الراية الإقتصادية
تمكن الشبكات المحلية من تبادل المعلومات بكفاءة داخل الدولة

وزير المواصلات يدشن نقطة قطر لتبادل الإنترنت

السليطي: تحسين تصنيف قطر عالمياً

تدشين 4 نقاط لتبادل الإنترنت العام الجاري

دعم الخدمات الرقمية والفعاليات الكبرى

كتب- أكرم الكراد:

دشن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات أمس، أول نقطة في قطر لتبادل الإنترنت، والتي تم إنشاؤها في مركز بيانات شركة ميزة، وذلك بهدف تمكين الشبكات المحلية من تبادل المعلومات عند نقطة مشتركة بكفاءة داخل الدولة؛ بدلاً من الحاجة إلى تبادل المعلومات المحلية خارجها، وبالتالي ضمان وصول مستخدمي الإنترنت في دولة قطر للمحتوى الرقمي بصورة أكثر آمناً وسرعة.

وأعرب سعادة وزير المواصلات والاتصالات عن سعادته بتدشين نقطة قطر لتبادل الإنترنت، والذي يعد إنجازاً جديداً في تطوير البنية التحتية الأساسية للإنترنت بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر، حيث يسهم هذا المشروع في تحسين تصنيف دولة قطر عالمياً في جاهزية شبكة الإنترنت، وفي جذب مقدمي المحتوى العالميّين، فضلاً عن تمكين الأجيال القادمة من الإبداع في عالم المحتوى الرقمي وبناء المستقبل الرقمي المنشود وبالتالي المساهمة في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 في توفر بنية تحتية مادية ومعلوماتية متطورة، وبناء اقتصاد قائم على المعرفة يساهم في تنويع الاقتصاد المحلي.

وكشف سعادته في تصريحات صحفية على هامش تدشين نقطة قطر لتبادل الإنترنت في مركز بيانات ميزة أمس، أن العام 2020 سيشهد تدشين 4 نقاط رئيسية لتبادل الإنترنت في الدولة، لتكتمل خطة الوزارة بهذا الصدد في نهاية العام الجاري، مؤكداً أن افتتاح أول نقطة لتبادل الإنترنت في قطر يُعد نقلة نوعية في مجال التكنولوجيا وشبكة الإنترنت في الدولة، مضيفاً أن هذه النقطة مهمة جداً لمحركات البحث العالمية، مثل جوجل، ومايكروسوفت، ولجميع متطلبات المحتوى الرقمي، خاصة أنها ستساهم في تسريع الوصول للمعلومات بشكل كبير.

وأشار سعادة وزير المواصلات والاتصالات إلى أن وجود المحتوى الرقمي في قطر من خلال هذه النقطة يحقق العامل المعلوماتي والأمني، وفي الوقت نفسه تعتبر محفزًا للشركات العالمية أن تكون قطر مواكبة للتطور العالمي في هذا المجال، خاصة أن نقطة قطر لتبادل الإنترنت مصممة وفق معايير عالمية، وستكون منصة رئيسية لإطلاق المحتوى الرقمي لجميع دول العالم من قطر.

ونوه سعادته إلى أهمية هذه النقطة لدولة قطر التي تعد من أسرع دول العالم في مجال الإنترنت، الأمر الذي سيرفع من تصنيفها الدولي في مجتمع المعلومات والإنترنت، ومع الانتهاء من تنفيذ النقاط الثلاثة الأخرى لتبادل الإنترنت تباعاً خلال العام الجاري، سيزيد من رصيد قطر في التصنيفات الدولية بهذا المجال.

وقال سعادة الوزير حول جديد برامج الوزارة خلال الفترة المقبلة، إلى أن هناك عددًا من المشروعات والبرامج التي سيتم إطلاقها بمجال النقل في قطر قبل مونديال قطر 2022، منها؛ العربات الكهربائية و الناقل الأتوماتيكي، الذي سيكون موجودًا على الشوارع الرئيسية، منوهاً في هذا الصدد إلى مواصلة العمل لتنفيذ خطة دولة قطر للتحول إلى الطاقة الكهربائية خلال السنوات القليلة القادمة، حيث سيكون 25% من أسطول الدولة للنقل العام يعمل على الكهرباء وصديق للبيئة، بالإضافة إلى افتتاح المزيد من مواقف «اركب وتنقل»، ومن ذلك ما سيتم افتتاحه خلال أيام في منطقة القصار، وكذلك في الوكرة قريباً، موضحاً أن هناك مشروعات مستقبلية عدة ستطلق خلال السنتين المقبلتين، وأن الوزارة ملتزمة بالخطة التي سيتم تنفيذها قبل العام 2022، والتي ستعكس نتائجها تميزاً كبيراً في قطاع النقل العام ككل.

جدير بالذكر أنه حضر حفل التدشين السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات، وممثلون عن الجهات التي تشكل لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت، ومنهم وزارة الداخلية، وزارة التعليم والتعليم العالي، وجامعة قطر، ومكتبة قطر الوطنية، والشركة القطرية لشبكة الحزمة العريضة «QNBN»، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومعهد قطر لبحوث الحوسبة التابع لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وشركة أوريدو قطر، وشركة فودافون قطر وشركة جلف بريدج إنترناشيونال «GBI».

المهندس عبدالله جسمي:

بناء مجتمع رقمي قائم على المعرفة

قال المهندس عبد الله جسمي، مدير إدارة الشؤون الفنية، بهيئة تنظيم الاتصالات ورئيس لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت، إن تدشين نقطة قطر لتبادل الإنترنت هو أحد الإنجازات التي نسعى لتحقيقها في هذا المجال، ويؤكد هذا التدشين أننا نسير قدمًا نحو المساهمة في بناء مجتمع رقمي قائم على المعرفة، وذلك لأن نقاط الإنترنت تقلل من تكلفة الربط البيني، وتساعد في تهيئة البيئة الرقمية المحفظة للإبداع في عالم المحتوى الرقمي.

وأضاف أن اللجنة ستستمر بالعمل بروح الفريق الواحد لمتابعة تقدم نقاط الإنترنت في الدولة، وذلك للوصول للهدف المرجو، وهو تلبية متطلبات السوق من خلال تقديم خدمات متطورة ومبتكرة للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030» .

ويتطلب الاتصال بنقطة قطر لتبادل الإنترنت التوقيع على مستند سياسة الاتصال واستيفاء بعض الشروط الفنية، كالحصول على رقم نظام مستقل (ASN) يُمنح بواسطة الجهات الإقليمية المعنية بتوزيع أرقام الإنترنت لربط شبكات البيانات المختلفة مع بعضها البعض، ويمكن للجهات الراغبة التقدم بطلب إلى لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت للنظر فيه بناء على الإجراءات المتبعة.

ويذكر أن لجنة تسيير مشروع نقطة قطر لتبادل الإنترنت قد تم إنشائها بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (24) لسنة 2018، وتهدف إلى الاستفادة من البنية التحتية المتاحة في الدولة التي تقوم من خلالها أنظمة مزودي خدمة الإنترنت، وكذلك شبكة توصيل المحتوى بتبادل الإنترنت بين شبكتيهما بطريقة أوتوماتيكية عن طريق أنظمة التحكم الذاتي، لاستثمارها في إنشاء نقطة قطر لتبادل الإنترنت.

وتُعنى اللجنة بمجموعة من الاختصاصات والصلاحيات ذات الصلة ومنها وضع الخطة الفنية لتأسيس نظام نقطة قطر لتبادل سِعات الإنترنت، وإدارة البرمجيات الخاصة بنظام النقطة، ومتابعة تقدم تشغيل النظام والربط بين مختلف المتدخلين، وأي اختصاصات أخرى يكلفها بها وزير المواصلات والاتصالات فيما يرتبط بأهدافها. علماً بأنه وبحسب الخطة سيتم تفعيل نقاط أخرى خلال العام الجاري باستخدام مراكز بيانات شركات الاتصالات أو أي أطراف أخرى مؤهلة بحسب المتطلبات الفنية، وذلك لتسهيل الاتصال للراغبين من مقدمي المحتوى.

محمد علي المناعي:

سرعة وموثوقية وأمن تبادل المحتوى المحلي

أعرب السيد محمد علي المناعي رئيس هيئة تنظيم الاتصالات عن شكره للمشاركين في إنجاح هذا المشروع، وعلى وجه الخصوص شركة ميزة، وشركة Ooredoo قطر، وشركة فودافون قطر، مشيراً إلى أن هيئة تنظيم الاتصالات ستواصل العمل معهم ومع جميع الأطراف المعنية والمهتمة بتطوير هذا المشروع.

وأضاف أن الهيئة تعمل على ضمان تطبيق أفضل الممارسات المتبعة عالمياً وذلك لتحسين البنية التحتية للإنترنت، وضمان توفر خدمات إنترنت محلية متقدمة ومبتكرة وموثوقة، الأمر الذي سيساهم المشروع في تقديمه، حيث إن تحسين سرعة وموثوقية وأمن تبادل المحتوى المحلي سيعود بالفائدة على كافة الأطراف من مزودي خدمة الإنترنت ومقدمي المحتوى والمستخدمين، وبالتالي سيساهم في تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر.

وتعتبر نقطة تبادل الإنترنت التي تعد بمثابة نقطة التقاء تربط مقدمي خدمة الإنترنت مع مقدمي خدمة المحتوى الرقمي وذلك لتبادل المعلومات والبيانات فيما بينهم، أحد مكونات البنية الأساسية للإنترنت والتي سوف تسهم مباشرة في تحسين جودة الإنترنت، بالإضافة إلى تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورفع أداء الشبكات عن طريق تقليل زمن الوصول للمحتوى، وتقليل عدد النقاط الوسطية. كما تعتبر نقطة قطر لتبادل الإنترنت عنصراً مهماً لدعم الخدمات الرقمية المطلوبة لتحقيق السياسات والاستراتيجيات الوطنية والمساهمة في دعم الفعاليات الكبرى التي تستضيفها دولة قطر مثل كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك نظراً لأهميتها الاستراتيجية من ناحية الأمن المعلوماتي واستقرار واستدامة البنية التحتية للإنترنت في الدولة.

الرئيس التنفيذي لـ ميزة:

أفضل امتياز للتحول الرقمي في قطر

أكد المهندس أحمد محمد يوسف الكواري الرئيس التنفيذي لشركة ميزة للتكنولوجيا أن نقطة قطر للإنترنت التي تم تدشينها أمس هي النقطة الأولى في الدولة لتبادل الإنترنت بحسب الاستراتيجية الوطنية، وتعتبر نقطة التقاء بين مزودي خدمات الانترنت مع مزودي خدمات المحتوى الرقمي، وتمتاز بكونها في موقع واحد، كما تهدف إلى تبادل المعلومات البينية في الدولة، ما يهدف إلى تسريع تنقل المعلومات، إلى جانب حماية أمن المعلومات، خاصة أن تواجد البيانات وتنقلها في دولة قطر بين الشركات المحلية وحتى الشركات العالمية، سيمنح الدولة امتيازًا أفضل من ناحية التحول الرقمي و من ناحية التصنيف الدولي في محتوى الإنترنت أيضاً.

وأضاف في تصريحات صحفية على هامش الافتتاح أمس، أن ميزة للتكنولوجيا استثمرت الكثير في إنشاء مركز بيانات ميزة، كواحدًا من أفضل 4 مراكز بيانات في العالم من الناحيتين الإنشائية والتقنية، فالمركز معد على تصميم المستوى الرابع وهو أعلى مستوى في تصنيف مراكز البيانات كتصميم، إلى جانب إنشائه على البنية التحتية الوطنية بما تحويه من تقنيات تؤدي إلى تسريع الوصول إلى الإنترنت. وأشار حول كيفية الترويج لنقطة قطر للإنترنت، إلى تدشين موقع على شبكة الإنترنت يتضمن جميع المعلومات الخاصة بالاستضافة، وكيفية الاشتراك بخدمات نقطة قطر للإنترنت، مع توافر آليات متعددة، منها ما يخص الشركات الكبيرة، ومنها للمتوسطة والصغيرة أيضاً، وذلك حسب السعة، ومختلف الخدمات المطلوب توفيرها من قبل نقطة قطر للإنترنت. وأوضح أن الشركة بطور تجهيز دراسة حول تقديم مجمل الخدمات التي تحتاجها الشركات بهذا الخصوص، معرباً عن تفاؤله بتحقيق النجاح، خاصة أن الجميع مدعوون للمشاركة في نقطة قطر للإنترنت، سواء مؤسسات القطاع العام أو شركات القطاع الخاص، فهدفنا أن نصل لكافة شرائح مستخدمي الإنترنت.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X