك المنافسة على لقب كأس الأمير لتحقيق الثلاثية المحليّة ولكن دائماً وأبداً يبقى الهدف الرئيسي لنا في كل موسم هو اللقب القاري، خاصة أن طموحاتنا هذا الموسم تتخطى الحدود المحلية إلى اللقب الآسيوي وأعتقد أن الفرصة مواتية بصورة أكبر والوقت حان لنكون أبطال القارة والمشوار في البطولة الآسيوية يحتاج إلى التعامل مع كل مباراة خطوة بخطوة من أجل المنافسة على اللقب وأعتقد أننا في الدحيل لدينا القدرة على ذلك في الموسم الحالي حيث أصبح لدينا الخبرة الكافية من خلال المشاركات الأخيرة.

أجواء رائعة

هل تساعدكم الأجواء في الدحيل على مواصلة التألق هذا الموسم ؟

بالطبع نعم، فالأجواء الرائعة في الدحيل هي محفزة لنا كلاعبين على تقديم أفضل ما لدينا من مستوى في كل مباراة نخوضها وفي الحقيقة الدحيل من أكثر الأندية استقراراً في كل شيء ولديهم إدارة محترفة دائماً حاضرة مع اللاعبين وتقدّم لنا المساعدة وبالتالي لا توجد أي مشكلة في هذا الجانب لدى اللاعبين وهو ما يجعلنا دائماً في قمة الاستعداد من جميع النواحي الذهنيّة والفنيّة لتقديم أفضل ما لدينا من مستوى وفي اعتقادي الشخصي أن هذه الأجواء الرائعة في الدحيل هي أحد أسرار التألق الذي يعيشه الفريق على مدار السنوات الماضية وفي الموسم الحالي خاصة أننا نأمل أن نستغل ذلك في الاستحقاقات المقبلة التي تنتظرنا من أجل تحقيق المزيد من الألقاب ولا ننسى أن الفريق قد تمّ تدعيمه بعدد من اللاعبين المهمين وسيكون لهم دور معنا في الفترة المقبلة، كما أن الجهاز الفني بقيادة روي فاريا يعتمد سياسة التدوير في الفريق ويمنح الجميع الفرصةَ بحثاً عن الأفضل لمصلحة النادي في نهاية المطاف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X