fbpx
المحليات

تعاون بين جامعتي حمد وقابوس في أبحاث التوحد

الدوحة –  الراية :

وقع معهد قطر لبحوث الطب الحيوي بجامعة حمد بن خليفة على خطاب تفاهم مع جامعة السلطان قابوس العُمانية، للتعاون وتبادل الخبرات في مجال بحوث التوحّد، حيث وقَّع الخطاب عن جامعة حمد بن خليفة الدكتور عمر الأجنف الرئيس التنفيذي للمعهد وعن جامعة السلطان قابوس الدكتور خالد الرصادي رئيس مركز البحوث الطبيّة.

وأكد الجانبان عزمهما التعاون في مجال إجراء البحوث الرائدة ومتعدّدة التخصصات، حيث يتوقع أن تركز المشاريع التعاونيّة في مجال التوحد على دراسة المؤشرات الحيوية لاضطراب التوحد والعوامل الوراثيّة لانتشار هذا الاضطراب وغيرها من الموضوعات ذات الصلة، وستُجرى الأبحاث باستخدام المرافق التابعة للمؤسستين، وستُنشر من خلال المؤتمرات، والندوات، وورش العمل المشتركة، كما ستوفّر المطبوعات المشتركة قناة مهمّة أخرى لتسليط الضوء على نتائج الأبحاث الرئيسيّة ومحصلاتها.

ويمثل التدريب والتطوير جانبًا مهمًا من جوانب خطاب التفاهم، حيث اتفق معهد قطر لبحوث الطب الحيوي مع مركز البحوث الطبية بجامعة السلطان قابوس على تبادل الخبرات المهنية والفنية بين العلماء والباحثين، وسيدعم التدريب المهني الذي يغطي مجالات الخبرة المطلوبة أنشطة ومبادرات التعاون البحثية بين الجانبين. وينصّ خطاب التفاهم على خوض نخبة من طلاب جامعة السلطان قابوس برامج تدريبيّة في معهد قطر لبحوث الطب الحيوي وفقًا للسياسات والإرشادات الحاليّة للمعهد.

وقال د.عمر الأجنف إن هذا الخطاب يؤكد أهمية تعزيز شراكاتنا لتحقيق رسالتنا الرامية إلى تحسين خدمات الرعاية الصحيّة وتطويرها وتحويلها في قطر وجميع أنحاء المنطقة على نطاق أوسع، وقد أكدت سلطنة عُمان عزمها بناء شراكات استباقية بهدف التصدي للتحديات التي يفرضها اضطراب طيف التوحّد وغيرها من الاضطرابات ذات الصلة بتنظيمها للمؤتمر الخليجي الأوّل للتوحّد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X