fbpx
الراية الرياضية
رحلة حذرة لليفربول إلى ولفرهامبتون في البريميرليج

قمة لندنية بين تشلسي وأرسنال

لندن – (أ ف ب):

يتطلع تشلسي لوضع خيبة نهاية الأسبوع خلفه والابتعاد بفارق 13 نقطة عن أرسنال عندما يستضيف جاره اللندني على ملعب ستامفورد برديج في دربي العاصمة لندن في قمة المرحلة ال 24 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، فيما يقوم ليفربول المتصدّر برحلة حذرة إلى ولفرهامبتون.

وأهدر كل من «الستة الكبار» باستثناء ليفربول، إضافة إلى ليستر سيتي النقاط في المرحلة ال 23 خلال نهاية الأسبوع مع خسارة كل من مانشستر يونايتد، ليستر سيتي وتشلسي وسقوط كل من أرسنال ومانشستر سيتي وتوتنهام في فخ التعادل.

وتفصل عشر نقاط بين تشلسي الرابع وأرسنال العاشر والذي لا يزال يُعاني من تواضع في النتائج منذ تعيين المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا على رأس جهازه الفني خلفاً لمواطنه أوناي ايمري أواخر العام الماضي، إذ حقق في الدوري منذ حينها فوزاً وحيداً أتى على حساب مانشستر يونايتد، مقابل خسارة وثلاثة تعادلات.

ويتطلع ليفربول المُغرّد خارج السرب لمواصلة نتائجه غير العادية هذا الموسم، حيث تحصل على 64 نقطة من 66 ممكنة مُحافظاً على سجله خال من الهزائم، حين يحل ضيفاً على ولفرهامبتون السادس في رحلة محفوفة بالمخاطر. وأسقط «الريدز» ضيفه مانشستر يونايتد 2-صفر الأحد في ختام المرحلة ليبتعد عنه بفارق 30 نقطة و16 نقطة عن مانشستر سيتي الثاني علماً بأنه لعب مباراة أقل، ليقترب أكثر من أي وقت مدى من تحقيق لقب طال انتظاره 30 عاماً.

إلا أن الظهير الأيسر الأسكتلندي أندرو روبرتسون أكد أنه لا يفكر بالموضوع رغم أن الجماهير هتفت في المدرّجات «سنفوز باللقب»، وقال «بطبيعة الحال، نرغب في القول نعم ولكن (ليس الآن). أنت تلعب أمام أندية غريمة لك تنافست معها في معارك قوية على مر السنين وترغب الجماهير ربما في المُبالغة قليلاً ربما ولكن سنبقى واقعيين». ومن بين الأندية ال11 الأوائل، كان ولفرهامبتون، إضافة إلى ليفربول، الوحيد الذي حصد النقاط الثلاث نهاية الأسبوع بعد عودة قوية أمام مضيفه ساوثامبتون. فبعد تأخره بهدفين دون رد عند الاستراحة بثلاثية عبر المكسيكي راوول خيمينز (هدفان) والبرتغالي بيدرو نيتو في الشوط الثاني كانت كفيلة بمنحهم النقاط الثلاث ليبقوا في المركز السادس خلف يونايتد بفارق الاهداف فقط. وكان ليفربول تفوق على الذئاب بهدف نظيف على ملعب أنفيلد رود في اللقاء الذي جمعهما في 29 ‏‏ديسمبر الفائت.

رغم أن اللحاق بليفربول ومُقارعته في السباق على اللقب بدأ يبدو شبه مستحيل، سيتطلع سيتي لتعويض تعادله القاتل على أرضه مع كريستال بالاس حين يحل ضيفاً على شيفيلد. وبعد أن دخل فريق المدرب الإسباني بيب جواديولا إلى الاستراحة متأخراً بهدف، هدفان من المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو في الوقت القاتل (82 و87) منحا سيتي تقدماً في النتيجة، إلا أن هدفاً عكسياً من البرازيلي فرناندينيو (90) حرم بطل الموسمين الماضيين من النقاط الثلاث.

ولن تكون الرحلة سهلة إلى الفريق المفاجأة في الدوري هذا الموسم الصاعد إلى دوري الأضواء، فبعد أن فرض التعادل على أرسنال في المرحلة السابقة، بات شيفيلد متخلفاً بنقطة فقط عن يونايتد وولفرهامبتون في المركز السابع أمام توتنهام.

ويستمر بحث «سبيرز» عن فوزه الأول في عام 2020 حين يستقبل على أرضه نوريتش المُتذيل. إذ لا يزال فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من دون أي فوز في ثلاث مباريات هذا العام وتعادل سلبياً مع واتفورد في افتتاح المرحة السابقة، مفتقداً لجهود مهاجمه هاري كاين الغائب لغاية ‏‏أبريل بداعي الإصابة.

ويستضيف ليستر الذي سقط 1-2 أمام مضيفه بيرنلي الأحد وبات يبتعد بفارق 19 نقطة عن ليفربول في المركز الثالث، وست هام يونايتد السادس عشر.

وفي المباريات الأخرى يلتقي أستون فيلا مع واتفورد، بورنموث مع برايتون، كرستال بالاس وساوثمبتون، وإيفرتون مع نيوكاسل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X