المحليات
جسد دور قطر في إغاثة الشعوب المنكوبة

المسرح المدرسي يحتفي بكعبة المضيوم

الدوحة-  الراية :

 يواصل مهرجان المسرح المدرسي إقامة عروضه المسرحية لليوم الثالث على التوالي، بعرضه الأول قدمته مدرسة عبد الرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين بعنوان (كعبة المضيوم) كما قدمت مدرسة خالد بن أحمد الإعدادية في اليوم الثالث مسرحية (العلم) وسط حضور جماهيري كثيف. مسرحية (كعبة المضيوم) من تأليف وإخراج: دكتور وليد مفلح الجراح، والدكتور أحمد مصطفى سالم.

وقال محمد عبد الرحمن فخرو مدير مدرسة عبدالرحمن بن جاسم، أن فكرة العرض تتمحور حول التضامن المحلي والدولي مع الشعوب التي تمر بكوارث طبيعية ومشاكل مادية وطبية وتعليمية، ويقدم العرض المسرحي بعض المشاهد الواقعية التي تعكس دور دولة قطر ومكانتها كونها كعبة المضيوم ومسؤوليتها في نشر الحب والسلام، منوهاً بأهمية ودور المسرح في تنمية القيم الجمالية والنفسية والسلوكية وتأثيره في توجيه السلوك الإنساني لدى الطلبة.

كما قدّم فريق نادي المسرح بمدرسة خالد بن أحمد الإعدادية للبنين عرضًا مسرحيًّا بعنوان: «العلم يُجيب» وتدور أحداث المسرحية في قصر الوالي عندما أراد أن يصيغ سبيكة من الذهب إلى مجموعة من المجوهرات الثمينة فأعطاها إلى الصائغ ولكن الولي بدأ يشك في أمانة هذا الصائغ ويريد أن يتأكد من سلامة الذهب فأمر باستدعاء أهل المدينة من ذوي الثقة لكي يكتشفوا صدق أو كذب الصائغ ورغم المحاولات الكثيرة لم يفلحوا في الوصول للحقيقة. وفي هذه الأثناء يأتي طالب من طلاب العلم يصنع أمام الوالي تجربة علمية يكشف بها كذب الصائغ الذي خلط الذهب بالنحاس ويأمر الوالي بمعاقبة الصائغ بعد أن اعترف بالسرقة ومن ثم يمنح الوالي مكافأة لطالب العلم الذي عرض علية الوالي أن يعينه مستشاراً علميًا في مجلسه ولكن الطالب أراد أن يستكمل الدراسة فالمشوار مازال طويلاً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X