fbpx
المحليات
خلال افتتاح الكونجرس العالمي ومؤتمر IEEE أمس برعاية رئيس الوزراء.. وزير البلدية:

مشروعات البنية التحتية عززت النمو الاقتصادي

رفع كفاءة الاستخدام وتحسين السلامة على الطريق

تقليل استهلاك الوقود لخفض التأثير على البيئة

حلول تقنية لمراقبة مستويات الري والسماد والمبيدات الحشرية

دورٌ بارزٌ لإنترنت الأشياء في الحفاظ على البيئة

  • شراكة مع قطر للنقل للحد من التأثير البيئي لمركبات الوزارة
  • تبادل المعلومات التقنية ونشر نتائج البحوث عالية الجودة
  • تطبيقات رقمية لرفع مستوى رضا الجمهور عن خدمات النظافة

كتبت – هناء صالح الترك :

تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بدأت بالدوحة أمس أعمال الكونجرس العالمي للهندسة والتكنولوجيا، الذي تنظمه جامعة قطر بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة وهيئة الأشغال العامة «أشغال» ويستمر لمدة أربعة أيام.

ويشارك في الكونجرس الذي يضم كلاً من المؤتمر الدولي للبنية التحتية والتعمير، ومؤتمر IEEE الدولي للمعلوماتية وإنترنت الأشياء وتقنيات التمكين، خبراء وباحثون وشركات متخصصة من دول مختلفة حول العالم، بهدف عرض السياسات الجديدة والتقدم العلمي المحرز في مجالات تتعلق بالمعلوماتية والبنية التحتية والبناء والإعمار.

وقال سعادة المهندس عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، إنّ دولة قطر حققت نجاحات كبيرة في إدارة وتنفيذ كبرى مشروعات البنية التحتية والتي ساهمت بدور كبير في تعزيز النمو الاقتصادي للدولة، منوهاً بعدد من تلك المشروعات التي نفذت خلال الفترة الماضية مثل مطار حمد الدولي ومترو الدوحة وميناء حمد والطرق السريعة ومحطات الطاقة وغيرها من المشروعات الكبرى.

وفي هذا الإطار، لفت سعادة وزير البلدية والبيئة، والذي يشغل أيضاً العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «‏الريل»‏ إلى أن الشركة نجحت في تنفيذ المرحلة الأولى من مترو الدوحة الذي يتكون من ثلاثة خطوط و37 محطة رئيسية، وتمكنت خلال مرحلة الإنشاء من التغلب على العديد من التحديات التي واجهتها من خلال التكنولوجيا المتطورة في هذا الميدان، موضحاً أنه تم بناء الأنفاق بواسطة 21 حفارة عملاقة عملت على مدار 3 سنوات لحفر ما يزيد على 111 كيلومتراً من الأنفاق إضافة إلى بناء المحطات وفقاً لأعلى المعايير الهندسية ليكون عمرها الافتراضي ما يقارب 120 عاماً.. مضيفاً أنه «تم تنفيذ المشروع قبل الموعد المحدد إلى جانب خفض التكلفة ودون التأثير على الجودة ليشكل مترو الدوحة عموداً فقرياً لنظام النقل العام في الدولة». وبشأن موضوعات الكونجرس، أكد أهمية هذا الحدث العالمي الذي يتناول القضايا المستجدة في مجالات الهندسة والتكنولوجيا وإنترنت الأشياء وتطبيقاتها المختلفة في عالم اليوم» وهي موضوعات ذات أهمية بالغة لدولة قطر لتحقيق أهداف رؤيتها الوطنية 2030».

وأكّد سعادته أن وزارة البلدية والبيئة سارعت إلى تبني الخيارات التقنية القائمة والجديدة في جميع أنشطتها بما في ذلك التخطيط العمراني والخدمات البلدية والزراعة والأمن الغذائي والسلامة الغذائية وحماية البيئة وغيرها، لافتاً إلى أن وزارة البلدية والبيئة أقامت شراكة مع مركز قطر للنقل للحد من التأثير البيئي لأسطول المركبات التابع للوزارة ورفع كفاءة الاستخدام والمساهمة في تحسين السلامة على الطريق وتقليل استهلاك الوقود بما يقلل التأثير على البيئة.

وفي مجال تطبيقات الزراعة الذكية لفت إلى مجموعة من الحلول التقنية التي تربط حقول الزراعة وتسمح للمزارع بمراقبة مستويات الري والسماد والمبيدات الحشرية ورصد الآفات الزراعية كما هو الحال في آفة سوسة النخيل «حيث تتيح هذه الحلول التنبؤ بهذه الآفة في حال إصابة النخيل وبدء العلاج في مرحلة مبكرة».

وفي مجال المدن الذكية والخدمات على سبيل المثال، أوضح «أن التطبيقات الرقمية الجديدة تتيح توصيل جميع حاويات القمامة في المدينة رقمياً بحيث يصل تنبيه إلى الجهات المختصة عندما يكون الصندوق ممتلئاً، ويتطلب تفريغه من المخلفات، وهو ما يساهم في تحسين كفاءة الأعمال ورفع مستوى رضا الجمهور عن الخدمات المقدمة».

كما لفت سعادته في كلمته إلى دور إنترنت الأشياء في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها لتمتد إلى آفاق أوسع تساهم في الخفض والحد من الانبعاثات الكربونية وحماية الحياة الفطرية ومكافحة التلوث وحماية الكائنات المهددة بالانقراض، وغيرها من الفوائد ذات الصلة بالمجال البيئي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X