ثقافة وأدب
علي حسن الجابر:

الفن لا يعرف المجاملة.. والنجاح يأتي بالاجتهاد

على المبدع الحقيقي متابعة التطورات في مجاله

الفضل في نجاح الفنان يعود إلى جهده الذاتي

أحرص على متابعة كل الفنون لأنها تلهمني في مجالي



 

كتب – أشرف مصطفى:

• هل تمارس المجال من خلفية أكاديمية أم أنك مُطلّع باجتهاد؟

– مطلع باجتهاد

• ما مدى أهمية الإلمام بتاريخ مجالك ومسارات التطوير والتحوّل؟

– أحرص على متابعة الحركة التشكيلية عبر التاريخ، فالمبدعُ الحقيقيّ عليه متابعة التطوّرات الآنية التي يشهدها مجال عمله.

• أيهما أكثر أهمية وفائدة، العمل بروح الهواية أم الاحتراف؟

– الهواية هي طريقٌ نهايتُه الاحتراف.

• هل القراءة أهمّ أم المُتابعة والاطّلاع على الجديد؟

– الثقافة البصرية في رأيي هي الأهم، فكثيرون لم يقرأوا لكنّهم اطّلعوا على كل المُستحدثات ما مكّنهم من الإلمام والتفوّق في مجالاتهم.

• ما هو آخر كتاب قرأته؟

– أتابع كل جديد.

• هل أنت ملمٌّ ومُتابع للمجالات الإبداعية الأخرى؟ وبأية درجة من ١٠٠؟

– أحرص على متابعة كل أشكال الفنون، لأنها من الممكن أن تلهمني في مجالي، لذلك فإن حرصي على المتابعة 100%.

• هل المُناخ العام للمجال مهمّ للنجاح؟

– لا يؤثر ذلك عليّ بأيّ حال من الأحوال، فلا أشغل بالي بما يتم، فلا أحبّ العيش داخل الأجواء المشتعلة.

• هل تعتبر نفسك ناجحًا في مجالك؟ وماهي المعايير التي حكمت من خلالها؟

– لا أقيّم نفسي، ولكنني أترك الحكم للجمهور، إلا أن ما يمكن قوله في هذا الشأن أنني راضٍ عما قدّمته سواء على الساحة المحلية أو العالمية.

• النسبة الكُبرى من النجاح هل تعود للجهد الذاتي أم الرعاية والدعم؟

– النجاح يعود بالأساس إلى الجهد الذاتي، لأنّ الدعم قد يكون مؤقتًا وعندها سيتوقف الفنان، أما الجهد الذاتي المُتواصل فهو الكفيل باستمراريّة الفنان.

• ممارسة مجالَين إبداعيَّين في ذات الوقت هل يضعف المبدع أم يزيده تميزًا؟

– لو استطاع مبدعٌ أن يمارس مجالَين من الفن وتمكن من الإبداع فيهما فهو عبقريّ.

• إبداعك في مجالك هل تعتبره ينافس عالميًا؟ ولماذا؟

– الفنّ لا توجد به مجاملة، ولذلك فإن النجاح لا يأتي إلا بالاجتهاد، وعندما توجد أعمالي في العديد من المتاحف والأماكن الهامة حول العالم، فالأمر يعني أنني استطعت الخروج من نطاق المحليّة.

• رسائل سريعة: ماذا تقول لأبناء المجال؟

– لا يصح إلا الصحيح، ولن يفيدكم إلا الكدّ والاجتهاد.

• وللقائمين على المجال؟

– نرجو الرأفة بالمُبدعين الحقيقيّين من أبناء الجيل الجديد، حتى لا يحبط الجيل القادم.

• وللجمهور؟

– أنتم الذين تقيّمون الفنان، كما أنكم «الترمومتر» الحقيقيّ لما وصل إليه المُبدع.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X