fbpx
الراية الرياضية
يقام على شاطئ كتارا الفريد لأول مرة

مواصلة التجهيزات لمونديال المياه المفتوحة

 

متابعة – رجائي فتحي:


واصلت اللجنة المنظمة لبطولة العالم للسباحة في المياه المفتوحة «سلسلة سباقات المارثون»، التي تقام في عدد من الدول سنوياً، تجهيزاتها بصورة قوية، ويُقام هذا العام ولأوّل مرة على شاطئ كتارا الفريد بمشاركة كبيرة من أفضل السبّاحين والسباحات على مستوى العالم. وسوف يقام السباق العالمي يوم 15 من الشهر الحالي يسبقه سباق التحدي الذي يطلق عليه تحدي الدوحة للمياه المفتوحة الذي يقام يوم 14 منه على شاطئ كتارا أيضاً ويشارك فيه الجميع من الهواة الذين يرغبون في المشاركة وكذلك يشارك سباحو الأندية.

وتقوم اللجنة المنظمة حالياً برئاسة خليل الجابر بالاطمئنان على كافة التجهيزات الخاصّة بالسباق من حيث المسارات التي سوف يكون عليها سباق الماراثون والذي تبلغ مسافته 10 كيلو مترات.

وسوف يكون السباق على أكثر من لفة حيث يكون طول كل لفة 2 كيلو أي أن المتسابق سوف يلف 5 مرات في مسار السباق من أجل الانتهاء من مسافته. وأعلن عدد كبير من السباحين والسباحات من مختلف دول العالم المشاركة في سباق الدوحة الأقوى والأكثر تنظيماً بين كل السباقات التي تقام سنوياً في هذا الماراثون.

وسوف تشهد البطولة مشاركة الثنائي العالمي المجري كريستوف راسوفسكي بطل النسخة الماضية والبريطانية وراشيل بروني حاملة لقب مارثوان الدوحة في العام الماضي وذلك للدفاع عن لقبهما في بطولة العالم لسباقات الماراثون لبطولة العالم للسباحة في المياه المفتوحة قطر 2020.

ولن يكون هذا الثنائي هو الوحيد الموجود أو الذي أعلن عن المشاركة في البطولة حيث اعلن العديد من النجوم والنجمات عن المشاركة.

وسوف تشارك أيضاً السباحة البرازيلية أنا مارسيلا كونها المتصدّرة في العام الماضي في لقاء الدوحة، والفائزة الإجمالية في البطولة من فئة السيدات في الأعوام الأخيرة وكذلك سينافس السبّاح الألماني القوي فلوريان ويلبروك في فئة الرجال.

وتعدّ نسخة الدوحة جاذبة للعديد من السباحين والسباحات للمشاركة فيها نظراً للاحترافية الكبيرة التي يتم فيها تنظيم السباقات.

كما ستكون هناك مشاركة من جانب السباحين القطريين في البطولة وذلك بهدف الاحتكاك واكتساب الخبرات من مثل هذه المشاركات القوية والمتميّزة أمام افضل السباحين في المياه المفتوحة على مستوى العالم. سوف يكون هذا العام هو العام الثالث على التوالي الذي تقام فيه سباقات الرجال والنساء على مستوى النخبة بطول 10 كيلومترات في الدوحة، والتي ضمت أيضًا العديد من البطولات العالمية كبطولة كأس العالم فينا للسباحة وبطولة العالم للسباحة للمجرى القصير 2014، كما يستعدّ اتحاد السباحة لتنظيم بطولة العالم للرياضات المائية لعام 2023.

ستضم بطولة العالم للسباحة الماراثونية للسباحة فينا 2020 عشر محطات، حيث سيتبع لقاء الدوحة لقاء في فيكتوريا (سيشيل)، بودابست (المجر)، سيتوبال (البرتغال)، لاك سان جان (كندا)، لاك ميجانتيك (كندا)، أوهريد (مقدونيا)، نانتو (تايبيه الصينية)، تشون آن (الصين) وهونج كونج (هونج كونج).

 

 

خليل الجابر: ثقتنا كبيرة بتنظيم استثنائي للمونديال

 

 

 

 

أكد خليل الجابر، رئيس الاتحاد القطري للسباحة، أن التجهيزات لبطولة العالم للمياه المفتوحة تسير بصورة جيّدة وفقاً لما هو مخطط لها من قِبل اللجنة المنظمة والجميع يعمل بصورة جيّدة لأن تكون التجهيزات على مستوى الحدث.

وقال: هذه النسخة هي الثالثة في ماراثون المياه المفتوحة والحمد لله كان تنظيمنا لها من قبل متميزاً جداً والبطولة بمثابة تحدٍ جديد لنا نحو إبراز جاهزية الدوحة لتنظيم أي حدث عالمي كبير أمام الأسرة الدولية وكلنا ثقة في تنظيم بطولة على أعلى مستوى. وتابع : لدينا فريق متمرّس يعمل بلا كلل لتقديم بطولات ناجحة. أنا واثق من أن ماراثون هذا العام في مكانه المذهل في شاطئ كتارا سيكون أيضًا تجربة فريدة للسباحين والمسؤولين والجمهور.

وأشار إلى أن الهدف الرئيسي من تنظيم مثل هذه السباقات العالميّة هو تشجيع السباحة في المنطقة بأسرها، وأتطلع أن ينظم الاتحاد القطري للسباحة بطولة العالم للرياضات المائيّة 2023 بطريقة ستترك إرثاً دائماً.

واختتم الجابر تصريحاته قائلاً: الجميع يعمل باحترافية كبيرة ليكون مونديال السباحة للمياه المفتوحة بمثابة حدث استثنائي ينال إشادة الجميع من مسؤولي الاتحاد الدولي وكذلك الدول المُشاركة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X