fbpx
الراية الإقتصادية

الغموض يسود السفينة السياحية باليابان

يوكوهاما  د ب أ:

لا يزال الغموض يكتنف حجم العدوى والظروف التي يعيشها ركاب السفينة السياحية اليابانية المحتجزة تحت قيود الحجر الصحي، منذ ظهور فيروس كورونا المتحور الجديد بين ركابها، قبل نحو أسبوع. وذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء، أن هناك نقاشا داخل أوساط الحكومة اليابانية بشأن إمكانية إخضاع جميع ركاب السفينة المتبقين، البالغ عددهم 3600 شخص، من بينهم عشرة ألمان، لاختبار الفيروس. في هذه الأثناء غادرت السفينة التي تحمل اسم «دايموند برينسيس» (أميرة الماس)، ميناء يوكوهاما، مبدئيا، حيث ينتظر عودتها مجددا، وذلك وفقا لما ذكرته قناة NHK اليابانية. وارتفع عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بعدوى الفيروس، مطلع الأسبوع الجاري، لأكثر من 130 شخصا، وتم نقلهم للمستشفيات. وحيث إنه لم يتم إخضاع معظم السائحين المتبقين على متن السفينة لاختبار الكشف عن الفيروس، فإن العدد الحقيقي للمصابين بعدوى الفيروس مرشح للارتفاع. وذكرت قناة NHK في تقريرها أن الخبراء المعنيين يواجهون صعوبة في إجراء الفحص لجميع ركاب السفينة وذلك بسبب قلة أعداد أجهزة الاختبار المتوفرة على اليابسة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X