ثقافة وأدب

متاحف مشيرب تحتضن إبداعات يوسف أحمد

الدوحة -الراية:

تحتضن متاحف مشيرب، مساء اليوم، المعرض الشخصي للفنان يوسف أحمد، والذي يُقام تحت عنوان «لين يطرى علي لوّل»، وذلك في بيت محمد بن جاسم، ويقدم المعرض 35 عملاً فنياً من أحدث الأعمال الفنيّة ليوسف أحمد التي أبدعها على مدار العام الماضي وابتكر من خلالها لغة بصريّة محليّة في سلسلة من اللوحات المستوحاة من قصيدة د.مرزوق بشير، “لين يطرى علي لوّل” وذكريات طفولته في مدينة الدوحة، حيث يعكس من خلالها الأحياء القطرية القديمة وخاصة الأحياء التي تطلّ على البحر، فيظهر حي الجسرة ومشيرب القديمة ويوثق البيئة المحليّة من خلال ذكرياته. وعن المعرض يقول الفنان يوسف أحمد ل الراية: “بالعودة إلى الفن الانطباعي، أستحضر صوراً لأحياء الدوحة القديمة، لا سيما الجسرة ومشيرب، في مناظر طبيعيّة هادئة حيث تزيّن الأنوار والظلال البيوت الطينيّة، التي تعبّر عن العمارة القطرية القديمة، ولكنها أيضاً محاولة مني للتعبير عن حنيني للماضي ورغبتي في تعريف الأجيال القادمة بهذا التاريخ.” وتتميّز متاحف مشيرب بموقعها التاريخي في حي مشيرب قلب الدوحة، أول وأقدم مركز تجاري بالمفهوم المعاصر في قطر، ما يجعلها جزءاً أساسياً من جهود توثيق مسيرة تطوّر الدولة. تتكوّن متاحف مشيرب من أربعة بيوت تراثية قطرية تأخذ الزوّار في رحلة عبر الزمن، لتعرّفهم على الموروث الثقافي القطري والتطوّر الاقتصادي والاجتماعي للدولة، وتوفّر لهم مجالاً للتفاعل مع هذه المعطيات وتبادل وجهات النظر والأفكار حول ماضي وحاضر ومستقبل قطر. وتُعتبر إعادة إحياء كل من بيت بن جلمود، وبيت الشركة، وبيت محمد بن جاسم، وبيت الرضواني وتحويلها إلى متاحف بطراز عالمي، هو أحد العناصر الأساسية في عملية إعادة إحياء مركز المدينة، لتكون متاحف مشيرب الذاكرة الحيّة لهذه المنطقة الحيوية والتاريخيّة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X