fbpx
الصفحة الرئيسية

مجلس الأمن يجدد حظره للتسليح المفروض على إفريقيا الوسطى

نيويورك – قنا :

تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا بتجديد حظر التسليح المفروض على جمهورية إفريقيا الوسطى إلى غاية 31 يوليو 2020، بالإضافة إلى تجديد ولاية فريق الخبراء الذي يساعد لجنة العقوبات حتى 31 أغسطس المقبل.

وتم اعتماد نص القرار، الذي قدمت مشروعه فرنسا، الليلة الماضية بأغلبية 13 صوتا فيما امتنعت دولتان عن التصويت، هما الصين وروسيا.

ودعا مجلس الأمن، من خلال قراره الجديد، جميع الدول الأعضاء إلى “مواصلة اتخاذ التدابير اللازمة لمنع الإمداد المباشر أو غير المباشر للأسلحة والمواد ذات الصلة من جميع الأنواع أو بيعها أو نقلها إلى جمهورية أفريقيا الوسطى”.

كما أعرب عن قلقه بوجه خاص إزاء التقارير التي تفيد بأن شبكات المهربين عبر الحدود تواصل تمويل وتزويد الجماعات المسلحة بالعتاد في البلاد، طالبا من فريق الخبراء أن يولي اهتماما خاصا لدراسة هذه الشبكات.

وفي الوقت نفسه، أعلن السيد ياو أجبيتسي الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في جمهورية أفريقيا الوسطى الذي عينه مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في هذا المنصب في سبتمبر الماضي، أنه سيزور البلاد في الفترة من 3 إلى 12 فبراير الجاري، للقاء السلطات هناك، وزعماء المعارضة وقادة الجماعات المسلحة وممثلي المجتمع المدني والأمم المتحدة.

وكشف المسؤول الأممي أنه سيقوم خلال زيارته المرتقبة أيضا بتقييم تنفيذ الاتفاقية السياسية للسلام والمصالحة الموقعة في 6 فبراير 2019، لا سيما فيما يتعلق بالعدالة الانتقالية، ووضع المرأة والطفل.

جدير بالذكر أن مجلس الأمن الدولي كان قد أصدر في ابريل 2014 قرارا ينص على ارسال بعثة أممية إلى إفريقيا الوسطى تحت مسمى /مينوسكا/ لفرض الأمن في البلاد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X