الراية الرياضية
ينطلق السبت المقبل على مضمار الريان العشبي

نادي الفروسية جاهز لتنظيم سباق الشيخ جوعان بن حمد

الدوحة – الراية :

يُواصل نادي السباق والفروسية استعداداتِه لتنظيم السباق على جائزة سعادة الشّيخ جوعان بن حمد آل ثاني ظهر يوم السبت المُقبل على مضمار الريان العشبي بالنادي في السباق الـ 27 ضمن برنامج سباقات الموسم الحالي، وهذا السباق كان مقررًا إقامته يوم الخميس المقبل، ولكن تقرر تأجيله لمدة 48 ساعة ليقام يوم السبت وسط توقّعات بأن يكون السباق في قمة المُنافسة على الفوز بالألقاب في مُختلف الأشواط، وعددها 9 أشواط، لاسيما أنه السباق الأكبر الذي سيُقام قبل إقامة السباق الغالي على السيف الذهبي، وجائزة حضرة صاحب السّموّ أمير البلاد المُفدّى، حيث سيُقام بعد 3 أسابيع من انتهاء السباق على جائزة سعادة الشّيخ جوعان، وبالتالي فإنّ الملاك والمُدربين والخيالة سيدخلون السباق يوم السبت بهدف الوقوف على المُستوى الحقيقي للجياد، ومدى قدرتهم على خوض التحدي المنتظر في السباق الكبير ضمن مهرجان سيف سموّ الأمير.

واستعدت إدارة النادي للسباق على جائزة سعادة الشّيخ جوعان بن حمد آل ثاني، والذي أصبح من ضمن برنامج سباقات الخيل كل موسم.

ويقول ناصر بن شريدة الكعبي الرئيس التنفيذي لنادي السباق والفروسية: هناك ترتيبات كبيرة على مُستوى تجهيز المضمار والمنصة الرئيسية، وكذلك منطقة الفعاليات المخصصة للجماهير لاسيما العائلات منهم، وكذلك على صعيد الترويج للسباق وتخصيص مجموعة كبيرة من الجوائز للجماهير التي سيكون دخولهم مجانًا في هذا اليوم، ومن المتوقع أن يكون المضمار مُمتلئًا عن آخره بالجماهير، لاسيما أنّ السباق سيُقام يوم العطلة الأسبوعية، وربما يكون هذا أحد أسباب تأجيله لمدة 48 ساعة، خاصة أن الحضور الجماهيري لهذا النوع من السباقات الكُبرى يكون عاملًا مؤثرًا في إنجاح السباق، وزيادة التنافس بين المُشاركين.

وأضاف الكعبي: السباقات من هذا النوع كالسباق على جائزة سعادة الشّيخ جوعان لها طبيعة خاصة، وبالتالي ستُقام في فترة الظهيرة، وليس في المساء، ونتمنّى التوفيق لجميع المُشاركين، والمجال مفتوح للمنافسة على كل الاحتمالات بين المُشاركين بالصورة التي تصبّ في صالح سباقات الخيل القطرية التي نعمل جميعًا داخل النادي على الوصول بها إلى المُستوى العالمي اللائق بحجم الدعم والمُساندة من المسؤولين في الدولة.

وسيخصص أوّل أشواط السباق للخيل العربية الأصيلة – إنتاج محلي – من الدرجة المبتدئة والفائزة بسباق واحد، ومسافة الشوط 1400م والجائزة المالية 20 ألفَ دولار، وفي الشوط الثاني سيُقام الشوط المخصص للسرعة للخيل المهجنة الأصيلة الدرجة 2 عمر 3 سنوات لمسافة 1200 م والجائزة المالية 40 ألفَ دولار، وفي الشوط الثالث تشارك الجياد المهجنة الأصيلة عمر 3 سنوات الدرجة 2 لمسافة 1400م والجائزة المالية 40 ألف دولار، وفي الشوط الرابع تشارك الخيل المهجنة الأصيلة – إنتاج محلي – عمر 4 سنوات فما فوق لمسافة 1850م، والجائزة المالية 40 ألف دولار، وفي الشوط الخامس تشارك الخيل المهجنة الأصيلة الدرجة 2 لمسافة 1400م، والجائزة المالية 40 ألف دولار، وفي الشوط السادس تشارك الخيل العربية الأصيلة لمسافة 1600م، والجائزة المالية 40 ألف دولار، وفي الشوط السابع تشارك الخيل العربية الأصيلة عمر 4 سنوات فقط، وهو شوط مفتوح للملاك المحلّيين فقط، والمسافة 1600م (المايل) والجائزة المالية 100 ألف دولار، وفي الشوط الثامن تُشارك الخيل العربية الاصيلة (الفئة الثالثة) عمر 4 سنوات فما فوق لمسافة 2200م، والجائزة المالية 100 ألفَ دولار.

أما في الشوط الرئيسي والمُرتقب المخصص للخيل المهجنة الأصيلة الدرجة 2 عمر 4 سنوات فما فوق لمسافة 2200 فإنّ الجائزة المالية 100 ألف دولار، بالإضافة إلى جائزة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني.

وهذا الشوط تُشارك به مجموعة من الجياد القوية المرشّحة لحصد الجائزة، وأغلبها سيشارك في الشوط المرتقب ضمن مهرجان سيف سموّ الأمير، وبالتالي فإنّ السباق سيكون بمثابة الاختبار الجاد والمُناسب على أرضيّة مضمار الريان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X