fbpx
الراية الرياضية
محمد جابر الملا أمين سر اتحاد اللعبة:

عنابي اليد جاهز للحفاظ على لقبه الآسيوي

منتخبنا تمّ إعداده بصورة جيدة لتشريف اليد القطرية في البطولة القارية

مستعدون لضربة البداية وهذه النسخة هي الأصعب بالنسبة لنا

مسؤوليتنا مضاعفة أمام جماهيرنا بعد ما حدث في التصفيات الأولمبية

الدعم المتواصل حافز لتقديم أفضل المستويات في جميع الاستحقاقات

متابعة – رمضان مسعد :

أكّد محمد جابر أمين السرّ العام لاتحاد اليد أنّ مَهمة العنابي في البطولة الآسيوية التي تنطلق في الكويت غدًا لن تكون سهلة، وأضاف: أتوقّع أن يجد العنابي منافسة قوية وشرسة من جميع المُنتخبات المُشاركة، وبالتالي المَهمة ستكون صعبة، والسبب يعود إلى أهمية هذه البطولة المؤهلة إلى كأس العالم ومعرفة المُنتخبات الآسيوية جيدًا بقدرات منتخبنا، إضافة إلى الصراع القوي المُرتقب بين جميع المُنتخبات المشاركة من أجل التأهل إلى المونديال، وقال نعلم جيدًا أن المَهمة لن تكون سهلة، ولكننا نسعى للحفاظ على لقبنا القاري، والتأهل إلى مونديال 2021 في مصر، وسنقاتل من أجل تحقيق حلمنا بالوجود في الحدث العالمي. وقال نتوقّع أن تلعب المنتخبات الآسيوية أمام العنابي في التصفيات بكل قوتها، نظرًا للسمعة الطيبة التي يتمتّع بها مُنتخبنا، كما أنّ الإخفاق في التصفيات الآسيوية الأخير، وعدم التأهل إلى الأولمبياد يحمّلنا مسؤولية مضاعفة في هذه البطولة من أجل ردّ الاعتبار وهيبة كرة اليد القطرية، وهو ما يجعل المهمة صعبة للغاية، ولكنها ليست مُستحيلة، خاصةً في ظلّ الإمكانات المُتوفّرة لمُنتخبنا الوطني، والدعم الكبير من المسؤولين، كما أن التحضيرات التي قمنا بها استعدادًا للبطولة سارت بشكل جيّد.. كل ذلك وغيرها من الأمور الهامة تحدّث عنها محمد جابر الملا أمين السرّ العام لاتحاد اليد قبل ساعات من أيام من انطلاقة البطولة القارية بالكويت، وإليكم أهمّ ما قاله في تصريحات لوسائل الإعلام المحليّة.

تحضيرات جيدة

في البداية تحدّث محمد جابر عن التحضيرات للبطولة الآسيوية، وقال إنّ خُطة تجهيز العنابي سارت بصورة رائعة حسب ما هو كان مخططًا له، حيث انطلقت التدريبات منذ أكثر من شهرين تقريبًا، وشهدت الفترة الأخيرة المشاركة في بطولة كرواتيا الدولية الودية والتي حصلنا فيها على المركز الثاني بعد مباراتَين قويتَين مع البلد المضيف، ومُنتخب البوسنة، وسبق البطولة الودية خوض مباراتَين مع منتخب إيران في الدوحة فاز فيهما العنابي، وعقب العودة من البطولة الدولية استأنف المُنتخب التدريبات في الدوحة، وشهدت الفترة الأخيرة ارتفاعًا في نسق التحضيرات من أجل الوصول بالمستوى الفني والبدني للاعبين إلى قمّته لتقديم أقوى المُستويات وتحقيق نتائج إيجابية في البطولة القارية.

مسؤولية مضاعفة

وقال جابر إنّ عدم تأهل العنابي إلى الأولمبياد من خلال التصفيات الأخيرة في الدوحة يحمّل المنتخب مسؤولية مضاعفة أمام الجماهير في البطولة القارية التي نحمل لقبها في آخر ثلاث نسخ، وبالتالي طموحنا جميعًا الحفاظ على لقبنا، وسنقاتل من أجل تحقيقه، والتأهل إلى المونديال القادم، وأضاف: الوجود في هذا الحدث العالمي يعدّ شرفًا كبيرًا وتعودنا أن نكون حاضرين فيه خلال السنوات الماضية، وبالتالي الأمر يحتاج منا في هذه النسخة الأصعب بالنسبة لنا إلى مضاعفة الجهد من أجل الحفاظ على لقبنا وردّ الهيبة التي تأثرت بعد ما حدث في التصفيات الأولمبية، وأعتقد أن الجميع سواء لاعبين أو جهازًا فنيًا وإداريًا، ومن خلفهم المسؤولون، يُدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، لذلك الجميع يسعى جاهدًا أن يكون في الموعد خلال البطولة القارية من أجل تحقيق الهدف الرئيسي، وهو الحفاظ على لقبنا، والتأكيد على قدراتنا واسترداد هيبة كرة اليد القطرية التي تربّعت على عرش آسيا في السنوات الماضية.

طريق صعب

وأشار إلى طريق العنابي في البطولة الآسيوية، وقال منتخبنا سيلعب في البطولة الآسيوية ضمن المجموعة الثانية إلى جانب مُنتخبي اليابان والصين، بينما ضمت المجموعة الأولى مُنتخبات البحرين وإيران ونيوزيلندا، والمجموعة الثالثة منتخبات كوريا الجنوبية والسعودية وأستراليا، والمجموعة الرابعة مُنتخبات الكويت، والإمارات، وهونج كونج، والعراقي، ويبدأ منتخبنا الوطني مشواره في البطولة بملاقاة نظيره الصيني غدًا الخميس، ومن ثم يلاقي في مباراته الثانية المنتخب الياباني يوم السبت القادم، ويتأهل الأوّل والثاني من كل مجموعة إلى الدور الرئيسي، حيث سيتم توزيع المنتخبات الثمانية المتأهلة إلى مجموعتَين بواقع أربعة منتخبات في كل مجموعة، على أن يتأهل الأول والثاني إلى الدور قبل النهائي، وهو مشوار طويل وعلينا التركيز في كل مباراة وأخذ البطولة خطوة بخطوة لتحقيق الأهداف منها بالحفاظ على اللقب.

استعادة هيبة اليد القطرية

واعتبر أن ما حدث في التصفيات الآسيوية بالدوحة وعدم التأهل إلى طوكيو لم يكن متوقعًا وأثّر على هيبة كرة اليد القطرية على صعيد القارة الآسيوية، وهو ما يجعلنا نضع ذلك في الحسبان قبل البطولة الآسيوية التي حققنا لقبها في آخر ثلاث نسخ، وهو ما يجعل المَهمة صعبة جدًا للحفاظ على اللقب للمرة الرابعة، ولكننا تعلمنا من درس الأولمبياد جيدًا، وسنقاتل بقوة في البطولة القارية للتتويج باللقب والتأهل إلى بطولة العالم 2021 في مصر، وأضاف: ما حدث في التصفيات دافع وحافز للجميع في العنابي بالبطولة الآسيوية التي تنطلق بعد أيام في الكويت من أجل الحفاظ على اللقب الآسيوي الذي حقّقناه في النسخ الثلاث الأخيرة أعوام 2014 و2016 و2018، وضمان المُشاركة في بطولة العالم للمرة الثامنة، وأعتقد أن الجميع سواء الجهاز إداري أو الفني وحتى اللاعبين يدركون أهمية تحقيق هدفنا من البطولة، وسنحاول جاهدين لوضع اليد القطرية في أعلى المراتب من جديد كما عوّدنا جماهيرنا في السنوات الأخيرة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X