fbpx
الراية الرياضية
عادل العنزي رئيس بعثة الأبطال:

كنـت واثـقاً مـن تجـاوز لاعبـيـنا كل العـقبات

الكويت – صابر الغراوي – موفد لجنة الإعلام الرياضي:

أكّد عادل العنزي رئيس بعثة منتخبنا الوطني المشاركة في نهائيات آسيا لكرة اليد التي اختتمت أمس أنّ لاعبي منتخبنا الوطني يستحقون كل عبارات الشكر على جهودهم الكبيرة طوال منافسات البطولة، مشيراً إلى أنه كان على ثقة كبيرة في قدرتهم على تجاوز عقبة المنتخب الكوري الجنوبي وذلك بعد المستويات الرائعة التي قدموها طوال منافسات البطولة القوية.

وقال العنزي: جميع أعضاء الفريق كانوا عند حسن الظن بهم ونجحوا في تخطي العقبات الصعبة الواحدة تلو الأخرى ليؤكدوا جدارتهم في التتويج باللقب وأنهم لم يكتفوا بتحقيق هدف التأهل إلى نهائيات كأس العالم الذي تحقق قبل أيام من خلال تصدرهم للمجموعة الأولى بالدور الرئيسي، بل أرادوا العودة إلى الدوحة حاملين لهذه الكأس للمرة الرابعة على التوالي.

وأضاف: الجميع كان يعلم قوة المنتخب الكوري ومدى جاهزيته من كافة النواحي البدنية والفنية لخوض هذا النهائي، كما أن المباراة التي جمعت بين الفريقين في الدور الرئيسي بنفس البطولة لم تكن مقياساً على أن العنابي سيحقق فوزاً سهلاً لأن كل مرحلة لها حساباتها الخاصة وأنا شخصياً كنت أعلم تماماً أن المنافس الكوري سيظهر في المباراة النهائية بوجهه الحقيقي الذي أظهره في الدور قبل النهائي أمام اليابان، ولكني في نفس الوقت كنت واثقاً من أن لاعبينا لن يمنحوه الفرصة للتفوق وحصد اللقب.

القائم بأعمال سفارتنا بالكويت:

شكراً للأشقاء في الكويت على الاستضافة المميّزة

حرص سعادة محمد مطير العنزي القائم بأعمال السفارة القطرية في الكويت، عقب نهاية لقاء الأمس على تهنئة جميع أفراد أسرة الاتحاد القطري لكرة اليد بهذا الفوز الرائع. وقال إنهم يستحقون كل عبارات الشكر بقدر ما أسعدوا الشعب القطري والشارع الرياضي بهذا الفوز الكبير والتتويج المستحق للمرة الرابعة على التوالي.

وأضاف: أحب أيضاً أن أتوجّه بخالص الشكر والتقدير للأشقاء في الكويت الحبيبة على استضافتهم جميع المنتخبات وليس فقط المنتخب القطري والحقيقة أن جميع أعضاء منتخبنا الوطني كانوا يشعرون بأنهم يلعبون في قطر بسبب الاستقبال الرائع من اللجنة المنظمة التي حرصت طوال الوقت على تذليل كافة العقبات من أجل إخراج هذه البطولة بأفضل صورة ممكنة والحقيقة أن هذه المشاعر ليست بغريبة على أشقائنا في الكويت.

وقال سعادته: حرصت على متابعة معظم مباريات منتخبنا الوطني من داخل صالة الشيخ سعد العبدالله منذ بداية البطولة من أجل مساندة الفريق، والحمد لله أن لاعبينا كانوا على قدر المسؤولية ونجحوا في التفوق على جميع المنافسين وأثبتوا بالفعل أحقيتهم في التتويج بهذا اللقب الكبير، لذلك فإنني أشكرهم لأنهم أسعدونا وأدخلوا الفرحة في قلوبنا وأتمنى لهم التوفيق في مشاركاتهم المقبلة وعلى رأسها بالطبع كأس العالم 2021.

عيسى الكواري رئيس جهاز الغرافة:

نبارك الإنجاز الجديد للمسؤولين واتحاد اليد

متابعة – رمضان مسعد:

وجّه عيسى شاهين الكواري رئيس جهاز اليد بنادي الغرافة تهانيه لعائلة اليد القطرية إثر الإنجاز المستحق الذي حققه منتخبنا بحصوله على اللقب القاري للمرة الرابعة على التوالي معتبراً أن اللاعبين كانوا على قدر المسؤولية وقدموا مستويات عالية للغاية ليأتي اللقب عن جدارة واستحقاق وقال: كنا ندرك قبل المشاركة أن منتخبنا سيكون أحد أبرز المرشحين لنيل اللقب وهذا لم يأت من فراغ بل نظراً للمستوى الكبير الذي بات يقدمه الفريق في البطولات العالمية والقارية والحمد لله لم يخب ظننا ونجحنا في بسط سيطرتنا على الجميع وتوجنا باللقب الغالي وأظن أن الجميع شركاء في هذا النجاح.

وتابع: الاتحاد بدوره يستحق الإشادة والتقدير على العمل الكبير الذي يقوم به من أجل توفير أفضل الظروف حتى يخوض المنتخب إعداداً متميزاً لكل الاستحقاقات التي يخوضها كما أن استراتيجيته المتبعة أعطت ثمارها ونحن نهنئ الإخوة في الاتحاد وعلى رأسهم أحمد الشعبي على كل هذه التضحيات والمجهودات الكبيرة التي يقومون بها من أجل تطوير اللعبة والوصول بها إلى هذا المستوى المرموق كما نهنئ الجهاز الفني وعلى رأسه فاليرو ريفيرا وكل اللاعبين فرداً فرداً لأنهم بذلوا مجهودات كبيرة ودافعوا بكل قوة عن الراية القطرية ومن حقنا جميعاً أن نفخر بما وصلت إليه اللعبة من مستويات ونجاحات ونأمل في المزيد، إن شاء الله، خاصة أن منتخبنا مقبل على مشاركة مهمة للغاية في كأس العالم المقبلة ونتمنى أن تقود كل هذه النجاحات والإنجازات إلى الأفضل.

نواف المعضادي رئيس جهاز الدحيل:

اليد القطرية فخر لنا جميعا

عبّر نواف المعضادي رئيس جهاز اليد بنادي الدحيل عن سعادته البالغة بالإنجاز الكبير الذي حققه منتخبنا عبر إحرازه للقب القاري للمرة الرابعة على التوالي وقال: نهنئ اتحاد اليد وعلى رأسه أحمد الشعبي الذي قام بعمل كبير من أجل أن تصل اليد القطرية إلى كل هذه النجاحات ونحن فخورون صراحة لتتالي إنجازات منتخبنا الذي بات رقماً صعباً على مستوى القارة وهذا أمر يبشر بكل خير ويجعلنا متفائلين بمستقبل مشرق لكرة اليد القطرية.

ووجّه نواف المعضادي تهانيه للاعبين على تضحياتهم الكبيرة طيلة مباريات البطولة وقال: لقد أظهر اللاعبون أنهم أبطال حقيقيون حيث قدموا تضحيات كبيرة منذ أشهر طويلة للتحضير لكل هذه الاستحقاقات الهامة والمتتالية والحمد لله أننا نجحنا في تحقيق الإنجاز تلو الآخر فبعد ضمان التأهل إلى كأس العالم نجحنا في تعزيز زعامتنا على مستوى القارة الآسيوية من خلال كأس آسيا للمرة الرابعة على التوالي وهذا إنجاز مهم وله دلالات كبيرة.

واعتبر المعضادي أن كل هذه النجاحات التي يحققها العنابي تضاعف من مسؤولية الجميع وعلى رأسهم الأندية من أجل تدعيم منتخباتنا الوطنية بأفضل اللاعبين لمواصلة مسيرة النجاح مؤكداً أن منتخبنا قادر على بسط سيطرته لسنوات أخرى وتحقيق مزيد من النجاحات وعلى رأسها المشاركة في كأس العالم التي تعتبر الرهان الأهم في الفترة المقبلة.

أبطال آسيا احتفلوا بالفوز على طريقتهم الخاصة

فرحة قطريـة تـشـعـل الأجواء الكويـتـيـة

بمجرد انطلاق صافرة نهاية لقاء الأمس معلنة عن فوز منتخبنا الوطني بلقاء الأمس على حساب المنتخب الكوري الجنوبي وتتويجه بطلاً لبطولة آسيا لكرة اليد، انفجرت الفرحة بين جميع لاعبي منتخبنا الوطني سواء أكان المتواجدين منهم داخل أرض الملعب أو من كانوا على مقاعد البدلاء.

ودخل اللاعبون في نوبة فرح عارمة وعبّروا عن سعادتهم العارمة بالغناء والرقص على أرضية صالة الشيخ سعد العبدالله بمنطقة صباح السالم وطافوا أرضية الصالة حول بعضهم البعض، كما اتخذت هذه الفرحة العديد من الأشكال التي جاءت بدون ترتيب مسبق وبحماس منقطع النظير يعكس حجم الفرحة التي يشعر بها اللاعبون.

ولم تقتصر هذه الفرحة العارمة على اللاعبين بل شاركهم جميع أعضاء الجهازين الفني والإداري قبل أن يبدأ مسؤولو الاتحاد القطري لكرة اليد النزول من المقصورة إلى أرضية الصالة لمشاركة اللاعبين هذه الاحتفالات.

وهدأ أعضاء الفريق القطري لبعض الوقت من أجل المشاركة في مراسم تسليم كأس البطولة وميداليات المركز الأول، وبعدها انفجروا في الفرحة مرة ثانية وكانت الكأس هي المحرك الرئيسي للفصل الثاني من الاحتفالات العارمة حيث احتفل الجميع بالكأس وحرصوا على التقاط الصور التذكارية مع الكأس سواء بشكل جماعي مع بعضهم البعض أو بشكل فردي مع الكأس فقط، وبعدها بدأت رحلة الاحتفالات الخاصة من الجماهير القطرية الكبيرة التي حضرت المباراة داخل أرض الملعب.

وحرصت أعداد كبيرة من الجماهير القطرية التي تابعت المباراة على النزول إلى أرضية الصالة للاحتفال مع اللاعبين بهذا الفوز الرائع.

يوسف الهيل مدير المنتخب:

إنجاز تاريخي بالعلامة الكاملة

أشاد يوسف الهيل مدير العنابي بالروح العالية التي أدى بها لاعبونا لقاء الأمس أمام المنتخب الكوري. وقال إن هذه الروح لعبت دور البطولة في تحقيق الفوز الرائع والتأهل المستحق إلى نهائي البطولة الآسيوية.

وأضاف: الجميع كان يعلم أن منتخبنا الوطني فاز في جميع المباريات التي خاضها في البطولة سواء في الدور الأول أو في الدور الرئيسي وهو المنتخب الوحيد في البطولة الذي أنهى الدورين الأول والرئيسي بدون أي خسارة، بينما كان المنتخب الكوري قد خسر مباراته معنا في الدور الرئيسي وبالتالي كان من الطبيعي أن يكون منتخبنا هو المرشح الأول للفوز بهذه المباراة، ولكننا لم نلتفت لمثل هذه الترشيحات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

وواصل حديثه قائلاً: مثل هذه الترشيحات أحياناً لا يكون لها أي قيمة داخل أرض الملعب والانتصارات لا تتحقق إلا ببذل أقصى الجهود الممكنة خلال مجريات أي لقاء لذلك جهزنا لاعبينا نفسياً قبل التجهيزات الفنية والبدنية حتى لا يستهينوا بالمنافس ويتعاملون معه بنفس الجدية والإصرار والرغبة والتركيز التي تعاملوا بها في جميع المباريات السابقة والحمد لله أنهم كانوا عند حسن الظن بهم وأسعدونا جميعاً بهذا التتويج المستحق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X