المحليات
العميد المساعد لشؤون البحث والدراسات العليا د.أحمد مسعود لـ الراية :

برامج ماجستير ودكتوراه جديدة بكلية الهندسة قريباً

الكلية توفر 20 برنامج ماجستير ودكتوراه بمختلف التخصصات

20 براءة اختراع دولية للكلية ودور بارز بالتصنيف العالمي للجامعة

مشروع بحثي حول نظام صحي ذكي لمساعدة مرضى الاضطرابات العصبية

فوز 16 مشروعاً بحثياً للكلية في برنامج الأولويات الوطنية

مشروع بحثي حول تحسين جودة الهواء في مزارع الدواجن

  • 11 منحة لطلبة الدراسات العليا و3 للباحثين بعد الدكتوراه
  • 400 عدد طلبة الماجستير والدكتوراه بالكلية العام الجاري
  • تخريج 75 طالب دكتوراه وماجستير العام الماضي
  • مشاريع بحثية في الأمن الغذائي وتوفير احتياجات السوق المحلي
  • الكلية تحصد 59 منحة بحثية داخلية العام المنصرم
  • 3 مراكز بحثية بالكلية في الحوسبة ومعالجة الغاز والسلامة المرورية

حوار – هناء صالح الترك:

كشف الدكتور أحمد محمد مسعود، العميد المساعد لشؤون البحث والدراسات العُليا بكلية الهندسة في جامعة قطر، عن بحث الكلية إمكانية إطلاق برامج ماجستير ودكتوراه جديدة قريباً، لافتاً إلى أن الكلية تقدم حالياً 7 برامج ماجستير و13 برنامجاً للدكتوراه في كافة التخصصات، منوهاً ببرنامج الدكتوراه المزدوجة والتي تخوّل الطالب حمل درجة الدكتوراه من جامعة قطر وجامعات عالميّة مرموقة.

وقال د.مسعود في حوار خاص مع  الراية، كلية الهندسة تسهم بمشاركة بحثية فعّالة في خدمة شركاء الصناعة، وهي تتواءم مع استراتيجية جامعة قطر البحثيّة والكليّة، حيث حصدت الكلية 20 براءة اختراع دوليّة وهو ما يعكس دورها في التصنيف العالمي للجامعة، هذا بالإضافة إلى فوز 16 مشروعاً بحثياً للكلية في برنامج الأولويات الوطنية، كما حصلت الكلية على 59 منحة بحثية داخلية العام المنصرم، وقال إن الكلية تسهم في الأبحاث العلمية في الجامعة من خلال 3 مراكز بحثية بالكلية في مجالات الحوسبة ومعالجة الغاز والسلامة المرورية، مضيفاً إنه يوجد في الكلية حالياً 400 طالب وطالبة في الماجستير والدكتوراه، كما تمّ تخريج 75 طالب دكتوراه وماجستير العام الماضي.. وفيما يلي تفاصيل الحوار:

• ما جديد الكلية على مستوى الماجستير والدكتوراه ؟

– هناك مقترحات جديدة لبرامج ماجستير ودكتوراه، هي قيد المناقشة والدراسة وسوف ترى النور قريباً.

ويوجد في كلية الهندسة 7 برامج ماجستير في الهندسة الكهربائيّة، الهندسة المدنية، هندسة علوم الحاسب، هندسة العمارة، هندسة الميكانيكا والهندسة البيئية والإدارة الهندسيّة.

بالنسبة لبرامج الدكتوراه يوجد 13 برنامجاً للدكتوراه في كافة التخصصات الأساسية، وهو فرصة للطلبة للحصول على ما يسمى درجة الدكتوراه المزدوجة، والتي يحصل عليها الطالب في جامعة قطر، بناءً على اتفاقيات وقعت مع جامعات عالمية مرموقة في تورينو إيطاليا، ميلانو إيطاليا، وفي بريطانيا جامعة كلية لندن، وتعد فرصة جيّدة لطالب الدكتوراه حيث تتيح له الحصول على درجة الدكتوراه من كلية الهندسة في جامعة قطر ومن إحدى هذه الجامعات المرموقة عالمياً.

• ما مدى الإقبال على برامج الدراسات العُليا ؟

– تشهد برامج الدراسات العليا في كلية الهندسة بكافة تخصصاتها، إقبالاً كبيراً حيث يزيد عدد طلبة الدكتوراه على 100 طالب وطالبة، في حين عدد طلبة الماجستير أكثر من 300 طالب وطالبة خلال العام الأكاديمي الحالي، كما تم تخريج العام الماضي 10 طلاب دكتوراه، و65 طالب ماجستير، وتتضح إسهامات طلبة الدراسات العليا من خلال المنشورات البحثية في المجلات العالمية المحكمة، حيث بلغ عدد الأبحاث المنشورة في عام 2019 أكثر من 400 بحث شاملاً أعضاء هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا وباحثي كلية الهندسة، وجميع نتائج البحث العلمي تسهم في حل مشكلات متعلقة بالصناعة بصورة فعّالة، ودائماً هناك مشاركات من القطاع الصناعي في المشاريع البحثيّة الخاصّة بالكلية وأيضاً مع شركائنا في الوزارات والهيئات والمؤسسات ذات الصلة.

البحث العلمي

• ما استراتيجية كلية الهندسة وسياستها بالنسبة للبحث العلمي ؟

– كلية الهندسة تسهم بمشاركة بحثية فعّالة في إطار خدمة شركاء الصناعة، وهي تتواءم مع استراتيجية جامعة قطر البحثية والكلية، ومعظم أبحاث الكلية تتناول مواضيع تخصّ صناعة الغاز والبترول، الطاقة المتجدّدة، الأمن السيبراني والهندسة المدنية والمعمارية، فضلاً عن إنترنت الأشياء، وهندسة الطب الحيوي إلى جانب أبحاث متعلقة بكأس العالم، وأبحاث تتمحور في إطار الهندسة الكهربائية والميكانيكية والكيميائية، ومنها على سيبل المثال وليس الحصر أبحاث في مجال السيارات الكهربائية والمواصلات الحديثة والذكية التي تشمل الريل، والطيران المدني، وأبحاث تتعلق بالقمر الصناعي النانو متري، وأخرى في معالجة مشكلات المياه، إضافة إلى مشاريع بحثية في الأمن الغذائي وهذه تأخذ حيزاً كبيراً لأهميتها في تأمين الاكتفاء الذاتي لدولة قطر وتوفير احتياجاتها الدائمة من خلال الإنتاج المحلي.

• ما أبرز المشاريع البحثية التي حصلت عليها الجامعة والصندوق القطري؟

– فازت الكلية في الدورة الأخيرة ب 16 مشروعاً بحثياً في برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، و9 مشروعات بحثية في برنامج خبرة الطلاب في البحث العلمي، و11 منحة لطلبة الدراسات العليا و3 للباحثين فيما بعد درجة الدكتوراه، وفي إطار المنح الداخلية فازت الكلية في العام المنصرم 2019، ب 59 منحة بحثية داخلية.

ومن أبرز المشاريع البحثية التي تم قبولها في برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي (NPRP):

نظام صحي ذكي يعتمد على شبكات الجيل الخامس (5G) لمساعدة المرضى الذين يعانون من الاضطرابات العصبية، دراسة سلوك القيادة الخطرة من خلال استخدام بيانات تقنيات المعلومات والاتصالات (Telematics data): التطبيقات على الشباب السائقين في قطر

وطريقة مستدامة لتحسين جودة الهواء في مزارع الدواجن بما يناسب المناخ الحار والرطب في دولة قطر.

مشروعات بحثية

• هل حصلت بعض المشروعات البحثية على براءات اختراع دولية ؟

– الكلية حصلت على ما يزيد على عشرين براءة اختراع دوليّة، ونتوقع أن تسجل الكلية المزيد من براءات الاختراع، وإنجازات طلبة الدراسات العليا تسهم إسهاماً فعالاً بشكل مباشر في التصنيف العالمي لجامعة قطر بشكل عام،ولكلية الهندسة بشكل خاص.

• إلى أي مدى تساهم الكلية في الأبحاث البينية بالتعاون مع باقي الكليات بالجامعة ؟

– لا تكتفي كلية الهندسة في مشروعاتها البحثية، بالتعاون مع أقسام الكلية فقط بل يتعدى ذلك إلى التعاون البيني مع كليات جامعة قطر، مثل كلية الطب، الآداب والعلوم، كلية القانون، الإدارة والاقتصاد، الصيدلة وكلية الشريعة والدراسات الإسلامية، ويشمل أيضاً هذا التعاون المراكز البحثية بالجامعة مثل مركز المواد المتقدمة، ويمتد أيضاً هذا التعاون إلى الجامعات العالمية المرموقة.

مراكز بحثية

• ما إسهامات المراكز البحثية التابعة للكلية ؟

– يوجد في الكلية 3 مراكز بحثية تسهم إسهاماً فعالاً في البحث العلمي، ومتطلبات شركاء الصناعة، والمراكز هي: مركز الكندي لبحوث الحوسبة، يعمل على تعليم وتطوير المهارات في مجال الأمن السيبراني المختلفة من خلال استقطاب الخبراء من الخارج بهدف نقل المعرفة من خلال هذا الصرح الأكاديمي، مركز معالجة الغاز، يلعب دوراً هاماً في إجراء البحث والتطوير في مجالات تشكل أهمية بالغة للأعضاء المشاركين في المركز ولتقديم معامل تجريبية للعديد من العمليات التشغيلية القابلة للفحص والقياس.

أما مركز قطر لدراسات السلامة المرورية، فهو يلعب دوراً هاماً في إيجاد ونشر المعرفة المتصلة بالسلامة على الطرق، والوقاية من الحوادث من خلال إجراء الدراسات والبحوث وتحليل وتقييم حوادث الطرق من أجل تحديد الأسباب الجذرية للحوادث والعوامل الحاسمة التي لها تأثير كبير على الحدّ من الحوادث.

• ماذا بالنسبة لمعامل الكلية ؟

– المعامل الموجودة في كلية الهندسة مجهزة بأحدث الأدوات والأجهزة التي تطلبها البحوث المتقدمة، التي يتم إعدادها بواسطة باحثي الكلية والمواكبة للمتطلبات الحديثة للصناعة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X