الراية الرياضية
البرازيلي أوليفيرا لاعب زينيت بطرسبرغ الروسي:

قطر جاهزة لاحتضان نسخة مثالية لكأس العالم

أبهرتني المنشآت الرياضية.. وملاعب أسباير أكثر من رائعة

الدوحةالراية:

أشاد البرازيلي مالكوم دي أوليفيرا لاعب فريق برشلونة السابق ومهاجم فريق زينيت سانت بطرسبرغ الروسي على هامش معسكر فريقه بأكاديمية أسباير بالأجواء الرائعة والظروف الجيدة التي يعيشها فريقُه خلال معسكر الدوحة، والذي انطلق منتصف شهر يناير الحالي. وقال اللاعب البرازيلي في تصريحات لوسائل الإعلام: هذه أول مرة أزور فيها الدوحة مع فريقي لخوض معسكر شتوي من أجل التحضير للقسم الثاني من الموسم، وما تبقى من مشوار الدوري الروسيّ، ولكن بصراحة شاهدت بلدًا جميلًا ورائعًا، وأتمنّى زيارته مرة أخرى ولكن مع العائلة وليس وحدي من أجل الاستمتاع بالأجواء الجميلة التي عشتها هنا في الدوحة، لأنني زرت الكثير من المناطق من بينها وسط المدينة، وأعجبني كثيرًا أسلوبُ الحياة، وحتى المأكولات التقليدية والشعبية، وكل شيء جميل هنا في قطر.

وعن رأيه في استضافة قطر مونديالَ 2022، قال مالكوم: أعتقد أن قطر جاهزة لنسخة مثالية في كأس العالم، فهي على أتمّ الاستعداد لاحتضان مونديال 2022، هذا الحدث الرياضي الكبير الذي يُقام لأوّل مرة في منطقة الشرق الأوسط، وتابع لاعب نادي بطرسبرغ الروسي قائلًا: الشيء الذي أبهرني في قطر هو الملاعب الرائعة التي يزخر بها هذا البلد المونديالي، والتي تضاهي مثيلاتها في كبرى الدول الأوروبية.. وعن أكاديمية أسباير، قال لأول مرة أخوض معسكرًا شتويًا بالدوحة، ولم أكن أعرف أن هذه الأكاديمية عالمية، وتحتوي على هذه الملاعب الأكثر من رائعة، إضافة إلى التجهيزات الأخرى من صالات جيم ومُستشفى عالمي مثل سبيتار، وكل هذا ساعدنا على القيام بتحضيرات نموذجية، وفي المُستوى المطلوب.. وتمنّى اللاعب مالكوم العودة للدوحة مجددًا، مُشيدًا في الوقت نفسه بالمعسكر الناجح الذي خاضه الفريق من أجل العودة بقوة أكبر. وبسؤاله عن المعسكر الشتوي، وهل كان الجميع مرتاحًا للأجواء في الدوحة، قال: مالكوم دي أوليفيرا المعسكر سارَ في ظروف ممتازة وأكثر من رائعة من ناحية التنظيم وجميع اللاعبين كانوا مُرتاحين للأجواء التي سادت أيام المعسكر، لأن كل شيء كان منظمًا وفي المستوى المطلوب، وتابع حديثه: لقد ساعدتنا الأجواء ودرجات الحرارة على خوض تحضيرات في المُستوى المطلوب لأن الأجواء حاليًا في روسيا صعبة للغاية، كما لم يخفِ اللاعب البرازيلي إعجابَه الكبير بالهدوء والأمان الذي تمتاز به قطر.

يُذكر أن اللاعب البرازيلي تنقّل من نادي بوردو الفرنسي إلى فريق برشلونة الإسباني صيف عام 2018 ليلعب مع النادي الإسباني موسمًا كاملًا قبل أن يغيّر الوجهة ناحية الدوري الروسي بعد موسم واحد فقط ليعلن انتقاله لنادي زينيت سانت بطرسبرغ الروسي خلال الانتقالات الصيفيّة عام .2019

أبهرتني المنشآت الرياضية.. وملاعب أسباير أكثر من رائعة

الدوحةالراية:

أشاد البرازيلي مالكوم دي أوليفيرا لاعب فريق برشلونة السابق ومهاجم فريق زينيت سانت بطرسبرغ الروسي على هامش معسكر فريقه بأكاديمية أسباير بالأجواء الرائعة والظروف الجيدة التي يعيشها فريقُه خلال معسكر الدوحة، والذي انطلق منتصف شهر يناير الحالي. وقال اللاعب البرازيلي في تصريحات لوسائل الإعلام: هذه أول مرة أزور فيها الدوحة مع فريقي لخوض معسكر شتوي من أجل التحضير للقسم الثاني من الموسم، وما تبقى من مشوار الدوري الروسيّ، ولكن بصراحة شاهدت بلدًا جميلًا ورائعًا، وأتمنّى زيارته مرة أخرى ولكن مع العائلة وليس وحدي من أجل الاستمتاع بالأجواء الجميلة التي عشتها هنا في الدوحة، لأنني زرت الكثير من المناطق من بينها وسط المدينة، وأعجبني كثيرًا أسلوبُ الحياة، وحتى المأكولات التقليدية والشعبية، وكل شيء جميل هنا في قطر.

وعن رأيه في استضافة قطر مونديالَ 2022، قال مالكوم: أعتقد أن قطر جاهزة لنسخة مثالية في كأس العالم، فهي على أتمّ الاستعداد لاحتضان مونديال 2022، هذا الحدث الرياضي الكبير الذي يُقام لأوّل مرة في منطقة الشرق الأوسط، وتابع لاعب نادي بطرسبرغ الروسي قائلًا: الشيء الذي أبهرني في قطر هو الملاعب الرائعة التي يزخر بها هذا البلد المونديالي، والتي تضاهي مثيلاتها في كبرى الدول الأوروبية.. وعن أكاديمية أسباير، قال لأول مرة أخوض معسكرًا شتويًا بالدوحة، ولم أكن أعرف أن هذه الأكاديمية عالمية، وتحتوي على هذه الملاعب الأكثر من رائعة، إضافة إلى التجهيزات الأخرى من صالات جيم ومُستشفى عالمي مثل سبيتار، وكل هذا ساعدنا على القيام بتحضيرات نموذجية، وفي المُستوى المطلوب.. وتمنّى اللاعب مالكوم العودة للدوحة مجددًا، مُشيدًا في الوقت نفسه بالمعسكر الناجح الذي خاضه الفريق من أجل العودة بقوة أكبر. وبسؤاله عن المعسكر الشتوي، وهل كان الجميع مرتاحًا للأجواء في الدوحة، قال: مالكوم دي أوليفيرا المعسكر سارَ في ظروف ممتازة وأكثر من رائعة من ناحية التنظيم وجميع اللاعبين كانوا مُرتاحين للأجواء التي سادت أيام المعسكر، لأن كل شيء كان منظمًا وفي المستوى المطلوب، وتابع حديثه: لقد ساعدتنا الأجواء ودرجات الحرارة على خوض تحضيرات في المُستوى المطلوب لأن الأجواء حاليًا في روسيا صعبة للغاية، كما لم يخفِ اللاعب البرازيلي إعجابَه الكبير بالهدوء والأمان الذي تمتاز به قطر.

يُذكر أن اللاعب البرازيلي تنقّل من نادي بوردو الفرنسي إلى فريق برشلونة الإسباني صيف عام 2018 ليلعب مع النادي الإسباني موسمًا كاملًا قبل أن يغيّر الوجهة ناحية الدوري الروسي بعد موسم واحد فقط ليعلن انتقاله لنادي زينيت سانت بطرسبرغ الروسي خلال الانتقالات الصيفيّة عام .2019

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X