ثقافة وأدب
تنظم باقة من المعارض المميزة خلال الربيع.. الشيخة المياسة:

المتاحف تسلط الضوء على تراث قطر المتنوع

6 معارض تقدّم مقتنيات من عصور وبلدان مختلفة

«قطر تبدع» ملتقى لرواد الفن والثقافة

الدوحة – الراية:

أعلنت متاحف قطر عن تنظيم باقة متميزة من المعارض الفنية تنطلق خلال ربيع هذا العام 2020. وستوفر المعارض، التي ستحتضنها أربعة متاحف في قطر، فرصاً استثنائية لسكان قطر وزائريها من مختلف أنحاء العالم للاستمتاع بأعمال فنية تعود لعصور وبلدان مختلفة. وتتنوع محتويات المعارض بين أعمال ومقتنيات مملوكة لمتاحف قطر وأخرى قادمة من الخارج على سبيل الإعارة. وتضم هذه المعارض كنوزاً فنية نفيسة جمعها اثنان من أبرز مقتني الفنون في منطقة الخليج على مدار سنوات عديدة، وتسلّط الضوء على إنجازات اثنتين من أهم الفنانات المعاصرات المنحدرات من أصول عربية، وتقدم لمحات مذهلة من المسيرة الإبداعية لواحد من أعظم الفنانين الحداثيين. وفي هذا السياق قالت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر: «هذه المعارض، بمحتوياتها المدهشة وتنوعها الثري، هي خير تجسيد لرؤية متاحف قطر الرامية إلى خدمة شعبنا والتواصل مع الجمهور في كل مكان. نسعى جاهدين لزيادة تقدير الناس للتراث الفني الغني والمتنوع لدولة قطر والمنطقة، وأن نتيح في الوقت ذاته فرصاً للتفاعل مع الأشكال المتعددة للثقافة المعاصرة هنا وفي مختلف أنحاء العالم. وتشتمل قائمة المعارض على ما يلي:

معرض عين الصقر

يحتفي متحف الفن الإسلامي بذكرى الشيخ سعود آل ثاني، وذلك من خلال معرض فني يضم أكثر من 300 قطعة فنية من مقتنياته، والتي تتنوع بين أحافير تعود لعصور ما قبل التاريخ وآثار مصرية قديمة ولوحات استشراقية وروائع من الصور الفوتوغرافية التي توثِّق أزمنة مختلفة وتُعرَض بطريقة مبهرة تعكس مفهوم «حُجر العجائب» القديم لتعكس بذلك ولع الشيخ سعود بالتاريخ الطبيعي والفنون. والذي يعد واحدا من أهم جامعي الفنون في قطر والذي يرجع له الفضل الكبير في وضع حجر الأساس الذي قامت عليه المجموعات الفنية في متاحف قطر.

روائع الشرق القديم

يُقدم متحف قطر الوطني في الفترة من 26 مارس حتى 1 يوليو 2020، معرضا بعنوان «روائع الشرق القديم»، والذي يضمحوالي 170 قطعة نفيسة مصنوعة من الذهب والفضة والزجاج وأحجار ثمينة جمعها الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح والشيخة حصة صباح السالم الصباح من دولة الكويت. وتشير هذه القطع إلى استمرارية الموضوعات والزخارف التي تميزت بها الفنون في العصور القديمة للمنطقة العربية وآسيا الوسطى بتكرار استخدامها في العصر الإسلامي.

يطو برادة

وفي «متحف: المتحف العربي للفن الحديث» يُقام معرض «يطو برادة: حصلنا على السكاكر من أمي المثقفة جداً» في الفترة من 24 مارس إلى 26 أغسطس 2020. وهو أول معرض فردي في منطقة الخليج يضم الأعمال الفنية لبرادة (المولودة عام 1971) التي تتميز بتنوعها الشديد وتتراوح بين التصوير الفوتوغرافي وأفلام الفيديو والمنحوتات والتراكيب التي أبدعتها بين عاميّ 2009 و2019.

 

وجوه وأماكن

كما يحتضن متحف أيضا خلال الفترة من 24 مارس إلى 26 أغسطس 2020 معرض «أوغيت كالان: وجوه وأماكن»، ويقدم المعرض نظرة عامة على أربعة عقود من مسيرة الفنانة أوغيت (1931-2019) أبدعت خلالها لوحات ورسومات ومنحوتات وتصميمات ملابس مثيرة للبهجة، ومن بين أعمالها المعروضة مجموعة من الرسومات التي لم تعرض من قبل، إلى جانب أول قفطان صممته الفنانة.

تجربة إلى الأمام

وعلى الصعيد الثقافي المحلي تنظم متاحف قطر معرضا بعنوان «تجربة إلى الأمام: الفن والثقافة في الدوحة من 1960 – 2020» والذي سيُقام في الفترة من 24 مارس – 26 أغسطس، حيث يسلط الضوء على شخصيات تمثل مرجعيات في عالم الفن والفكر والثقافة وكان لها مساهمات فعَّالة في تحريك المشهد الثقافي في الدوحة لأكثر من نصف قرن. ويقدم المعرض أعمالاً لفنانين وشخصيات بارزة، وتتنوع هذه الأعمال بين لوحات ومواد أرشيفية وصور وفيديوهات وتراكيب تتقصى مسيرة تطوير الفن الحديث والمعاصر والممارسات الثقافية في قطر. ويركز المعرض، الذي يُعد جزءاً من سلسلة بعنوان ركز: أعمال من مجموعة متحف، على عدد من الفنانين هم: صالح طاهر، فائق حسن، جاذبية سري، آدم حنين، إبراهيم الصلحي، خليفة القطان، جاسم زيني، ضياء العزاوي، عبدالواحد المولوي، حسن الملا، يوسف أحمد، وفيقة سلطان، فرج دهام، محمد علي عبد الله، سيف الكواري، علي حسن، سلمان المالك، حسن بن محمد آل ثاني، وفاء الحامد، عائشة المسند، صفية المري، بثينة المفتاح، وسارة العبيدلي.

استديوهات بيكاسو

في مطافئ: مقر الفنانين يقام معرض «استديوهات بيكاسو» في الفترة من 15 مارس إلى 1 يوليو 2020. حيث يستكشف زوار هذا المعرض بطريقة مبتكرة مجموعة من أماكن العمل التي أنتج فيها الفنان بابلو بيكاسو أعماله الإبداعية، وذلك من خلال أعمال فنية إبداعية مُعارة من مجموعة متحف بيكاسو الوطني في باريس. ويأتي هذا المعرض في إطار العام الثقافي قطر- فرنسا 2020 الذي يهدف إلى تعزيز التبادل الثقافي والتفاهم المشترك بين البلدين.

قطر تبدع

جدير بالذكر أن هذه المعارض ستتزامن مع الفعالية السنوية #قطر_تبدع التي ستقام هذا العام بين 24 و27 مارس المقبل. وتُعد هذه الفعالية ملتقى لكبار الشخصيات الدولية ورواد الفن والثقافة في قطر، حيث يجتمعون خلالها في معارض وفعاليات والعديد من الأنشطة الأخرى. وسيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل عنها في وقت لاحق. وسوف تستمر جميع المعارض الستة في استقبال الجماهير حتى صيف 2020 باستثناء معرض واحد فقط سيستمر حتى العام المقبل، وهو معرض عين الصقر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X