fbpx
أخبار عربية
أنقرة واصلت تعزيز نقاط المراقبة.. والمقاومة تسقط مروحية سورية

مقتل العشرات من قوات الأسد بغارات تركية

لافروف يلتقي نظيره التركي غداً لبحث الأزمة السورية

عواصم – وكالات:

شهدت الساحة السوريّة أمس تطوّرات عدة تمثلت في شن القوات التركيّة غارات على مواقع للنظام السوري في إدلب، ما أدّى إلى سقوط عشرات القتلى وإسقاط المقاومة السورية طائرة مروحية للنظام في وقت شهدت نقاط خفض التصعيد خروقات عدة من قبل النظام تمثلت بغارات شنها على مناطق تجمع النازحين ما أسفر عن إصابة أعداد كبيرة حسبما ذكرت أنباء مطلعة بينما واصلت أنقرة إدخال التعزيزات العسكرية من أجل وضع حد لمأساة إدلب وحماية سكانها من غارات النظام.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان إنه تمّ تحييد 63 من عناصر النظام، بحسب مصادرها داخل إدلب، فيما أعلنت مصادر المعارضة السوريّة أنها أسقطت مروحية تابعة للجيش السوري الجمعة في شمال غرب سوريا وقتل طياران كانا على متنها بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في ثاني حادث من نوعه هذا الأسبوع على خلفية توتّر مُتزايد بين تركيا وسوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان لوكالة فرانس برس إن المروحية أسقطت في محافظة حلب «جراء استهدافها من قبل القوات التركية المتمركزة هناك بصاروخ موجّه»، مشيراً إلى العثور على جثتي طيارين. ولم تعلق أنقرة على الحادث على الفور.

وتشهد منطقة خفض التصعيد في إدلب خروقاً واسعة من قبل النظام المدعوم بإسناد جوي روسي، حيث شنّت طائراته امس بمساعدة روسية غارات على محافظة إدلب تركزت على مراكز إيواء للنازحين؛ ما أسفر عن إصابة أعداد منهم وسط أنباء عن تقدّم النظام وحلفائه في أجزاء واسعة من المنطقة وباتت قواته قريبة من السيطرة على طريق حلب دمشق السريع.

وقال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات النظام السوري سيطرت على ريف المهندسين الثاني ودوار الصومعة في ريف حلب الغربي، بالتزامن مع غارات جوية روسية وقصف مدفعي وصاروخي على قرية أورم الكبرى والجمعيات المُحيطة بالمنطقة والفوج 46.

إلى ذلك، أكد الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف – أمس – أن بلاده وتركيا تواصلان التشاور بخصوص مستجدّات الأوضاع في محافظة إدلب. وأشار بيسكوف في تصريح صحفي بالعاصمة موسكو إلى ارتفاع حدة التوتّر في إدلب خلال الآونة الأخيرة، وأن المسؤولين العسكريين في أنقرة وموسكو يواصلون التشاور حول أوضاع المدينة. من جهة أخرى، ذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن الوزير سيرغي لافروف سيلتقي نظيره التركي مولود جاويش أوغلو يوم 16 من الشهر الجاري، على هامش مؤتمر ميونيخ الأمني في ألمانيا.

وكان الجيش التركي قد أرسل قافلة تعزيزات عسكرية جديدة إلى وحداته المُنتشرة على الحدود السورية في ولاية هاتاي جنوبي البلاد. ووصلت أمس قافلة التعزيزات التركية إلى قضاء إصلاحية بولاية غازي عنتاب، وقافلة أخرى إلى قضاء الريحانية في ولاية هاتاي جنوبي البلاد.

وقالت وكالة الأناضول إن قافلة محمّلة بدبابات ومدافع وعربات مدرعة، في طريقها إلى الحدود السورية، وسط إجراءات أمنية مشدّدة. وأشارت إلى أنّ القافلة العسكرية أُرسلت بهدف تعزيز الوحدات العسكرية التركية على الحدود السورية.

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ قصفاً إسرائيلياً استهدف «مواقع لقوات النظام والميليشيات الإيرانية في محيط العاصمة دمشق» مؤكّداً أنّ عدداً من الصواريخ أصاب أهدافه. وكانت سوريا قد اتهمت إسرائيل في وقت سابق هذا الشهر بمهاجمة أهداف عسكرية جنوب البلاد منها أهداف قرب العاصمة.

وفي هذا الإطار تحدثت أنباء عن مقتل سبعة أشخاص جرّاء القصف الإسرائيلي إلا أنه لم تحدّد هُويتهم وما إذا كانوا عسكريين أم مدنيين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X