fbpx
ثقافة وأدب
مرمي يشهد المنافسات النهائية .. الجمعة

33 صقاراً يتنافسون على «هدد التحدي»

الدوحة – الراية:

اختتمت مساء أمس، تصفيات بطولة هدد التحدي بمهرجان مرمي الدولي الحادي عشر للصقور والصيد، والذي يُقام تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، في صبخة مرمي بسيلين ويستمر إلى الأول من فبراير المقبل، بإجراء مُنافسات المجموعة 21 والأخيرة. وأسفرت المنافسات عن انضمام الصقّارين مبارك سالم الهاجري وحمد بن جابر المنخس إلى المتأهلين للنهائي الذي سيُجرى يوم الجمعة المقبل، ليصبح العدد الإجمالي للمُتأهلين 33 صقاراً. وفور انتهاء مُنافسات المجموعة 21 لبطولة هدد التحدي، تم إجراء قرعة النهائي لمن يهد طيره أولاً إلى آخر القائمة المكونة من 33 صقاراً.

وتكمن أهمية القرعة بالنسبة للمتأهلين للنهائي، في أن من يصطاد طيره أولاً وثانياً، يفوزان بالجائزة الكبرى للبطولة وهي عبارة عن سيارتي لكزس، بالإضافة إلى مبلغ 100 ألف ريال إضافية. كما أن الذين تصطاد طيورهم بعد الفائزين الأول والثاني، لهم فرصة الفوز بمبلغ 100 ألف ريال أيضاً في حال اصطياد طيورهم.


هدد الجمهور

وأعلن السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي، أنه سيتزامن نهائي بطولة هدد التحدي يوم الجمعة المقبل، مع هدد على الحمام لفائدة الجمهور بواقع 40 حمامة، وهو الهدد الذي تم تأجيله بداية الأسبوع الجاري بسبب عدم ملاءمة الأحوال الجوية لإجراء السباق. كما أبرز المحشادي أن اللجنة المنظمة خصّصت مفاجآت للجمهور في اليوم الختامي، من بينها سحوبات على جوائز قيّمة.

نجاحات كبيرة

من جهته، أكد الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي في تصريح له على أهمية مهرجان مرمي الدولي على خريطة الفعاليات المهمة التي تقام في البلد، خصوصاً أنه أكمل عقده الأول، ودخل بثبات في العقد الثاني، مُحققاً مزيداً من النجاحات، لافتاً إلى أنه عام بعد آخر، يشهد إقبالاً كبيراً بما يدل على اهتمامه بهواية شريحة واسعة من أفراد المجتمع القطري والخليجي. وشدّد السليطي على أن من نجاحات مهرجان مرمي الدولي هو اهتمامه بالنشء، وغرس تراث الصقّارة في نفوس صقاري المستقبل، وتخصيص بطولتين لها، وهما بطولة الصقار الصغير وبطولة الصقار الواعد. وأوضح أن مما يُعطي دفعة قوية للمهرجان هو تقديمه للجديد دائماً من قبيل إضافة أشواط جديدة أو إدخال أنواع أخرى في بطولة المزاين والتي لها قيمتها ومكانتها في مهرجان مرمي الدولي. وأبرز مدير عام «كتارا»، أن مهرجان مرمي الدولي أصبح له صيت عالمي في عالم الصقارة لما يتميّز به من حرفية عالية لدى المنظمين، فضلاً عن قوة المنافسات والمشاركة القوية للأشقاء من الخليج.


مركز إقليمي للصقارة

وأضاف: أصبحت قطر مركزاً إقليمياً للصقارة، بما تنظمه من مهرجانات تعزّز هذا الموروث، سواء مهرجان مرمي الدولي أو بطولة القلايل، بالإضافة إلى معرض كتارا الدولي للصقور والصيد «سهيل»، وهي كلها تقام تحت مظلة «كتارا»، منوهاً في الآن ذاته، إلى أن الهدف من تنظيم المهرجانات الثقافية والتراثية المختلفة ومن ضمنها مهرجان مرمي، هو تعزيز الهوية والتراث والموروث القطري الأصيل، والمحافظة على التراث وتعزيز القيم والهوية العربية والإسلامية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X