fbpx
أخبار عربية
تواصل المعارك بين المعارضة والنظام ونزوح 700 ألف شخص

إدلب: مزيد من القتلى المدنيين وتحذير أممي من كارثة

سوريا – وكالات:

قتل مايزيد على عشرة مدنيين وأصيب العشرات بعضهم في حالة خطيرة في غارات جوية استهدفت مدينة أريحا في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا حيث تواصل قوات النظام تقدمها على الأرض وتقترب تدريجياً من تحقيق هدفها باستعادة كامل طريق دولي استراتيجي فيما أطلقت الأمم المتحدة تحذيراً من كارثة إنسانية في إدلب التي تشهد حالياً معارك بين النظام والمعارضة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العمليات العسكرية لم تتوقف حتى الآن إذ تواصل الطائرات الحربية الروسية والسورية قصف ريف إدلب الجنوبي وحلب الغربي دعماً لقوات النظام على الأرض، إلى ذلك قال المبعوث الأمريكي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري أمس إن طائرات سورية وروسية نفذت 200 ضربة جوية في منطقة إدلب خلال الأيام الثلاثة الماضية. وأضاف جيفري في إفادة صحفية أن نحو 700 ألف نازح في شمال غرب سوريا يتحركون باتجاه الحدود التركية وهو ما سيثير أزمة دولية.

ومنذ ديسمبر، تشهد مناطق خارجة عن سيطرة دمشق في محافظة إدلب وجوارها، حيث يعيش ثلاثة ملايين شخص نصفهم تقريباً من النازحين، تصعيداً عسكرياً لقوات النظام وحليفتها روسيا.

من جهتها نفت موسكو أمس تنفيذ ضربات ليلية على مستشفى وفرن في محافظة إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا والخاضعة بمعظمها لسيطرة فصائل جهادية ومعارضة، بعد أن نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان النبأ. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن «الطيران الروسي لم ينفذ أية مهمّة قتالية في هذه المنطقة من سوريا» مندداً ب«استفزاز إعلامي» بعد أن أفاد المرصد عن مقتل عشرة مدنيين في غارات جوية نفّذتها روسيا، حليفة النظام السوري، قرب فرن ومستشفى. ويتركز التصعيد في ريف إدلب الجنوبي وحلب الغربي حيث يمر جزء من الطريق الدولي الذي يربط مدينة حلب بالعاصمة دمشق. وبعد أسابيع من القصف والمعارك، سيطرت قوات النظام الأربعاء على معرة النعمان، ثاني أكبر مدن محافظة إدلب، والواقعة على الطريق الدولي. وأسفرت غارات روسية، وفق المصدر نفسه، استهدفت منطقة تضم مباني سكنية وفرناً ومستشفى عن مقتل عشرة مدنيين في مدينة أريحا جنوب إدلب. وقد أدى القصف إلى خروج المستشفى عن الخدمة. ودائماً ما تنفي موسكو قصفها للمدنيين، مؤكدة أنها تستهدف «الإرهابيين». ونفت وزارة الدفاع الروسية الخميس استهداف المستشفى والفرن، وقالت إن طائراتها «لم تنفذ أية مهمّة قتالية في هذه المنطقة من سوريا».

ويأتي قصف أريحا، بعد ساعات على مقتل 11 مدنياً في قصف في جنوب إدلب، بينهم عشرة قتلوا أيضاً في غارات «روسية»، بحسب المرصد، على قرية كفرلاتة.

وفي أريحا، شاهد مراسل لوكالة فرانس برس طبيباً يخرج صارخاً من المستشفى وقد ملأه الغبار الناتج عن الغارة. وانهارت جدران في المستشفى وتناثرت حجارتها إلى جانب معدات طبية وأدوية تضررت وسقطت أرضاً. وإلى جانب المستشفى، شاهد المراسل ثلاثة مبان وقد دُمرت تماماً، فيما كان سكان يبحثون عن ضحايا تحت الأنقاض، وسط صراخ النساء والأطفال.

وفي مشفى بالقرب من أريحا، انهمك أطباء بإسعاف الجرحى وبينهم أكثر من خمسة أطفال، وقد غرق أحدهم في البكاء أثناء تضميد جرح في رأسه، فيما وُضع آخر على جهاز أوكسجين.

وتدور حالياً اشتباكات عنيفة جنوب سراقب، وقد باتت قوات النظام على بعد خمسة كيلومترات منها، وفق المرصد، الذي أشار أيضاً إلى استمرار المعارك غرب حلب، حيث حققت قوات النظام أيضاً تقدماً ملحوظاً. ولا يزال هناك 50 كيلومتراً من الطريق الدولي خارج سيطرة دمشق، تعبر غالبيتها ريف حلب الغربي.

ودفع التصعيد منذ ديسمبر 388 ألف شخص إلى النزوح من المنطقة وخصوصاً معرة النعمان باتجاه مناطق أكثر أمناً شمالاً، وفق الأمم المتحدة. وبين هؤلاء 38 ألفاً فروا منذ منتصف يناير من غرب حلب. وقال وكيل أمين عام الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك خلال كلمة أمام مجلس الأمن الدولي «ما لم تتوقف أعمال القتال حالياً، سنكون أمام كارثة إنسانية أكثر خطورة»، مشيراً إلى أن سكان إدلب «يشعرون أن العالم كله تخلى عنهم». ومنذ سيطرة الفصائل الجهادية والمقاتلة على كامل المحافظة في العام 2015، تصعد قوات النظام بدعم روسي قصفها للمحافظة أو تشن هجمات برية تحقق فيها تقدماً وتنتهي عادة بالتوصل إلى اتفاقات هدنة ترعاها روسيا وتركيا، كان آخرها اتفاق جرى الإعلان عنه في التاسع من الشهر الحالي لكنه لم يدم سوى عدة أيام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X