الراية الرياضية
بسطت نفوذها في أشواط اللقايا بكار وقعدان بميدان التحدي

هجن الشحانية تسيطر في مهرجان الأمير الوالد

أم الزبار تحصد ناموس الإنتاج بالتخصص وتغرّد بالشلفة والخنجر

متابعة – حسام نبوي:

تألقت هجن الشحانية بشكل لافت للنظر وفرضت سيطرتها التامة وبسطت نفوذها على رموز أشواط اللقايا بكار وقعدان مفتوح وعمانيات، ضمن منافسات الفترة المسائية لثالث أيام مهرجان سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، بميدان التحدي، مساء أمس، في واحد من أقوى الأشواط التراثية بالمهرجان السنوي الكبير. وكانت «الوذنا» ملك هجن الشحانية وبقيادة المضمر جابر بن سالم بن فاران المري، قد تُوجت بالشلفة الذهبية للشوط الأول الرئيسي للبكار مفتوح، أقوى وأهم رموز اللقايا الذهبية، لتحقق الفوز بالشوط الأول الرئيسي في توقيت زمني قدره 7.24.27.

خنجر القعدان

كما قاد سالم بن فاران المري «سياف» للفوز بالخنجر الذهبي للقايا قعدان مفتوح المخصص للشوط الثاني الرئيسي، مُحققاً توقيتاً زمنياً قدره 7.27.55، ليضيف الرمز الثاني لهجن الشعار العنابي في منافسات هذه الأمسية التراثية القوية.

كما حققت «مريفة» الرمز الثالث على التوالي لهجن الشحانية، بعدما قادها محمد بن خالد العطية للسيطرة على الشلفة الذهبية للقايا بكار عمانيات في الشوط الثالث الرئيسي، مُحققة توقيتاً زمنياً قدره 7.24.33.

في الشوط الرابع كان الموعد مع التألق والإبداع والتوقيت المميز الذي حققه «لبصير» ملك هجن الشحانية وتحت قيادة جابر بن سالم بن فاران، ليقتنص الرمز الرابع لشعار الأدعم بعدما حقق الفوز بالخنجر الذهبي للقايا قعدان عمانيات مُحققاً توقيتاً زمنياً قدره 7.24.18.

رموز الإنتاج

فيما استحوذت هجن إنتاج أم الزبار، على رمزي الإنتاج، بالتخصص، حيث فازت «الغزيل» ملك هجن إنتاج أم الزبار وتحت قيادة المضمر فاران محمد قريع المري، بالشلفة الذهبية للقايا بكار إنتاج، مُحققة توقيتاً زمنياً قدره 7.27.17.

ثم أضاف «عتيم» الرمز الثاني لهجن إنتاج أم الزبار بفوزه بالخنجر الذهبي للقايا قعدان إنتاج، بعدما قدم نفسه بقوة في الشوط السادس الرئيسي، والذي حسمه تحت قيادة المضمر مبارك بن صرير المري بتوقيت زمني قدره 7.27.49.

وبالنسبة للأشواط الثلاثة المتبقية في الفترة المسائية فقد حصدت «شبا» لهجن الشحانية ناموس الشوط السابع لقايا بكار، وكذلك الثامن لقايا قعدان كان من نصيب الشحانية عن طريق منيف، وذهب ناموس الشوط التاسع لقايا بكار إلى أمواج هجن الغرافة، ثم أخيراً نالت سيوف لهجن الشحانية ناموس الشوط العاشر والأخير لقايا بكار. .

حمد الشهواني: تنوّع الفائزين يدل على قوة المنافسة

أكّد حمد بن مبارك الشهواني، مدير الشؤون المالية والإدارية في اللجنة المنظمة لسباقات الهجن أن المشاركين في المهرجان يسعون دائماً إلى الفوز برموز الفخر، ما يدعونا للتفاؤل بمنافسات مثيرة طيلة أيام المهرجان. وأشار الشهواني إلى أن اللجنة ظلت حريصة طوال الأيام الماضية على توفير كل ما يسهم بإنجاح المهرجان، ووفرت جميع التسهيلات للجماهير التي حضرت وتتابع المنافسات، بحيث يستمتع الجميع بالأجواء التراثية التي تميّز سباقات الهجن.

وقال: إن المنافسات تميّزت بتنوّع الفائزين في جميع الأشواط ، خاصة أشواط الرموز، الأمر الذي يدل على الاهتمام الكبير من الملاك والتنافس القوي بينهم من أجل الفوز، وهذا هو الهدف الذي تسعى إليه اللجنة. وتوجه مدير الشؤون المالية والإدارية في اللجنة، بالشكر إلى جميع رعاة وداعمي المهرجان، الذين وصفهم بشركاء النجاح. وتمنى حمد الشهواني في ختام تصريحاته التوفيق للجميع للفوز بأشواط الرموز أو السيارات.. وحرص على تقديم التهنئة لكل الفائزين في الأيام الأولى من المهرجان.

نتائج الفترة الصباحية

نجحت هجن إنتاج أم الزبار في الفوز بشوط السباق الأول ب»هماليل» في سباق اللقايا بكار إنتاج تحت قيادة المضمر فاران محمد بن قريع المري. وفي الشوط الثاني فازت التماس ل هجن إنتاج أم الزبار. والثالث فازت «مرمرة» ل هجن الشحانية (سالم بن فاران المري) وبالرابع فازت «غزر» ل الشيخ عبدالعزيز بن حمد بن خالد آل ثاني (حمد طالب عمارة المري) والخامس «جواهر» ل هجن الغرافة (سالم عامر المدهوشي) والسادس «الاتحادية» ل هجن الغرافة (سالم عامر المدهوشي) وبالسابع فازت «الفاتنة» ل هجن الغرافة (سالم عامر المدهوشي).

وفي شوط السباق الأول المخصص للقايا قعدان إنتاج، تصدر «خوزان» لإنتاج أم الزبار المشهد مقتنصاً الناموس وذلك تحت قيادة المضمر مبارك بن صرير المري.

6 رموز فضية اليوم

تشهد منافسات اليوم الرابع من مهرجان الهجن على سيف سمو الأمير الوالد، صراعاً ساخناً بين هجن أبناء القبائل للوصول للرموز الستة الفضية الخاصة بسن اللقايا التي تُقام أشواطها في الفترة المسائية اليوم وتكون البداية مع الشلفة الفضية ونصف مليون ريال جائزة المركز الأول لشوط اللقايا بكار مفتوح، وينال الثاني مائتين وخمسين ألف ريال والثالث مائة وخمسين ألف ريال والرابع مائة ألف ريال والخامس ينال خمسين ألف ريال.

بينما الخنجر الفضي و400 ألف ريال جائزة المركز الأول في شوط اللقايا قعدان مفتوح ويحصل الثاني على مائتي ألف ريال، والثالث على مائة ألف ريال والرابع على سبعين ألف ريال والخامس على أربعين ألف ريال، وفي شوط اللقايا بكار عمانيات تكون المنافسة على الشلفة الفضية وجوائزه المالية مطابقة لجوائز الشوط الثالث، وتستمر المنافسة في الشوط الرابع المخصص للقايا قعدان وجائزته الخنجر الفضي وثلاثون ألف ريال، وللثاني مائة وخمسون ألف ريال، وللثالث 80 ألف ريال والرابع 50 ألف ريال والخامس 30 ألف ريال.

وبالنسبة للشوطين الخامس والسادس فهما للقايا بكار وقعدان إنتاج وجائزة الأول الشلفة الفضية وسيارة بي إم دبليو وجائزة الشوط الآخر الخنجر الفضي وسيارة تويوتا إستيشن بالإضافة لجوائز مالية قيمة لأصحاب المراكز من الثاني للخامس في كل شوط من الشوطين.

وبعيداً عن أشواط الرموز هناك 12 شوطاً آخر في الفترة المسائية من السابع للثامن عشر وجائزة كل شوط سيارة لصاحب المركز الأول وجوائز مالية من الثاني للعاشر.

أما الفترة الصباحية فتشهد إقامة 28 شوطاً من بينها التنافس على 19 سيارة لأصحاب المركز الأول في 19 شوطاً بينما باقي الأشواط جوائزها مالية، والمعروف أن مسافة سباق اللقايا 5 كم.

عقوبات قاسية على الصاعق

عدلت اللجنة المنظمة لسباق الهجن عقوبة استخدام الصاعق الكهربائي، بحسب المادة ( 57 ) من اللائحة الفنية المنظمة لسباقات الهجن المعدلة بالقرار رقم ( 1 ) لسنة 2020، لتصبح 100 ألف ريال قطري وإيقاف المشارك والمطايا التي يمتلكها لمدة عام يبدأ من تاريخ ثبوت المخالفة في المرة الأولى، وفي حال تكرار المخالفة سوف يتم إيقاف المشارك والمطايا التي يمتلكها نهائياً.

وتعمل اللجنة المنظمة بشكل دائم على الحد من استخدام المواد المحظورة في السباقات، لتقام وسط شفافية ومنافسة شريفة، بين المشاركين ليأخذ كل ذي حق حقه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X