ثقافة وأدب
في معرض ينظمه جاليري 29

20 لوحة تستعرض مسيرة مسعود البلوشي الفنية

 

كتب – أشرف مصطفى:

انطلق أمس في جاليري 29 بفندق دبليو معرض الفنان مسعود البلوشي، وهو المعرض الذي ينظمه الجاليري في إطار موسمه الجديد ويتضمّن أعمالاً فنية متنوعة حيث تمتزج داخل أروقة المعرض أعمال 20 لوحة تم إبداعها عبر تقنيات متعددة تنتمي أغلبها لفنون الميكس ميديا، وتعكس جميعها النتاج الفني لمبدع المعرض عبر تاريخه الإبداعي، ومن المزمع أن يستمر هذا المعرض حتى 8 مارس المقبل. من جانبه أوضح البلوشي أن أغلب الأعمال الموجودة يغلب عليها طابع الميكس ميديا، وقد اعتمد خلالها على تطويع الخامات والألوان الطباعية، وقام بإبداع بعضها بالإكريلك والفحم إلى جانب استخدامه في كثير من الأعمال للألوان الزيتية، مشيراً إلى أنه من خلال هذا المعرض يستعرض مشواره الفني، حيث يقوم بعرض عدد من الأعمال القديمة التي سبق وأنجزها منذ فترة طويلة، إلا أنه قام بتحديثها بعد وضع لمساته الحداثية عليها حيث أضاف ما وصل إليه من تقنيات جديدة جاءت نتيجة العديد من التجارب التي قام بها خلال الفترة السابقة للوصول إلى شكل جديد ومحطة إبداعية تتمثل في أعماله الجديدة، وأبرز أنه اجتهد طويلاً في إبداع أعمال هذا المعرض الذي يسعى من خلاله للوصول إلى جعل المتلقي يرى نفسه من خلال اللوحات الموجودة بمعرضه الجديد، كما أنه حرص على تضمين أعماله العديد من القراءات التي تجعل المتلقي يفكر للوصول على مراد كل عمل، وقال: يسعدني أن يرى كل واحد من الجمهور الأعمال برؤية مختلفة، وهو الأمر الذي يؤكد على ثراء الأعمال المقدمة في المعرض. وأوضح البلوشي أنه يمر بتجربة جديدة في مشواره التشكيلي مؤكداً أنه على الرغم من أن بعض اللوحات تأتي بموضوعات مكررة وموجودة في أعمال سابقة إلا أنه يقدمها بآلية أخرى حيث يقوم بخلط بعض الخامات بحيث يحصل على كتلة في لوحة تعطي مشهدية ذات أبعاد مختلفة، وأضاف: أتجنب في أعمالي الجديدة الوزن الثقيل بحيث تكون اللوحات خفيفة في وقت العرض، بالإضافة إلى الاعتماد على الفحم والأحبار التي تعطي شفافيات وتساهم في تقديم ضربات ولمسات فنية أحتاجها في اللوحة، وأبرز أن التجريب مهم جدًا لأي فنان وبدونه لا يمكن للمبدع أن يتطور ويحقق نجاحات فالفنان الذي لا يمارس التجريب، لا يقدّم فنًا، فالتجربة خير برهان على أن هناك فنانًا يعمل ويبحث عن صيغ جديدة لينطلق منها، والبحث والتجريب في ميدان التشكيل الفني ضرورة للفنان ليصل إلى الهدف الذي رسمه ووضعه نصب عينيه ليأتي في النهاية بعمل يرضى هو عنه في المقام الأول، والواقع أن ميدان التشكيل الفني هو من أحوج الميادين للبحث والتجريب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X