ثقافة وأدب
يواصل فعالياته في المتحف الوطني

التراث القطري القديم في «سوق البراحة»

 

الدوحة-الراية:

 يواصل متحف قطر الوطني استقبال زائريه في “سوق البراحة”. حيث شهد يومي الجمعة والسبت توافد العديد من الزوار للتعرف على المنتجات المتنوعة التي يعرضها الحرفيون المتواجدون في السوق، والاستمتاع بأجواء البراحة العربية القديمة. ويتميز السوق بحسن التنظيم ودقة التنسيق لمساعدة الحرفيين وصنَّاع الأطعمة المحليين في عرض منتجاتهم بأفضل صورة، ولتوفير ساحة مثالية للتفاعل الثقافي بين الزائرين. وسيسهم “سوق البراحة” في إعادة منطقة البراحة بمتحف قطر الوطني إلى سيرتها الأولى، حيث كانت البراحة في العصور القديمة ساحة يلتقي فيها التجار والمسافرون لبيع البضائع. ويمكن لزائري السوق مشاهدة وشراء العديد من المنتجات المصنوعة محليًا والتي تتنوع بين الأعمال الفنية، والجواهر، والأزياء، والإكسسوارات، ومنتجات العناية بالصحة، والأدوات المنزلية، والقهوة المتخصصة، والأطعمة كالتمر المحلي. كما يمكن لزوار السوق استكشاف المزيد عن العادات والتقاليد القطرية عبر باقة من الأنشطة التفاعلية الممتعة. وعن السوق يقول أحمد النملة، الرئيس التنفيذي بالوكالة لمتاحف قطر: “يُمثّل الحفاظ على التراث الثقافي ركيزة أساسية في مهمة متاحف قطر المتمثلة في إنشاء وترسيخ قطاع ثقافي قوي داخل قطر. ومن خلال إطلاق مبادرات مثل سوق البراحة، فنحن نعمل على ربط المجتمع المحلي من كافة الأعمار بماضيهم، لتذكيرهم بمهارة وحكمة أسلافهم والمصاعب التي كانوا يواجهونها. كما نأمل أن يجد رواد الأعمال اليوم الإلهام في الساحات العربية التي تمثل تقاليد الماضي وتحتفي بها” .

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X